مصر اليوم - غنيمة الطيور الجارحة

غنيمة الطيور الجارحة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غنيمة الطيور الجارحة

وائل عبد الفتاح

أنتم سعداء إذن بأنكم اقتربتم من مرحلة جنى الثمار؟ تتصورون أن ثمار 30 يونيو اقتربت منكم. تهاجمون السيسى الآن لأنه لا يمكنكم تماما من إنهاء الحرب لصالحكم. تريدون إنهاء كل أعدائكم فى ضربة واحدة، وباستخدام الدولة والثورة معا. نعم أنتم يا من تقيمون فى مواقعكم داخل الشرطة والجيش والقنوات وأجهزة الحكومة والشركات الخاصة، أنتم الآن طيور جارحة تنهش فى الجميع، وتشاركون الإخوان فى الهجوم على السيسى، لأنه يعطل انقضاضكم على الدولة كمعرض غنائم. أى دولة تريدون الانقضاض على جثتها؟ لم يعد منها شىء. لا مبارك آخر ملوككم تركت عصابته شيئا يبنى عليه، ولا الإخوان الذين انتظرتم وعدهم بالمصالحة والعمل معا فعلوا أكثر من محاولة سرقة الجثة ووضعها فى مكتب الإرشاد؟ نعم أنتم طيور جارحة لكن بلا شىء غير ماكينات الأوساخ التى تطل علينا من الشاشات، وجنرالات دولة أمنية فاشلة عادت لتنتقم ولا شىء بعد ذلك، لا جهاز سياسى، ولا كفاءات. كلكم متعلقون بكاريزما السيسى وتريدونه أن يخوض حربكم ضد الجميع ويتحالف معكم وحدكم لاسترداد الجثة. السيسى له كاريزما لكنه ليس ساحرا سيبعث الحياة فى جثة الدولة، ولم يعد هذا زمان الديكتاتوريات العسكرية الشعبوية على طريقة أمريكا اللاتينية أو حتى على طريقة المرحوم تشافيز. والإخوان ليس لديهم إلا الانتحار حتى يظهر تحت ركام السقوط عقلاء يدركون أن خطاباتهم لن تنطلى على أحد، ولا يمكنهم أن يطمعوا فى أكثر من التضامن/التعاطف مع الضحية، غير ذلك لا شىء لدى الإخوان. عقلاء الإخوان إذا كانوا موجودين ليس أمامهم إلا البحث عن خطاب يتبرأ من العنف، والتكفير، ومرحلة «إما أن نحكم وإما نقتلكم وإما ننتحر لنعذبكم». سعداء إذن أنتم أيتها الطيور الجارحة بالصفقات مع قيادات الإخوان بحثا عن مخرج لهم..؟ سعداء بأن عناصركم فى الدولة الأمنية/ البوليسية لا تعرف سوى طريقة الفزع والصفقة، وأنهم الآن فى وقت الصفقة التى لن تلغى جريمتهم، وإن كانت ستنقذ المجرمين من قيادات الإخوان وسنعود إلى أجواء التسعينيات أو هكذا يتصورون لنعود إلى قتامة مرحلة لم يجد فيها نظام الحكم جهازا سياسيا وحكم بأمن الدولة ملعونة الذكر وسبب انهيار الدولة وسقوطها وتصحر المجتمع والسياسة. هل أنتم سعداء بعدم التفرقة بين حرب التسعينيات: الدولة ضد الإرهاب، وما يحدث الآن؟ الآن عملية جراحية صعبة وفاتورتها غالية يشارك فيها المجتمع كله، لكن هناك من يريد أن ننسى جميعا فى إطار نعيقه وصيحاته الهدف من العملية كلها.. يريدنا أن نكون جميعا أسرى أنانيته التى ستذهب بنا إلى الكارثة. هل كل من يقف ضد الطيور الجارحة خائن عميل طابور خامس؟ هل كل من يريد بناء دولة محترمة تؤمن بالحق والخير والجمال «إخوان». هل كلنا طابور خامس لأننا نذكركم بأن الهدف هو عدم تكرار الجريمة وأن لا دولة تخطفها الطيور الجارحة؟ هل تعرفون ما المشكلة؟ أنكم قادرون على الحركة بينما القوى المدنية ما زالت فى مرحلة شلل تكتفى بالإدانات والتحذير والاحتجاج، وتتصور أنها ماكينات تسجيل مواقف أخلاقية وفقط. لماذا لا تتحرك القوى المدنية، تضع يدها فى الماكينات المعطلة للدولة ولا تتركها للطيور الجارحة؟ لماذا تندبون الحظ وأنتم لم تتقدموا لنيل الفرصة خوفا أو عجزا. لماذا لا تبنى تحالفات موقف سياسى بجوار حملات الإدانة الأخلاقية؟ لماذا تتركون الصحراء فارغة أمام الطيور الجارحة بدلا من الولولة من خلف السور؟ انتبهوا فقط.. الطيور جارحة لأنكم تريدون أن تبقوا صيدا سهلا. الطيور الجارحة ليست كذلك إلا لأنها توقظ الرعب القديم وتستثمر فيه. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غنيمة الطيور الجارحة   مصر اليوم - غنيمة الطيور الجارحة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon