مصر اليوم - عن الوسطاء سألونى

عن الوسطاء سألونى!!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عن الوسطاء سألونى

عماد الدين أديب

ما تعريف دور الوسيط فى الأزمات السياسية؟ تعريف كلمة وسيط، يأتى من كلمة وسط أو توسط الشىء، أى ذلك الذى لا يقف عند أى من طرفى المسألة. ولنجاح أى وسيط، لا بد أن تتوفر 4 شروط رئيسية: 1- الرغبة فى فض الأزمة بشكل يمنع تفجرها. 2- المعرفة الدقيقة بطبيعة الأزمة. 3- القبول من أطراف الأزمة كى يقوم بدوره. 4- القدرة على ضمان وحماية ما ينجم عن الاتفاق بين الطرفين. لذلك إذا طبقنا هذه المواصفات على الأطراف التى ظهرت على ساحة الأزمة مؤخراً، فإن الأحكام على طبيعة وقدرات ورغبات كل طرف سوف تختلف. الطرف الأوروبى تدخل، لأن تدهور الأوضاع فى مصر، قد يؤدى إلى مواقف دولية لا تستطيع أوروبا المريضة اقتصادياً الآن دفع فاتورتها. أما الطرف الأفريقى، فإنه جاء بلجنة حكماء من أجل تقديم تقرير سوف تتم محاولة تسويقه دولياً قبل إقراره وسوف يسعى كل طرف أفريقى للحصول على الثمن المناسب من واشنطن ودول الاتحاد الأوروبى أو دول الخليج من أجل تحويل مسار التقرير نحوه! أما الدور الإماراتى، فإنه منذ اللحظة الأولى يرى أن حكم الإخوان لمصر هو تهديد لأمن المنطقة وأن رحيلهم هو انتصار للشعب المصرى وهم على استعداد للوقوف خلف النظام الجديد إلى آخر مدى، ومهما كانت فاتورة التكاليف. ونأتى للدور القطرى الذى فرضت عليه الأحداث أن يتحرك فى وقت تم فيه الانتقال من إدارة الأمير الوالد إلى الأمير تميم ويتم فيه مراجعة شاملة لسياسة قطر الإقليمية فى ظل أمير جديد وحكومة جديدة ووزير خارجية جديد. لذلك ركز وزير الخارجية القطرى على التأكيد أن رحلته كانت استطلاعية، وركز وأكد أن المساعدات القطرية مستمرة، لأنها للشعب المصرى وليست لنظام بعينه. أسوأ وأعقد المواقف هو موقف الإدارة الأمريكية ذو الوجهين. الوجه الأول رآه جون كيرى الذى نفى عما حدث أنه انقلاب عسكرى، بل حركة لاستعادة الشعب المصرى للديمقراطية، على حد وصفه. الوجه الثانى: ما أعلنه السيناتور الجمهورى جون ماكين عن وصف ما يحدث فى مصر أنه انقلاب وطالب بضرورة الإفراج عن معتقلى الإخوان من أجل التفاوض معهم. ولا بد من التأكيد أن غضب ماكين مما حدث فى مصر له أبعاد شخصية، فالرجل هو عراب إدخال جماعة الإخوان فى اللعبة السياسية مع الولايات المتحدة ويعتبر لقاء جون ماكين وخيرت الشاطر فى القاهرة قبيل الانتخابات الرئاسية بخمسة أشهر وبحضور السفيرة باترسون هو اللقاء الجوهرى الذى على أساسه تم التوصية بأن الإخوان هم أفضل من يحكم مصر فى الآونة المقبلة بناء على التعهدات القوية التى قدمها المهندس الشاطر لماكين. إذن، ليس الوسطاء وسطاء بالمعنى الحرفى. والأمر المؤكد أن كل ما تم من حركة على مسرح الأحداث فى الآونة الأخيرة لن يؤدى إلا لصب المزيد من الزيت على النار. مرة أخرى سنعود إلى المربع صفر وهو مربع احتمالات المواجهة والتصعيد. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عن الوسطاء سألونى   مصر اليوم - عن الوسطاء سألونى



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon