مصر اليوم - الحوار خطأ وخطر

الحوار "خطأ" و"خطر"؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحوار خطأ وخطر

عماد الدين أديب

قال الكاتب الكبير الأستاذ محمد حسنين هيكل فى حواره الممتد مع السيدة لميس الحديدى على قناة «السى. بى. سى» إن الحوار الآن بين الإخوان والمجتمع هو خطأ وخطر. كلمتان بليغتان لوصف دعوة البعض إلى الحوار مع الإخوان أو ما تبقى من القيادات الوسطى التى لم تتلوث عقولها أو أيديها بالعنف والدماء. و«الخطأ» فى اعتقادى يرجع من منظور الأستاذ هيكل إلى التوقيت. التوقيت فى عامل السياسة مسألة بالغة الأهمية، لأنها إن جاءت قبل موعدها أدت إلى عدم نضوج الظروف الموضوعية، وإذا جاءت متأخرة عن موعدها، يكون الحدث قد تجاوزها. «التوقيت» هو عنصر أساسى فى إدارة الأزمات وفى علم التفاوض. ويبدو أن الوقت ما زال مبكراً كى تدخل الجماعة والتنظيم والحزب فى نسيج الحلقة الأكبر وهى دائرة الوطن. أزمة الإخوان المنهجية الكبرى هى أنهم يعتقدون أن الجماعة أكبر من الدولة والتنظيم الدولى أكبر من الوطن. لذلك فإن فكر جماعة الإخوان عاش على أن الجماعة والتنظيم الدولى هما القصد وهما البداية والنهاية لأى قرار إخوانى. ونتيجة هذا المنطق المغلوط قامت الجماعة بأكبر الأخطاء فداحة وهو محاولة إدخال «الفيل» فى ثقب الإبرة، بمعنى أنها حاولت إدخال الدولة -الجيش والشعب والوطن- داخل الجماعة وليس العكس!! هذا المشروع غير المنطقى القائم على محاولة إدخال الكيان متناهى الكبر فى كيان متناهى الصغر، هو مشروع مقضى عليه بالفشل الذريع لا محالة. أما عنصر «الخطر» الذى تحدث عنه الأستاذ هيكل فى وصف الدعوة للحوار الآن مع جماعة الإخوان فيرجع على ما أعتقد إلى أن عقل الجماعة تسوده الآن آثار نفسية سلبية نتيجة صدمة هائلة عقب فقدان حكم مصر الذى طال انتظاره. والجرح النفسى والصدمة العقلية التى تعانى منها جماعة الإخوان الآن هى عدم قدرتها على قراءة رسالة أكثر من 30 مليون مصرى خرجوا يوم 30 يونيو الماضى، يقولون لحكم الإخوان: «لا وألف لا لقد فشلتم». مرارة الفشل ما زالت تفقد الجماعة صوابها وتجعلها الآن غير قابلة للحوار أو التهدئة وقابلة فقط لهدم المعبد على رأس الجميع! نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحوار خطأ وخطر   مصر اليوم - الحوار خطأ وخطر



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon