مصر اليوم - ما يمكن قوله فى فيديو الخطوط الحمراء

ما يمكن قوله فى فيديو الخطوط الحمراء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ما يمكن قوله فى فيديو الخطوط الحمراء

وائل عبد الفتاح

الفيديو الذى تم تسريبه من اجتماع القادة فى الجيش.. مهم لعدة أسباب:1- وحتى لو كان مسربا من الشؤون المعنوية، لصالح الفريق السيسى.. فإن الفيديو يكشف عما يدور فى الغرف المغلقة ووسط مشاعر الاسترخاء والثقة وسط «مجموعتك المتجانسة».2- وحتى لو كان صيدا من شبكة «رصد» ذات الميول الإخوانية.. فإن الفيديو يكشف عن العقل المغلق للإخوان ومن يفكر بمنهجهم الذى جعلهم لا يرون سوى ما يجعلهم يضعون وصف «فضيحة» للفيديو.. فى استدعاء لطرق رخيصة فى الترويج.. لا تكشف إلا عن براعة إعلامية فى الابتذال.. ولكن عن عدم فهم الحد الفاصل بين الابتذال والسياسة.3- بعيدا عن روايات التسريب والمستفيد منه فإن نشر هذا الفيديو يعد خطوة فى كسر أبواب «الغرف المغلقة».. والاجتماعات السرية هدفها التفكير والتخطيط للسيطرة على الحكم.. لا سر فى مصر الآن، والغرف بلا أبواب، والكاميرات تصلك أينما كنت.. والتسريبات أقوى أحيانا من الحقائق.. هذه مرحلة انتقالية بين حكم الكهنة الواثقين فى سيطرتهم على أقفال الغرف الحاكمة.. وبين شفافية يجبر فيها الوعى على استيعاب متغيرات تضعف القدرة على الإخفاء والسرية والحكم بالكهنوت المعلق فى قصر بعيد خلف أسوار حديدية يسهم هذا الفيديو فى ترسيخ الوعى بأن الحديد أصبح زجاجا.أهمية الفيديو، مع اختلاف روايات التسريب هى أساس ما يمكن قوله حول الموضوع المحورى: كيف ترسم المؤسسة العسكرية خطوطها الحمراء التى تشعرها بالأمان؟ وهنا يمكن ملاحظة:1- أن الفريق السيسى والسيد عمر من القوات الجوية يتحركان من نفس المكان تقريبا: كيف نستوعب التغيرات الجديدة بعد 50 عاما من التمتع بالحماية «وهو الرقم الذى حدده السيد عمر ولا نعرف هل كان يقصد بداية من فترة عبد الحكيم عامر؟ أم أنه مجرد رقم عشوائى إلى مرحلة ما بعد 1952؟».2- هما: قائد الجيش وضابط القوات الجوية ينطلقان من فكرة «الخطوط الحمراء» التى كانت تجعل الجيش آمنا وهما أيضا يستوعبان التغيير، يسميه الضابط انفلاتا، ويدركان أن لا شىء سيعود كما كان عليه.3- وعندما يدرك ضابط عقليته عسكرية التغيير، فإنه لا يكون مثل السياسى أو المثقف أو الفرد العادى، وهدفه ينحسر فى كيفية السيطرة على التغيير أو استيعابه.. والفارق هنا بين الضابط وقائد الجيش هى إدراك أن «الدولة تفككت ويعاد تركيبها من جديد» كما قال السيسى.. فالضابط يريد عودة الحماية ورسم خطوط حمراء جديدة، وقائده ينشغل بإعادة تركيب الدولة. فارق فى إمكانات القرار وإدراك أنه لكى تحافظ المؤسسة العسكرية على مكانها لا بد من الانتباه إلى كل تفصيلة فى عملية «إعادة التركيب» بمعنى محدد: «كيف يمكن التعامل مع ما سيفرض علينا».4- هنا يبدو أن هناك افتراقا بين عقليتين داخل المؤسسة العسكرية تنطلقان من نفس النقطة، أى من حماية المؤسسة العسكرية، لكن السيسى غادر قليلا العقلية المستقرة ليرى أن هذه مهمة صعبة لا تصلح معها الطرق القديمة.5- السيطرة على الإعلام أو على 10 أو 20٪ منه مهمة يراها الضابط بشكل تبسيطى، ترغيبا وترهيبا، جلسات على انفراد، استقطاب مانشيتات، أهم من مليون بوستر، والسيسى رؤيته أبعد وتنشغل بتكوين أذرع داخل الدولة.6- الهدف هنا هو إعادة ترميم «أسطورة الجيش» التى تهشمت عندما «انخرطنا فى السياسة»، كما قال الضابط مشيرا إلى مرحلة حكم المجلس العسكرى أيام طنطاوى.. ولكن بعد العودة إلى «الثكنات» كما قال الضابط أيضا.. كيف نسترد الأسطورة؟ أو الوضع المقدس داخل الدولة؟ أو كيف يواجه الجيش دولة لم تتأسس على أسطورته أو من وحيها؟7- وهنا يمكن أن نرى عدة أهداف من عملية ترميم أسطورة الجيش، فى مقدمتها إعادة تركيب الدولة وفق هذه الأسطورة، وهو ما يتجاوز نقاشات وضع الجيش فى الدستور إلى تفاصيل تتعلق بتوسيع دور الجيش ليس فى الأمن فقط أو «محاربة الإرهاب» ولكن فى عمليات من نوع «دفع مصاريف المدارس» أو «ديون الأمهات الغارمات».. تكرس صورة البطل الشعبى فى قائد الجيش، وهى الصورة التى لن تتحملها الدولة ولن يتحملها السيسى نفسه.8- البطل الشعبى لا يمكنه أن يؤسس دولة، لأن الدول الحديثة تقيمها مجتمعات قادرة بشكل ديمقراطى على إشراك الشعب لا رشوته، وتحديث المجتمع لا إعادة تربيته أو ترويضه.9- البطل الشعبى ليس مهما فى بناء الدولة ولكنه مهم فى منتظرى توزيع الكعكة، ولهذا يحاول المشتاقون إلى الكرسى الحصول على بركة السيسى، وهو يتمتع بذكاء من داخل نفس العقلية تجعله يرسل رسالة محددة: المؤسسة العسكرية لن تدعم أحدا.. فهو يدرك أن العودة إلى السياسة ثمنها هذه المرة سيكون أكبر من رسم خطوط حمراء.10- وغالبا فإن اهتمام السيسى ببناء «ذراع» للمؤسسة العسكرية تصطدم باستخدام قادة أقدم للأذرع القديمة «استعمال مبارك ونظامه».. «والأمثلة كثيرة.. وبعضهم يتعجب لماذا لا تتسع لنا المساحات رغم أننا نخدم بإخلاص.. وهم لا يعرفون أن العروق المنفوخة لم تعد تصلح.. وأن القيادة الجديدة تبحث عن ذراع جديدة..».11- وغالبا فإن الحرب حول الجنرال أو من أجل بركته الآن يمكن أن تتحول بعد قليل إلى حرب عليه.ويحتاج الموضوع إلى مزيد من الكلام.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ما يمكن قوله فى فيديو الخطوط الحمراء   مصر اليوم - ما يمكن قوله فى فيديو الخطوط الحمراء



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon