مصر اليوم - الرد على أردوغان

الرد على أردوغان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرد على أردوغان

عماد الدين أديب

أطالب الحكومة المصرية، ووزارة الخارجية، بالرد الرسمى الحاسم والقاسى على الإهانات والتعدى الذى توجه به رجب طيب أردوغان رئيس وزراء تركيا، تجاه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب. لعن أردوغان شيخنا الجليل فى حديث صحفى لجريدة «زمان» التركية ونعته بنعوت لا تليق، فيها سب وقذف وتعدٍّ وتطاول. وأخطر ما فى تصريحات أردوغان أنها تدخل سافر فى السياسة الداخلية المصرية، وانتهاك صارخ للأعراف الدبلوماسية فى المعاملات بين الدول. وكأن أردوغان يريد أن يلقن النخبة السياسية فى مصر، وجموع الشعب المصرى التى خرجت فى 30 يونيو الماضى درساً تعليمياً فى الفارق بين الانقلاب والثورة، وظل يوبخ شيخ الأزهر الجليل ويوبخ جموع المصريين التى لم تر ما حدث تجاه الرئيس السابق الدكتور محمد مرسى على أنه انقلاب. ويبدو أن الرجل بالفعل قد فقد أعصابه ودخل فى مرحلة الهستيريا نظراً لمشاكله الداخلية وازدياد نسبة المعارضة الشعبية لنظامه والانتقادات الداخلية من الإعلام التركى وطبقة رجال الأعمال، على أثر تصريحاته ومواقفه السياسية التى أثرت سلبياً على مصالح تركيا فى المال والأعمال فى منطقة الشرق الأوسط. استند أردوغان منذ يناير 2011 على أنه راعى دول الربيع العربى والجسر الأوروبى لتسويق الإسلام السياسى فى العالم العربى، وقائد الشرق الأوسط الجديد. وجاء فشل حكم جماعة الإخوان فى مصر، ثم ثورة 30 يونيو لتعلن معها سقوط كل العروش التى كان يريد أردوغان أن يعليها، وتحطم كل ركائز السياسة التى كان يسعى لتسويقها للاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة. غضب أردوغان الأساسى أنه كان يعرض نفسه كصاحب توكيل حصرى للمنطقة، ثم اكتشف ذات صباح أنه فقد كل شىء!! نقلًا عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرد على أردوغان   مصر اليوم - الرد على أردوغان



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon