مصر اليوم - اللهُ لا يمارس السياسة

اللهُ لا يمارس السياسة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اللهُ لا يمارس السياسة

وائل عبد الفتاح

الأساطير تتحطم فعلًا… آخرها تلك الفتاوى التى يحملها الفقهاء التابعون للسلطان فى الحكم أو لأمراء الإرهاب فى المعارضة…. فتاوى تلعب كلها على فكرة: الله معنا. كل طرف له فقيه أو فقهاء يخرجون على الناس بخطاب هو نفسه وينتهى بأن الله مع الذى نحن معه وضد من ضدنا، الله يبرر القتل عندما يكون القاتل فى الصف الذى يقف فيه الشيخ أو الفقيه، بينما يصبح القاتل مجرمًا آثمًا… يحل عليه حد الحرابة… هذه الخرافات كبلت حياتنا السياسية أكثر من ٤٠ عامًا أو أكثر من اللحظة التى تصور فيها سيد قطب أنه سيكون نبيًّا جديدًا يكتب خطة السير إلى مملكة الله على الأرض… رحلة لا بد أن تمر ببحيرات الدماء… ومثل كل الواهمين بأنهم الفرقة الناجية التى تقتل باسم إقامة مملكة الله، وقعنا مع الإخوان فى الفخ، وضد فتواهم بأن «الله معهم» تدرب فقهاء المؤسسات الرسمية على ترسيخ فكرة أن «الله مع الحاكم ملكًا أو رئيسًا». وكما كان كل طرف فى حروب الفتنة يرفع اسم الله، أو المصحف فإننا نرى الفقهاء والمشايخ يهرولون بين منصات تمجد فرقتهم أو سلطتهم، بخطاب مطلق يصلح للاستخدام المتعدد، لكنه يهدف فى النهاية إلى تعجيز البشر، أو إخضاعهم لقبول الفعل السياسى على أنه أمر إلهى، أو قضاء وقدر، فيهتف السلفى يوم تنحى مبارك «الله وحده أسقط النظام»، كأن الشعب الذى خرج لم يفعل شيئًا، وهذه ليست تعبدًا أو محبة فى الله، لكن استكمال لفكرة أقدم بأنه لا خروج على الحاكم، لأن حكمه إرادة إلهية. هتاف السلفى ليس إيمانًا، لكن استمرار فى تعطيل إرادة الشعب أو الركوب عليها أو سرقتها كما حدث بعد ذلك… وهنا كيف يمكن تفسير إسقاط الشعب للمرسى، مشروع الرئيس المؤمن؟ سيردون على طريقة الفهلوى الذى نجا من حريق فقال «النار لا تحرق مؤمنًا…»، وعندما أصيب فى الحريق التالى كان رده جاهزًا أيضًا: «المؤمن منصاب..». هذه الفهلوة هى أحد أعمدة تلبيس السلطة، لتكون مثل «القدر الإلهى»، وهذا ما يجعل الشيخ على جمعة يعتبر أن السيسى مؤيدًا من الله ويجب قتل الإخوان، نفس ما قاله فقهاء آخرون عن المرسى، وجعلوا جبريل يزورهم فى رابعة، ووزع عليهم البلتاجى صكوكًا قادمة من لسماء بتأييد ونصر قريب. لا فرق هنا بين فقيه سلطان أو جماعة، عصابة إرهاب أو دولة، فى تصور أنهم يملكون خطابًا مطلقًا أو عباءة سماوية يدفئون بها من يحبون، أو ينافقون فى كرسيه أو فى منصته المحاربة على الكرسى. فى ٢٠١٠ سأل صحفى ألمانى مبارك فى مؤتمر صحفى مع بيرلسكونى عن نيته للترشح للرئاسة. أجاب الرئيس مبارك مبتسمًا: الله وحده الذى يعلم. الصحفى أعاد السؤال بطريقة أخرى: من تفضل لخلافتك؟ والرئيس كانت إجابته مذهلة: «من يعلم.. من يعلم.. الله وحده يعلم من يكون خليفتى». كتبت يومها مقالًا بعنوان: الله لا يختار الرؤساء.. قلت فيه إن مبارك يفكر فى التغيير بمنطق «الاختيار الإلهى»، ورغم أنه من الناحية العلمية، الله لا يختار الرؤساء.. إلا أن ما يقوله الرئيس يعنى واحدة من ثلاث: الأولى: أن الرئيس مؤمن بأن الرئاسة قدر لا يملك أن يغيره إلا الله. الثانية: أنه اقترب من الفكرة التى يؤمن بها المغرمون بالدولة الدينية الذين يرون الحاكم وكيل الله، أو أن الله الذى يختار الحاكم، فمن يغير إرادة الله. الثالثة: أن مبارك وصل بعد ٣٠ سنة من الحكم إلى يقين بأن هناك إرادة عليا تختار الرئيس، وأنه ينتظر الوحى من السماء ليقرر اسم خليفته. المعانى الثلاثة تدور كلها حول حقيقة واحدة: إلغاء السياسة. مبارك بدا فى هذه الكلمات العابرة، أقرب إلى توضيح عقلية النظام كله.. فى نفس السنة قال محمد بديع مرشد الإخوان فى حفل إفطار بطنطا وكنا على أعتاب انتخابات مجلس الشعب… «إننا ننتظر من السماء ماء طهورا..». وسألت فى مقال يومها: لماذا اختصت السماء الأستاذ بديع وصحبته بالماء الطهور؟ وما العناصر المكونة لماء السماء لتكون قادرة على تغيير مصر من حالة «الوسخ» إلى النضافة العمومية على يد المرشد وجماعته. وتساءلت: هل لدى الجماعة خبراء فى تنظيف الدول والمجتمعات بماء السماء.. وقلت: لا يحمل الإخوان ولا غيرهم توكيلًا من السماء للوصول إلى السلطة، وكما قلنا للرئيس مبارك إن الله لا يختار الرؤساء. نقول للإخوان أن ماء السماء ليست من أدوات العمل السياسى، وتصوير الجماعة على أنها جيوش الملائكة التى ستعلم المصريين الفضيلة، وتنهى سنوات الضلال، فكرة مستوردة من أيام سلطة الكنيسة، وربما تنطلى على شرائح مسكينة من شعب محروم سياسيًّا، لكنها فكرة مفضوحة. لا أحد يحمل تفويضًا من السماء، ولا صكوك غفران، ولا توكيلات من الله بإدارة بلد أو مجتمع والأزمات فى مصر ليست نتيجة فساد أخلاقى، لكن نتيجة فساد سياسى وبناء سلطوى للنظام، يضعف النفوس والإصلاح ليس فى غسل الأوساخ بماء السماء، لكن بتداول السلطة، ووضع بنية ديمقراطية للعلاقة بين السلطة والمجتمع، وهذه أفعال يقوم بها سياسيون وليس مبعوثى عناية إلهية. والثورة ضمن ما كشفت فى أقل من ٣ سنوات، وبالتجربة إن الله لا يمارس السياسة، وإن كل من يستخدمه كاذب ومضلل وليس أقل من نصاب محترف. وهذه أسطورة لا يمكن ترميمها. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اللهُ لا يمارس السياسة   مصر اليوم - اللهُ لا يمارس السياسة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon