مصر اليوم - لا دولة حديثة بدون حرية شخصية

لا دولة حديثة بدون حرية شخصية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لا دولة حديثة بدون حرية شخصية

وائل عبد الفتاح

هناك خبراء/ حكماء يتصورون أنهم يعرفون أكثر. هم أيضا عرافو المستقبل وكتاب روشتات النجاح. لديهم يقين لا يرون أن التمسك به حماقة فى لحظة متحركة. يثبتون كل شىء ليشعروا بالأمان ويعتبرون أن ما يقولونه حقيقة منزلة. يضعون الشعب فى فاترينة ويشيرون إليه: بس الشعب المصرى مش عاوز كده. وإذا اختلفت مع يقينه فالرد جاهز: «إنكم فرادى.. بعيدين عن الشعب الذى لا تهمه سخافاتكم هذه». شراسة صاحبنا أسكتتنا لحظات شعرنا فيها بأننا طريدو الفردوس العمومى/ خوارج لا يعرفون شعبهم. نستحق القتل إذن/ أو الاحتقار كما فهمنا من مروجى خلطة سياسية وقتها رأت فى اختيار عبد المنعم أبو الفتوح مرشحا للجسر المانع من الاستقطاب بين العلمانيين والإسلاميين. لم ينجح أبو الفتوح/ وسقط الرهان/ ليس فقط فى الصناديق ولكن فى اختبار «الخلطة المدنية/ الإسلامية». لم يكن أبو الفتوح سوى منشق يعيش على سحر الانشقاق. لا يستطيع مغادرة. لا شىء لديه إلا الخروج عن الجماعة. راقصا على الجسر رقصة المتردد. العارف بغريزته أن بضاعته الوحيدة هى أنه «الوجه المحسن» من تنظيمه القديم. لا يستطيع المغادرة، لأنه منافس. الصدمة من فشل الخلطة/ كانت إحباطا مجددا لعقلانية تمثل الخاصرة الرخوة لمن يعانون من مازوخية/ معظمها أصوله يسارية أمام «جماهيرية» التنظيمات الدينية. وبعد انكشاف خرافة هذه الجماهيرية/ ماذا تفعل المازوخية؟/ كيف ترى ترف الدفاع عن «اللايف- ستايل» فى ظل دفاع ملايين 30 يونيو عنه؟ الشعور بالذنب من الدفاع عن «الحرية الشخصية» أين سيذهب؟ هذا البعد/ الشخصى/ الثقافى خارج النقاش الآن فى لحظة التباس الاستبداد بين الإخوان والجيش؟ لكنه كان بعدا حاسما فى الخروج الكبير/ قالت الجماهير فى الخروج الكبير: إنهم يريدون تغيير هويتنا/ وكانت تقصد «اللايف - ستايل». الهوية واللايف، ستايل يتداخلان الآن، بشكل سيضع الحريات الشخصية بعد قليل فى قلب معركة بناء نظام جديد/ لا سلطوى/ يحترم الفرد/ لا يقمع باسم الثقافة السائدة للمجتمع. لهذا يعتبر الإخوان والإسلاميون مطاردة أصحاب اللحى أو النقاب/ حربا على الإسلام لأنهم أزيحوا من مركز قيادة القمع الشخصى/ وأنهم أبناء مخلصون لهذا القمع. يعانى الإخوان ومن حالفهم الآن من قمع حريات شخصية/ لكنهم يوصِّفونها بما يلائم «مظلوميتهم» الجديدة. فهم قبل قليل اقتربوا من إطلاق كتائب الأمر بالمعروف لتطارد المتمرد/ الخارج عن الصورة. هم يعانون الان من تربية الحضانات التى تصور لهم أنهم «الفرقة الناجية» و «النخبة المختارة» بينما من هم خارج الجماعة هم المذنبون. ولأن الناجى/ المختار لا بد أن يعيد تربية المذنب، فهنا يكمن سر الفاشية التى تحول الدولة إلى مصنع كبير لإنتاج بشر على الكتالوج. وفى هذا المفهوم سيحول العائش فى الحضانات كل حوار إلى نفس المنطقة: يعجبك البنات اللى لابسة بنطلون ضيق؟ يعجبك الولاد إلى مطولين شعرهم؟ كل قضية عامة أو كبيرة تنتهى عند هذه النقطة التى يتصورون أنها نقطة الضعف التى لا بد أن يشعر المجتمع عندها بالعار. الفاشى إذن طيب يتصور أن معه وحده مقاسات الحياة الصالحة. ويتصور أن تصوراته للتدين هى الدين، ومهما بلغت تسامحه فما دامت فكرة أن الحقيقة المطلقة معه وأن مهمته بناء المدينة الفاضلة، فستظهر شراسته وسيعتبر كل بحث عن حريته عدوًّا يجب التخلص منه. وهذا جانب قد يعتبره البعض تَرَفًا، رغم أن الحرية الشخصية هى أساس الدولة العصرية الحديثة، لكن خطاب الإخوان والسلفيين استطاعوا به فرض الشعور بالذنب، وتصوير أن الحرية تعنى الابتذال، فتكلمه عن حرية الفرد يقول لك يعنى تريد جنسا جماعيا، تدافع عن احترام الخصوصية فيقول لك يعنى عاوز المثليين يتجوزوا من بعض؟ هذه العقلية مريضة من طول إقامتها فى الحضانات وفشلها فى التعايش خارج العالم الافتراضى المغلق عليهم يتصورون أن كتالوج حياتهم سيقودهم إلى الجنة ولا يعترفون أن هناك طرقا أخرى للجنة. هذه هى الفاشية بكامل مواصفاتها.. التى تجعل مثل هذه الأسئلة مطروحة: هل تدافعون عن حريتكم فى الملابس وتتركون حرية الوطن؟ هل من أجل أسلوب الحياة.. ستخرج فى مظاهرة؟ هذه أسئلة/ اتهامات، تضع الحرية فى ثنائيات، تختصرها فى صراع صغير يختصر أقصر الطرق إلى الفاشية. الطريق المختصر للفاشية يبدأ من هنا: التضاد بين مساحتك ومساحات الحرية العامة. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لا دولة حديثة بدون حرية شخصية   مصر اليوم - لا دولة حديثة بدون حرية شخصية



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon