مصر اليوم - بهذه المناسبة غير السعيدة

بهذه المناسبة غير السعيدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بهذه المناسبة غير السعيدة

وائل عبد الفتاح

هذا كلام قديم عن جنازة نجيب محفوظ. أتذكره اليوم ليس احتفاء بذكرى غياب الرجل الكبير فى الرواية، وإنما لنرى معًا كيف كانت الدولة المنتصرة عسكريًّا على جماعات الابتزاز باسم الدين خاضعة للجماعات، وابتزازها، دولة أكلتها الشيخوخة، وتخيلت أنها بآلة الأمن وحدها ستحمى الكرسى وصاحبه، لكن الدولة فى قرارة نفسها، كانت عجوزًا وعاجزة حتى أمام جماعات نكتشف اليوم ضعفها وعجزها. نعم أعيد الحكاية اليوم لنتذكر كيف كنا نعيش فى ظل حرب بين عاجزين. سنتذكر كيف كانت الدولة المتوحشة علنًا مرعوبة من إرهاب تحت سيطرته، وكيف كانت جماعات الإرهاب رغم توبتها الخادعة تضع أقنعتها الطيبة. لنتذكر معًا تلك اللحظات. ربما كانت صدفة غريبة أن تتزامن جنازة نجيب محفوظ مع جنازة لاعب كرة قدم شاب (عمره 23 سنة) مات فى الملعب فى أثناء التدريبات. كتبتُ يومها عن نجيب محفوظ الذى حلم بأن يكون نجم كرة.. خرجت جنازته رسمية باردة، بينما محمد عبد الوهاب لمس موته مشاعر ساخنة. خرجت الآلاف حزينة متحسرة على اختفاء الشباب. لكن جنازة محفوظ لخَّصت نوعا من البؤس يحتاج إلى تأمل. دولة تخاف من زرع قنابل فى الجثة. الشرطة السرية فتَّشت التابوت وقلَّبت فى الجسد المستسلم.. تبحث عن قنابل مختفية تحت الكفن. مشهد مؤلم، مستفز، لكن لم يكن ممكنًا الكلام، فنجيب محفوظ الآن تحت يد الدولة. والدولة بوليسية، والرئيس والجنرالات سيمشون فى جنازته. لا صوت يعلو فوق صوت أجهزة الأمن. والجنازة صاحبها مستهدَف من مجانين الله الذين يذبحون ويسفكون الدماء بفتوى تافهة، عابرة، والجماهير خطر على كبار الدولة العواجيز كلهم الذين أرهقهم الحَرّ والسير أكثر من 3 دقائق. لم يفكر واحد من الدولة التى تعانى من ضغط الإسلاميين أن التفاف الناس حول نجيب محفوظ، الأديب، المثقف، يمكن أن يكون رسالة ضد التطرف. تخفف من احتكار الرموز الدينية التى تخرج من ملاعبها التقليدية فى المسجد وتريد أن تحكم كل حياتنا. الاحتفال الشعبى بالأديب، تحرُّر ما من سلطة الشيخ وسلطانه. كان يمكن أن تكون جنازة نجيب محفوظ «عودة الروح» لثقافة مدنية هاربة من تأميم المشايخ للمجتمع. وبالنسبة إلى شعب يحتفى بالموت، فالاحتفال برحلة نجيب محفوظ الأخيرة فى شوارع القاهرة هو إعلان محبة لأبطال من لحم ودم، معجزتهم ليست رؤية النبى فى المنام أو إخراج العفاريت من الأجساد الملعونة أو إلقاء الحِكَم من على المنابر، وسحرهم ليس بتوكيل من الله وقداسة تسطو على النصوص الدينية وتسيطر على عقول وأرواح الجموع الغافلة. نجيب محفوظ مثل أم كلثوم وعبد الحليم حافظ وطه حسين أصحاب «معجزات» بشرية. خروج الناس لوداعهم هو احتفال بقدرة الإنسان على الخلق والإبداع. أم كلثوم امرأة فقيرة. وعبد الحليم حافظ مغنٍّ بقدرات صوت ضعيفة وقوة روح تتغلب على المرض. وطه حسين مفكر خرجت جنازته من جامعة القاهرة.. البيت الذى اكتشف فيه الطريق إلى العلم والفلسفة. كل منهم حكاية كبيرة تحبها أو تختلف معها.. لكنها حكاية كبيرة عن الثقافة.. والفن.. والفلسفة. نجيب محفوظ حُرِم وحرَمَنا معه من لحظة مهمة. وجنازته كشفت أن الدولة خائفة. مرتبكة. لا تعرف بوصلتها. وليست هناك قوى أخرى تستطيع أن توجهها وتقترح عليها أو تجبرها على أن تترك الأمر لآخرين لا تهمهم المراسم ولا تخيفهم تفجير الجنازات العسكرية. لماذا لم تخرج جنازة نجيب محفوظ من المقهى..؟! أو من مقر ندوته الأسبوعية..؟! ولماذا اقتصرت الجنازة فى «الحسين» على الطقوس الدينية..؟! أليس فى «الحسين» حياة وناس وعالم كان محفوظ مغرَمًا به وكان يحب أن يكون مشواره الأخير كما كان مشواره الأول..؟! لماذا اقتصر الاحتفال بنجيب محفوظ على المارشات العسكرية والقرآن..؟! لماذا ودَّعناه كما نودِّع شخصا عاديا لا ميزة له سوى الحصول على قلادة النيل من رئيس الجمهورية..؟! لماذا لم تستطع الدولة ولا المجتمع تجديد الحياة بقوة الموت..؟! عندما رفضت حكومة إيطاليا ترتيب جنازة رسمية للشاعر المتمرد أونجاريتى خرجت جنازته إعلانا للتمرد والمروق على الحكومة والدولة.. الموت جدَّد روح الحياة. وهذا ما لم يحدث مع نجيب محفوظ. بالعكس أرادت كل القوى المسيطرة إعلان جبروتها بمصالحة مع محفوظ. الجنرالات الذين يكرههم، والمشايخ الذين لعبوا فى دماغ مراهق جاهل دفعوه إلى غرس سكين فى رقبة الرجل الذى يسير بجوار الحائط. الخلاصة: لم نستطع الاحتفال بنجيب محفوظ لأن عجزنا أكبر بكثير مما نتخيل. كتبتُ هذا وقت الموت والآن يعود نجيب محفوظ إلى جبهة القتال دفاعا عن المدينة، هو حارس من حراسها، ويبدو بعد ١٠٠ سنة من مولده متقدما فى هجوم بدائى أصفر يسقِط لعناته على المدينة والحياة الحديثة كلها. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بهذه المناسبة غير السعيدة   مصر اليوم - بهذه المناسبة غير السعيدة



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon