مصر اليوم - مدرس فرنسي في سلخانة قصر النيل

مدرس فرنسي في سلخانة قصر النيل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدرس فرنسي في سلخانة قصر النيل

وائل عبد الفتاح

لم تكتب صحيفة واحدة اسم المدرس الفرنسى المقتول فى قسم قصر النيل، غالبًا لأن الخبر فى أن الضحية هذه المرة خواجة، فرنسى وهذه هى الصدمة من وجهة نظر الأخبار. وحتى أكثر الواقعيين تشاؤمًا لم يتوقع أن تعود مسالخ أقسام البوليس بهذه السرعة، بل ويكون من بين ضحاياه رعايا أجانب، حيث كان خبراء هذه المسالخ البشرية يعرفون حدودهم، لكى لا تتحول حفلات المسلخ إلى فضائح صحفية. وفى قسم قصر النيل خبراء فى مستوى من المسالخ لا تصل إلى ما يحدث فى أقسام الخليفة وبولاق الدكرور والعمرانية ومصر القديمة إلى آخر هذه المسارح التى شهدت تعذيب وقتل مواطنين، لأنهم سقطوا ضحايا ضباط ساديين. ياااااه كنا تصورنا أن هذه أيام ولى زمانها.. وأن زمن التعذيب والقتل والحفلات الجنسية انتهى إلى غير رجعة.. وأننا سنكتب عن مسارح الجريمة اليومية فى أقسام البوليس.. كأننا نزور المتاحف أو نحكى بسعادة عن مرورنا من تلك الذكريات الموجعة المريرة، حيث الداخل إلى القسم مفقود والخارج مولود، وأنت فى القسم يعنى أنك فى المصيدة. ويبدو أن قسم قصر النيل، الجناح الراقى من مسارح التعذيب قرر أن يستعيد «بروجرامه» بأسرع مما تخيل أكثر المتشائمين، ولأنه على ما يبدو أن حكام هذا القسم كانوا مشتاقين إلى عروضهم القديمة، وشعروا بالحرمان طوال الوقت الذى منعهم الخوف من العودة إلى نشاطهم. لا يفهم هؤلاء أن الفرد سواء كان مواطنًا أو ضيفًا عندما تضطره الظروف إلى الاحتجاز فى قسم بوليس، لا يعنى هذا أنها رخصة لانتهاكه، نفسيًّا أو جسديًّا، وأن حقوق الإنسان لا تعنى فقط الابتسامة المصطنعة والذوق المتكلف فى استقبال زوار السم وطالبى الخدمات العابرة، إنما ضمان حقوق المتهم، والمحتجز. سنفترض أن رواية السلطات الرسمية صحيحة، وأن المدرس الفرنسى كسر الحظر، وهذا تطلب توقيفه، وأنه كان مخمورًا (وهذه من كلاسيكيات الروايات الرسمية لمنع التعاطف مع الضحية)، من المسؤول عن تعرضه لانتهاكات جنسية واعتداء (وصلت إلى كسر الجمجمة) فى حجز القسم؟ خبراء المسالخ فى قسم قصر النيل استخدموا الأكلشيهات المحفوظة لتقفيل هذا النوع من القضايا، وكتبوا أن الموت كان بسبب «أزمة قلبية»، وتصوروا أن حالة الفوران ضد الأجانب ستمنع من التمحيص والفحص فى حقيقة تلك الرواية التى تحمل كذبها معها. النيابة أثبتت أن الموت كان بسبب اعتداءات وجروج وكسر فى الجمجمة، وتحقق الآن مع ٦ محتجزين، لكن أين المسؤول عن تحويل مكان الاحتجاز إلى مسلخ ومسرح لحفلة اغتصاب جنسى؟ عشرات التقارير أثبتت أن أماكن الاحتجاز فى مصر غير آدمية، وتصلح لترويض وحوش بشرية من وحوش بشرية، والوزارة صامتة، لأن هذا منهجها القديم فى قمع الشعب، متصورة أن الأمن هو إثارة الفزع عند المواطنين. الموضوع ليس فورة صحفية ستمر سريعًا، أو بإلقاء كبش فداء، لكنها جريمة تهدم دولًا كاملة، وقد سقط نظام مبارك بسبب تراكم الشعور بالقهر أمام هده السلخانات البشرية. ويمكن لدولة منحطة أن تقنع جمهورها أن المجرم يستحق ذلك، لكن هذا المقتنع إذا جرب بنفسه المرور بهذه المسالخ سيلعن الدولة ويتحول إلى انتحارى دفاعًا عن إنسانيته. والخطر هنا أن هؤلاء المقيمين عند التوقيت القديم، وتصوروا أن نشاطهم استأنف من جديد لن يتغيروا، وليس أملنا تغييرهم، لكن محاكمتهم، فهم مجرمون ضد الإنسانية. كما أن الإنسانية المهدرة فى الأقسام لن تعيد قبضة الدولة الأمنية، لكنها ستعيد الغضب إلى حالة مضاعفة فما كان مقبولًا بمنطق العادة والقدر قبل ٢٥ يناير لم يعد مقبولًا حتى عند من يصفق اليوم للدولة الأمنية، ويتصور أنها الطريق الوحيد لاستعادة الأمن. لا أمن إلا: 1- احترام الإنسانية أولا وقبل كل شىء. 2- محاكمة المجرمين فى ثياب الشرطة الرسمية. 3- إغلاق المسالخ فى الأقسام، فهى مصنع الإجرام. وهذا يعنى ببساطة إنهاء تلك الثنائيات التى نعيشها منذ أن تحول جهاز الأمن إلى مستودع عدم الكفاءة، ونفخة السلطة… فيقال لنا إما أن نهدر إنسانيتكم وننتهك حرياتكم وأجسادكم وإلا الانفلات الأمنى. وإلى السيد مدير مسلخ أى قسم شرطة: على فكرة عادى جدا أن تحافظ على الأمن وتكون إنسان… أه فعلا ممكن تكون إنسانًا لا وحشًا ساديًّا. نقلًا عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مدرس فرنسي في سلخانة قصر النيل   مصر اليوم - مدرس فرنسي في سلخانة قصر النيل



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon