مصر اليوم - حقيقة الأمريكان

حقيقة الأمريكان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حقيقة الأمريكان

عماد الدين أديب

تعيش واشنطن حالة من الاضطراب الشديد والارتباك الكامل فى التعامل مع الملف المصرى عقب ثورة 30 يونيو. ويبدو أن القرار الأمريكى تجاه مصر محاصر بثلاثة عناصر متضاربة: الأول: موقف إدارة أوباما الداعم تقليدياً لدور جماعة الإخوان والرهان منذ ربيع 2011 على أن جماعة الإخوان فى المنطقة العربية هى القوة البديلة لحكم المؤسسة العسكرية لأنظمة العالم العربى. الثانى: استثمار الإدارة الأمريكية فى مصر اقتصادياً وعسكرياً منذ عام 1979 على مر عهود حكم السادات، مبارك، المجلس العسكرى، مرسى، وأن هذا الاستثمار الذى تعدى 95 مليار دولار أمريكى يجب المحافظة عليه مهما كان شكل النظام الحاكم فى مصر. الثالث: المعارضة اليمينية التى يقودها الحزب الجمهورى المعارض الذى وصل فى صراعه السياسى مع أوباما إلى حد تعطل الحكومة الفيدرالية عن دفع أى دولار للدائنين بسبب الخلاف المستحكم بين الحزب الديمقراطى الحاكم والحزب الجمهورى المعارض. وجدير بالذكر أن الحزب الجمهورى كان دائم الاعتراض على سياسات أوباما الموالية للإخوان، وأن بعض نوابه ذكروا فى لجنة المساعدات العسكرية بالكونجرس أن جيش مصر، وليس الإخوان، هم الحليف التقليدى الذى يمكن الوثوق به فى مصر. هذه العناصر مجتمعة وضعت صانع القرار الأمريكى فى حالة ارتباك شديدة إلى الحد الذى أصبحت فيه الإدارة تصدر فيه قرار تجميد المساعدات ثم تعود وتؤكد استمرار بعضها فى ذات اليوم. هذه العناصر جعلت وزارة الدفاع الأمريكية توقف أو تجمد صفقة طائرات جديدة لمصر، لكنها لم توقف دورات التدريب للضباط المصريين على أراضيها. واشنطن تريد أن تحافظ على العلاقات مصر لكنها غير قادرة على الصمود أمام ضغوط الحزب المعارض ولا أمام مهندسى سياسة دعم الإخوان فى الحزب الديمقراطى، الذين لا يريدون الاعتراف بفشل هذه السياسة. السؤال الذى يجب أن نتوقف أمامه جميعاً هو: هل قررت الإدارة الأمريكية -نهائياً- التوقف عن محاولة دعم الإخوان للوصول مرة أخرى إلى الحكم فى مصر، أم أن ما تقوم به هذه الأيام هو نوع من أنواع «الأكاذيب السياسية» بهدف شراء الوقت لحين إثبات قدرة نظام من بعد ثورة 30 يونيو فى تحقيق الاستقرار من عدمه؟ الشهور القليلة المقبلة سوف تكشف إلى أى حد سوف تلتزم واشنطن بالتعاون أو بالمقاطعة، بالدعم أو بالتآمر ضد النظام الجديد فى مصر. فى يقينى أن هذا الموقف سوف يتضح عقب نهاية الانتخابات البرلمانية ثم الرئاسية فى البلاد. عندها فقط سوف يستبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود الأمريكى. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حقيقة الأمريكان   مصر اليوم - حقيقة الأمريكان



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon