مصر اليوم - انتخاب أشخاص أم برامج

انتخاب أشخاص أم برامج؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتخاب أشخاص أم برامج

عماد الدين أديب

  طرح الكاتب الكبير الأستاذ أحمد رجب فى مقاله اليومى سؤالاً بالغ الأهمية: «هل نحن ننتخب الأشخاص أم البرامج؟». وفى هذا السؤال بيت الداء، وفى إجابته يكمن أيضاً الدواء الشافى لأزمة الحكم والسياسة فى مصر الحديثة. عاشت مصر منذ 4195 عاماً قبل الميلاد واستمرت أقدم دولة فى التاريخ وأول دولة تعرف الحاكم الفرد الذى يملك شئون البلاد والعباد، ويملك الأرض وما عليها من ثروات وعقارات ودواب وحيوانات ومزروعات وحاصلات زراعية. وعُرف عن الفرعون أنه من يوزع الماء -حسب رغبته وإرادته- على الرعية. وعُرف عن الفرعون أنه أكبر مالك للذهب فى البلاد، وأن خزائن الدولة هى خزائنه الشخصية يفعل ما يشاء وقتما يشاء. وعُرف عن الفرعون أنه أول حاكم فى التاريخ يعبده شعبه على أساس أنه «الحاكم الإله» فهو يحكم لأنه إله ويتأله لأنه حاكم. إذن الحاكم فى مصر الفرعونية كان يحكم ويملك وتتم عبادته ويخشاه الناس؛ لأنه صاحب القوة العسكرية على الأرض وصاحب القوة الروحية فى السماء بوصفه إلهاً. مرت عقود طويلة على هذه التركيبة واختلفت الأزمنة وتغيرت قوانين وثقافات العالم، ولكن ظلت معادلة الحاكم الفرد الإله الذى يمتلك الأرض وما عليها هى التى تدير شئون مصر المحروسة. وكل من حكم مصر فى الألف عام الأخيرة كان دائم الترديد أنه يحمل على كاهله هموماً كثيرة، وهو يتخذ من القرارات الانفرادية لأنه يعرف بالضبط أين هى المصلحة الحقيقية للبلاد. عشنا سنوات على نظرية «أنا عارف مصلحتكم أكثر مما تعرفونها»! صورة الحاكم الفرد وطبيعة شخصيته وجاذبيته ومدى قبوله لدى رجل الشارع فى مصر هى المحرك الأول فى عناصر قبول أو رفض الحاكم أو المسئول فى مصر. للأسف الشديد عشنا سنوات نختار الشخص قبل الفكرة، وندافع عن الفرد قبل معرفة برنامجه، ونعقد اتفاقاً شخصياً وليس تعاقدياً ملزماً وشروطاً مع الحاكم أو المسئول. من هنا تأتى أهمية سؤال أستاذنا أحمد رجب فيما يتساءل عما إذا كنا ننتخب أشخاصاً أم برامجهم؟ لا يعنينى من أنت ولكن يعنينى كيف تفكر ولا يعنينى ماذا تقول ولكن يعنينى برنامجك وتعهداتك المكتوبة. يجب أن ننتقل من حالة البحث عن الفرد إلى البحث عن البرنامج، ويجب أن نفكر فى «النظام السياسى» أو أن ننشعل باسم المرشح المقبل لرئاسة البلاد.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتخاب أشخاص أم برامج   مصر اليوم - انتخاب أشخاص أم برامج



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon