مصر اليوم - الإخوان نضجت فى الفشل

الإخوان نضجت فى الفشل!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإخوان نضجت فى الفشل

عماد الدين أديب

راجع القرآن الكريم الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام 16 مرة بشكل واضح وصريح. وراجع سيد الخلق نفسه مراراً وتكراراً فى شئون الدولة، والعباد، والزراعة، والحروب والغزوات. وراجع سيد الخلق نفسه فى علاقاته بزوجاته وبناته وأقرب الناس إليه. فعل سيد الخلق ذلك، وهو خاتم الأنبياء، ومفتاح الجنة، وسيد ولد آدم، والشفيع يوم القيامة، وهو المعصوم، وآخر الأنبياء والرسل، دون حساسية، أو حرج أو كبر أو تكبّر. الإسلام هو المقدس، أما كل من يرفع شعار الإسلام عن فهم أو جهل، أو عن صدق أو منفعة شخصية، فهو غير مقدس. كل من على ظهر كوكب الأرض بعد رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام يؤخذ منه ويرد عليه، ليس معصوماً من الخطأ وليست لديه أى قداسة أو مكانة استثنائية. و«المسلم الكيّس» حسب قول رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام، هو من ينظر داخل نفسه ويراجعها. ويقول الإمام على بن أبى طالب رضى الله عنه، إن من أراد أن يكون إماماً للناس فعليه أن يحاسب نفسه. أقول ذلك وأنا أتعجب من ذلك العناد والكبر والتزمت الفكرى الذى يعانى منه بعض قادة جماعة الإخوان المسلمين منذ ثورة 30 يونيو العظيمة ويحاولون الإنكار الكامل لكل التحولات الجذرية التى شهدها المجتمع المصرى. على جماعة الإخوان أن تدرك أنها فشلت فى إدارة شئون البلاد بشكل مخيف فى فترة زمنية قياسية فى تاريخ الحكومات المعاصرة، إلى الحد الذى أدى إلى خروج جماهير مصر فى أكبر مظاهرة شعبية فى التاريخ المعاصر على مستوى العالم كله. وأيد الجيش والقضاة والشرطة والإعلام والمجتمع المدنى والنقابات والبسطاء من الناس هذه الثورة. رحل الرئيس مرسى، وتم تعطيل الدستور، وتم إلغاء مجلس الشورى، وتغيير النائب العام، ونشأ نظام جديد لرئيس مؤقت وحكومة انتقالية. واليوم تعاد صياغة الدستور، وقريباً تتم انتخابات برلمانية وأخرى رئاسية. نحن فى عهد جديد، بنظام جديد، بفكر جديد، ولن تعود عقارب الساعة إلى الوراء. وأصبح الشارع يفقد الثقة فى حكم الإخوان، وازدادت كراهية البسطاء للجماعة بعد مشاهد العنف والإرهاب والتخريب الأخيرة. هذا واقع ملموس لا يمكن لجماعة الإخوان أن تكابر فيه أو تنكره أو تتجاهله. المطلوب من الجماعة أن تدرك أنها فشلت فى النجاح، ونضجت فى الفشل، لذلك عليها أن تعقل شروط المهزوم، ولا تطلق شعارات المنتصر! الحل الوحيد الممكن لإنقاذ الجماعة هو أن تنقذ نفسها من نفسها، بمعنى أن تقوم بمراجعة شاملة لقيادتها وأفكارها ومبادئها كى تتواءم مع عهد يسعى إلى دولة مدنية عصرية تتساوى فيها الحقوق تحت مظلة دولة القانون. إن فهمت جماعة الإخوان ذلك جيداً، نجحت، وإن كابرت فيه هلكت هلاكاً مُبرماً. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإخوان نضجت فى الفشل   مصر اليوم - الإخوان نضجت فى الفشل



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon