مصر اليوم - تزوير تصريحات لـ«السيسى»

تزوير تصريحات لـ«السيسى»؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تزوير تصريحات لـ«السيسى»

عماد الدين أديب

وصلنا فى مرحلة الحرب الدائرة بين جماعة الإخوان وقوى 30 يونيو 2013 إلى مرحلة هزلية عبثية استخدمت فيها «الجماعة» كل الوسائل غير المشروعة من السلاح والتفجير والتفخيخ والاستقواء بالخارج والاستعانة بالمرتزقة والقناصة.ولكن فى يقينى أن أخطر ما اقترفته «الجماعة» هو «الكذب»!الكذب لا يمكن أن يكون فى أى دين أو ملة أو مذهب أو عقيدة وسيلةً من وسائل الجهاد!ومن آخر أنواع الكذب هو ذلك التسجيل الصوتى المزور المنسوب كذباً إلى الفريق أول عبدالفتاح السيسى الذى قيل فيه إن الفريق أول السيسى يطالب بتحصينه دستورياً حتى يمكن له أن يعود إلى منصبه فى وزارة الدفاع إذا لم يفُز فى انتخابات الرئاسة.والرد المنطقى على هذا الهراء هو أن هذا الكلام المزور لا يمكن أن يصدر عن معتوه فما بالكم بالفريق أول عبدالفتاح السيسى الذى عرف عنه الحكمة والتعقل وحسن اختيار وانتقاء كلماته، خاصة إذا كانت فى مقابلة صحفية مسجلة.ورغم ذلك أستطيع أن أحكم بأن هذا الكلام المزور الذى أذيع على موقع من مواقع كتائب الإخوان الإلكترونية لا يمكن أن يكون قد حدث للأسباب التالية:أولاً: أن «السيسى» يدرك كما يدرك الجميع أنه إذا أجريت انتخابات رئاسية صباح الغد تتوافر بها كل عناصر النزاهة وتتم تحت إشراف دولى محايد، فإنه قادر دون أى مجهود أن يفوز بنسبة ساحقة لا تقل عن 85٪ من مجموع الأصوات وفى الجولة الأولى دون حاجة لإعادة.وأذكر أن الأستاذ عمرو موسى قال لى فى مقابلة تليفزيونية منذ شهر مضى إن المزاج الشعبى الآن فى مصر هو مزاج يتجه للعودة نحو اختيار رئيس من الجيش.ثانياً: أن «السيسى» لا يمكن أن يطلب ذلك الطلب المزعوم لأنه يدل على أنه غير واثق من الفوز، ومجرد المطالبة بهذا النص فى الدستور فيه مخالفة لأنه يناقض عمومية النصوص فى أى دستور، وفيه خصوصية وكأنه صُنع له تفصيلاً وهو أمر لا يمكن أن يمر من لجنة الخمسين لصياغة الدستور.ثالثاً: أنه حتى لو صح هذا الاحتمال الذى تبلغ نسبة صدقه واحداً فى المليار فإن «السيسى» لا يمكن أن يبوح به فى مقابلة صحفية مسجلة.إذن الواقع، والمنطق، وحقائق الأمور كلها تدحض تماماً أى احتمال ولو ضعيف بقبول هذا العبث والتزوير المنسوب إلى وزير الدفاع.المثير للجدل أن كتائب الإخوان لم تحسب رد فعل الناس تجاههم إذا تأكد لهم أن من يرفع شعار الإسلام يكذب ويزور؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تزوير تصريحات لـ«السيسى»   مصر اليوم - تزوير تصريحات لـ«السيسى»



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon