مصر اليوم - ما يمكن قوله فى التسريبات

ما يمكن قوله فى التسريبات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ما يمكن قوله فى التسريبات

وائل عبد الفتاح

قبل تأمل التسريبات وبعيدًا عن كونها تكشف مجددًا ضعف إمكانية العودة إلى دولة الغُرف المغلقة، والأسوار الحديدية التى يقيم خلفها كهنة يديرون الدولة بمنطق أنهم الأعلم بسرها ومصالحها.. الكهنوت انتهى ولو كان هناك سحرة جدد يسعون بكل ما يملكون من حماس وتصور أنهم وحدهم الوطنيون الفاهمون لخريطة الخروج من أزمات ما بعد الخروج من حفرة الدولة الاستبدادية. الكهنة وسحرتهم يموتون شوقا لما يعرفونه ويشعرون بأن هناك مؤامرة على دولتهم، ولا يدركون أن هذا الشعور سواء كان نبيلًا أو انتهازيًّا أو قناعًا لتثبيت المصالح واستقرار نفس متاهة الفساد والاستبداد.. هذا الشعور هو المؤامرة فى حقيقتها الناصعة، فليس هناك فرد ولا مؤسسة ولا تيار يملك شفرة الخروج ولا العبور من مرحلة الاستبداد إلى الديمقراطية. ولدى هنا ملاحظات وأسئلة سابقة على التسريبات.. هذه بعضها: ١- قبل التسريبات الأخيرة سألت هل يمكن أن تقوم دولة، بعد الثورة فى مصر على فكرة «البطل الشعبى»؟ 2- قلت إن السيسى ليس جنرالًا بالمعنى القديم، لكنه يريد أن يصنع «ماضيًا» ليكون جسره إلى «المستقبل». يختار من الماضى لحظتين يصالح بهما عبد الناصر والسادات، ثورة الضباط (أو انقلابهم) مع تصحيحها. تسهل المصالحة بالتجريد وفق عنوان «الأداء الوطنى للمؤسسة العسكرية» الذى صنع «ثورة تحرر» و«نصرًا عسكريًّا». 3- سألت أيضا: كيف سيتفاعل ذلك فى عملية تأسيس جمهورية جديدة، ديمقراطية، أساسها الفرد لا حكم الفرد، الحرية لا تربية الشعوب على كتالوج الحكام الذين يعرفون أكثر و وأنهم حداثيون أكثر وعصريون أكثر. 4- وفكرته أنه ربما تبحث «الدولة القديمة» فى تركيبة ٣٠ يونيو عن استثناء، نصر أو بطولة، بينما «الجمهورية الجديدة» إن قامت ستقوم على إلغاء الاستثناء إو إدماجه. 5- هذه هى المسافة المربكة لجميع أطراف التركيبة، فلا الدولة القديمة لديها شىء غير سلطويتها، ومؤسساتها تشبه الوحش الكبير الذى لا ينقرض، رغم أن كل الظروف تمنطق انقراضه، وفى المقابل قوى الثورة لم تفهم كيف تحول شعاراتها إلى أساس بنية تحتية، ولا كيف تقاوم السلطوية فى القاعات لا الشوارع، وأخيرا فإنها لم تعرف كيف تنظم فوضاها. 6- الدولة القديمة لا تريد السيسى جنرالًا فقط. غالبا تريده «بطلًا شعبيًّا» تعويضًا عن غياب جهازها السياسى. وإخفاء للعسكرة المباشرة، بينما قطاعات من القوى الجديدة ترتبك فى الهوة بين تقدير دور الجنرال فى التخلص من الإخوان والسير فى طريق الديكتاتورية العسكرية الناعمة. 7- بين الوله والارتباك طيف واسع يقف فيه انتهازيون يداعبون جمهور السيسى بالإعلان عن ترشيحه، وقناصة يستغلون لحظة ترميم الجيش لأسطورته ويسربون ترشيحهم لرئاسة جمهورية رهن اختمار عوامل متناقضة ومتضاربة، وصراع على سيادة النزعة المحافظة، سياسيا، وفى ما يتعلق بمؤسسات الدولة القديمة، خصوصا الجيش، المؤسسة الباقية كما تصفها تلك الروايات المحافظة عن المستقبل. 8- إعلانات الترشح سباق على كعكة، وليست إسهاما فى بناء الجمهورية الجديدة، فكلهم يحسبون حساباتهم بناء على اللحظة الراهنة، وهنا فالجنرال، ببطولته الشعبية هو مركز الحدث بالنسبة إلى الباحث عن قطعة فى الكعكة، وفى الوقت ذاته تبدو المؤسسة العسكرية نائبة عن «الدولة القديمة» بمؤسساتها (فتسير مناقشات لجنة الخمسين إلى إعادة مجلس الشورى إحدى أدوات الحكم وتسكين الكوادر بعد الخدمة)، ورغبتها فى احتضان جناح دينية لضرب القوى المدنية (فيكون هناك حديث مثلا عن إلغاء مدنية الدولة، وصولا إلى حل وسط فى التطاحن الهوياتى). 9- هنا تتعمق أزمة قوة جديدة لم تخرج نهائيا من الفضاء الذى تكون بفعل ٢٥ يناير، وهى أيضا التى شكلت روح ٣٠ يونيو، هذه القوة ما زالت مؤثرة، ولا يمكن صناعة مستقبل إلا بوجودها، لكنها محل هجوم وانهزامية وفوضى. ليست وحدها فى ذلك. وما زال هناك ما يمكن قوله حول التسريبات.. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ما يمكن قوله فى التسريبات   مصر اليوم - ما يمكن قوله فى التسريبات



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon