مصر اليوم - المصالحة بالنسبة إليهم صفقة

المصالحة بالنسبة إليهم صفقة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المصالحة بالنسبة إليهم صفقة

وائل عبد الفتاح

الإخوان دخلوا السرداب، ولن يخرجوا منه كما دخلوه، يحتاجون إلى ما لا يمتلكونه ليعودوا إلى الحياة، مجموعات تفكر، تتأمل، ويمكنها أن تبنى شيئا من الحطام الذى أوصلتهم إليه ليس فقط أطماع خيرت الشاطر وصحبته، ولكن أصل الفكرة التى انتهت إلى تأسيس قبيلة، طائفة، تعادى مجتمعا تراه فى «جاهلية معاصرة» وتطلب الحكم وتصارع على السلطة بمنطق «إذا لم نحكم فأنتم لا تستحقون الحياة». ليس لدى هذه القبيلة إلا محاولة الابتزاز، بجريمة كانوا شركاء فيها من البداية، ولم يعد فى أوهامهم عن تنظيمهم إلا سراب القوة، وتربية الضحية وتسمينها للابتزاز بها، والشحن من جديد على قاعدة «نحن مظلومون، لأننا على حق، وفى معركة مع الباطل». المعركة هى سر الشحن للتنظيم، الحشد ضد مجتمع، ودولة كاملة، هم غرباء تجمعهم الآن مشاعر الانتقام من الذين أضاعوا فرصتهم فى تحقيق «اليوتوبيا» الوهمية. ولا شىء يقدمه الإخوان، كتنظيم، فى المستقبل غير الدخول فى «تقية» جديدة يمارسون فيها طقوس قبيلة ملعونة مهزومة، تحاول الحصول على مكسب من هزيمتها. وهذه الحالة بالضبط ما سيحاول استغلالها أكثر من طرف بينهما على سبيل المثال: 1- أمريكا التى تبحث عن إخوان جدد، تحشرهم فى أى تركيبة للمستقبل، وهذه إحدى طرقها للبحث عن طريقة لاستعادة مساحتها فى مصر ولو اخترعت الفكرة اختراعا ستكون بمثابة عنصر ضغط على تركيبة 30 يونيو فى مصر، وعنصر تفريغ للشحن الإسلامى المتطرف الذى سينطلق بعد مغامرة أوباما فى سوريا. 2- الجهة الثانية التى تنوى استخدام القبيلة المهزومة هم العائدون من الدولة الأمنية، فبالإخوان وحدهم مهزومين أو منتصرين أو منتظرين للصفقات، تحيا هذه الدولة ما دام الإخوان ومَن على شاكلتهم من التنظيمات المنتظرة للخلافة تحت السيطرة، وهنا ستستخدم فكرة مطاطة مثل «المصالحة» للتغطية على «خطة إعادة الاستفادة من الإخوان» بالتفاوض معهم، مع التنظيم، لتتحول «المصالحة» إلى «صفقة» يعاد فيها ترتيب أوضاع قادة الإخوان (من الوجوه الناعمة مثل محمد على بشر وعمرو دراج) ليكونوا رسلا للوجوه التى أصبحت شرسة(الشاطر ومَن تبقى فى شبكته). هذه ليست مصالحة، وإنما صفقة، ولا تهتم بتنقية البيئة السياسية، لأنها لا تنظر إلى الأعضاء، خصوصا البعيدين عن المعركة الحربية، وإنما تمنح رخصة جديدة لأمراء الكراهية فى رسم المستقبل (التنظيم والدولة). المصالحة ستختصر كما اختصرت توبة الإرهابيين فى التسعينيات بالسيطرة على القيادات لاستخدامهم وقت الحاجة إليهم. العائدون من الدولة الأمنية هم جناح فى تركيبة 30 يونيو، ويبدون أحيانا أكثر فعالية لأنهم الأكثر خبرة فى لحظات الطوارئ، يساندهم خبراء تم استدعاء أغلبهم من أجندات التليفون القديمة، وهما معا أكبر خطر على تركيبة 30 يونيو لأنهم، مثل الإخوان بالضبط، يريدون إبعاد المشاركة الشعبية إلى الهامش وتحويل 30 يونيو إلى بطولة مطلقة للجيش والشرطة، بمشاركة الجماهير كمتفرجين. العائدون من الدولة الأمنية، جناح يتصارع من أجل ابتلاع التركيبة كلها، لأن هذه طريقتهم فى الحكم، ويشبهون فيها الإخوان، لا يحكمون إلا بالتكويش والسيطرة ووضع البلاد كلها فى قبضتهم كطبيعة أى نظام سلطوى(الإخوان فعلوا ذلك وكانت نهايتهم). هذا الجناح سيستخدم الإخوان، أو من سيخرج من سراديبهم فى «تخويف» المجتمع كله، وفى المقابل فإنه سيضرب الجناح المدنى فى التركيبة أو يضعه تحت ضغط حتى لا يسهم فى بناء نظام ديمقراطى يحافظ على قوة المجتمع ولا يلغيها بالتسلط والوصاية والقمع. الجناح المدنى متردد بسبب تكوينه الضعيف فى ممارسة السلطة، ولأن سقف التوقعات أكبر من إمكانياته الحالية، لكنها إمكانات لا تهبط من السماء، ولا تتكون الخبرات بمجرد الإيمان بالأفكار، لكنها تحتاج إلى وقت تتشكل فيه وفق طموحات تركيبة 30 يونيو فى دولة حديثة يمكن استخلاصها من العفن الذى يحيط بها من سنوات الانحطاط الطويلة فى الاستبداد. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المصالحة بالنسبة إليهم صفقة   مصر اليوم - المصالحة بالنسبة إليهم صفقة



  مصر اليوم -

تألقت خلال حضورها حفل عشاء شتوي في نيويورك

آن هاثاواي تستعرض رشاقتها في فستان أسود أنيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
أخذت آن هاثاواي راحة قصيرة من تصوير فيلمها الجديد Ocean's Eight  لتحضر حفل Winter Wonderland  في نيويورك يوم الجمعة. واختارت الممثلة البالغة من العمر 34 عاما السحر الكلاسيكي في لباس تقليدي أسود لكي تتألق في الحفل، فقد صففت آن شعرها الأسود اللامع على جانب واحد، لتظهر جمال وجهها مع الحد الأدنى من الماكياج. وقد تباهت بلياقتها البدنية المنغمة في فستان باردو يعانق جسدها، كما أبرزت طولها بصندل مفتوح بكعب عال، واستكملت الزي بإكسسوار عبارة عن قلادة بسيطة وجذابة أبرزت جمال الفستان الأسود الذي خلى من أي تفاصيل. وتقوم هاثاواي بدور البطولة حاليا جنبا إلى جنب مع ساندرا بولوك، كيت بلانشيت، سارة بولسون، ريهانا، ميندي كيلينغ ومغنية الراب أوكوافينا في الفيلم النسائي Ocean's Eight، إذ يتولون أدوار جورج كلوني وبراد بيت في النسخة الرجالية من الفيلم. وعلى الرغم من أن الحبكة تظل طي الكتمان، فقد أفيد أن الفيلم سيشهد…

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon