مصر اليوم - إنهم يقتلون الصحافة أليس كذلك

إنهم يقتلون الصحافة أليس كذلك؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إنهم يقتلون الصحافة أليس كذلك

وائل عبد الفتاح

‎السؤال ليس سخرية من الوحوش الضارية الكارهة للصحافة، هم ورثة كل مستبد يعتبر أن الإعلام أو الصحافة هى مجرد فرقة ملحقة لحراسته. ‎ستجد الإخوان يصرخون «الإعلام الفاسد». ‎وقبلهم مبارك: «.. آه لو لم نمنحهم حرية الصحافة كنا ما زلنا فى الحكم.. إنه الإعلام الفاسد». ‎والمجلس العسكرى قالها بمعنى يفضى إلى نفس الوصف: الإعلام الفاسد. ‎نعم الإعلام فاسد ما دام لا يهلل للمستبد «حاكما أو جماعة أو حزبا أو مجلسا عسكريا» ويقيم المباخر ويهتز فى حضرات الدراويش ويذيع تلك المدائح البذيئة فى بطولات وهمية. ‎والإعلام يكون شريفا كلما كان معك، يهتز فى محافلك، يسير معك أينما كنت، هكذا يغرق جمهور مبارك أوصاف النبل والاحترام والشرف على مداحيها الذين لم يكن أمامهم إلا الانسحاب من المشهد، خوفا، أو لأنهم مثل الذى مزق جواز سفره فى بلد غريب ولا يستطيع العودة، مثلهم مثل الفرقة الصحفية الملحقة بنظام الجماعة ومندوبها. ‎المهم أنهم يريدون الصحافة ميتة. ‎تسير فى ركابهم.. تنتظر فتافيت أخبارهم.. وتسريب ما يريدون. ‎الصحافة أسيرة عند الحاكم والجمهور، ويضعون دائما كل القواعد لا لكى تصبح صحافة أفضل.. ولكن لكى تزداد قابليتها فى الخنوع. ‎المطلوب فى الصحافة أن تكون مرآة عاكسة لمن يتابعها، أو لمن يوجهها إلى شعب يريد ترويضه، والصحافة لا هذا ولا ذاك، ليست توجيها معنويا، ولا جارية ترقص عند جماهيرها، الصحافة هى فى الأساس محاولة الكشف عما يدور فى الظلام، فى كواليس مسرح الأحداث، أو فى الحياة حيث نسير أحيانا كالثور المعصوب فى الساقية. ‎الصحافة أيضا ابنة مصالحها، والمصالح هنا ليست عيبا، العيب فى أنها ليست مكشوفة فلا تقل إنها صحافة الشعب وهى صحافة حكومية تتحرك بتليفونات حاشية الرئيس، أو أنها صحافة «من لا صوت لهم» وهى صوت من يدفع أو من يمنحك رخصة جنى ثمار نفاقك العلنى. ‎صحافة المصالح المغطاة جريمة وليست صحافة، كما أن صحافة ستر فضائح السلطة فضيحة خصوصا أننا لسنا فى زمن تضع فيه الأنظمة نظارات على أعين شعوبها لكى لا ترى أو تسمع غير أكاذيبها. ‎لماذا هذه المقدمة الطويلة؟ ‎لأفهم معكم سر الهجمة على الصحافة.. هجمة أوصلت مصر إلى المرتبة الثانية بعد سوريا فى قتل الصحفيين «سوريا قتلت ١٧ صحفيا ومصر قتلت ٦ صحفيين».. ‎كل صحفى مقتول غابت معه روايته عما حدث، وتفاصيل تكشف للمجتمع جانبا من الحقيقة. ‎وطبعا الكشف والقتل هما أعداء أى نظام يريد الظلام ليرتكب جرائمه على هواه ما دام فى قائمة تليفونه أسماء صحفيين سينقلون روايته هو للحدث، والحقيقة كما يريدها أن تصل للجمهور المستهدف بالترويض. ‎ورغم أن هذه العلاقة بين الصحفى والسلطة أضرت بسمعة ومصداقية الطرفين ومنها خرجت تعبيرات مثل «كلام جرايد» لتعبر عن تكذيب مبدئى لما تقوله الصحافة، ومعها فقدت السلطة مصداقيتها فى رواية الأحداث وحتى لو قالت صدقا ذات مرة فإنها فقدت المصداقية ما دامت تقتل السلطة أو تطارد كل صحافة تخرج عن دورها فى كشك الحراسة. ‎يسمون دائما خروج الصحافة عن الطاعة أسماء كبيرة وضخمة مثل «تكدير الرأى العام»، وهى التهمة التى جعلت قوات الأمن تقبض على مراسل «بوابة الأهرام» فى بنى سويف. ‎تهمة مطاطة فلا يمكن تحديد معنى «التكدير» أو حدود ما يقلق «السلم العام»، وهو الاسم القديم قبل اختراع «الرأى العام».. ماذا يكدر السلم، أو الرأى العام؟ إذا كان الصحفى قد نشر خبرا غير صحيح فعليك أولا مقاضاته، وليس القبض عليه، وكشف كذبه، إذا كان كاذبا، لكن أن تلقى عليه هذه التهمة التى يمكنها أن تثبت على ٣ أرباع مندوبى الأجهزة الأمنية الذين يظهرون بتوصيفات تنكرية أشهرها الخبير الاستراتيجى أو الصحفى الكبير أو المحامى الذى لم تنجب مصر مثله فى الشرف والنزاهة. ‎كل هؤلاء يكدرون الرأى العام ويدفعونه إلى النوم كمدا ويصيبون الرأى العام بالغثيان.. ولا أحد يوقفهم، ولا نريد أن يوقفهم أحد إلا بالقانون أو بالريموت كنترول. ‎لكن أن تخرج قوات أمن وتلقى القبض على صحفى، لأنه نشر خبرا، ولا تقل ما الخبر حتى، فهذا عودة إلى عصور «الظلام» الذى يحبه الاستبداد. ‎هذه العودة لا تثير هذه المرة إلا القرف، والإحباط.. لأن الزمن اختلف، وستفشل كل ألاعيب الأجهزة الأمنية فى استرداد قدرتها على إدارة الصحافة. ‎بالضبط كما نشعر عندما يتم تحويل صحفى إلى المحاكمة العسكرية، دون ضمانات، ولا أى شىء، رغم أن أحمد أبو دراع من أكثر المخلصين فى البحث عن المعلومات سواء عند أجهزة الأمن أو فى موقع الحدث. ‎وإذا كنا نرفض أساسا محاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية. فماذا نفعل عندما يحاكم الصحفى الذى من المفروض أن مهمته الدفاع.. سيقال له: اسكت الآن.. نحن فى زمن الحرب. ‎هذه سخافات سأترككم قبل أن أنهيها مع ما كتبه المحامى المعروف نجاد البرعى على صفحته فى «فيسبوك»: ‎هاحكى لكم حكايه كتبتها على البروفايل بتاعى فماتزعلوش من التكرار؛ علشان تعرفوا إحنا وصلنا لفين، فيه صحفى فى «المصرى اليوم» قبضوا عليه؛ مش مهم؛ حققت معاه النيابة العسكرية «فى غيبة محاميه» مش مهم؛ منعوا عنه الزيارة مش مهم؛ النهارده قدرنا ناخد تصريح زيارة من النيابة العسكرية؛ رحنا نزور قائد المعسكر رفض وقال اطمنوا إحنا بنأكلوا ونشربوا وتشوفوه فى المحكمة بقى؛ طب وتصريح النيابة العسكرية.. مش مهم!! بس القضاء العسكرى مستقل ونزيه!! علقوا زى ما انتم عايزين بقى وكلمونى أكثر عن معايير المحاكمة النزيهة والمنصفة.. بالمناسبة الصحفى ده معاه جائزة سمير قصير الدولية، واسمه أحمد أبو دراع.. أعتزل المحاماة.. صح؟ ‎..وخلص الكلام. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إنهم يقتلون الصحافة أليس كذلك   مصر اليوم - إنهم يقتلون الصحافة أليس كذلك



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon