مصر اليوم - منطق الهزيمة 6 مقابل هدف

منطق الهزيمة 6 مقابل هدف!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - منطق الهزيمة 6 مقابل هدف

عماد الدين أديب

الهزيمة الساحقة التى منى بها منتخب مصر أمام فريق غانا 6 مقابل هدف واحد فى استاد «كوماسى» هى نتيجة متوقعة لمن يريد إبعاد العواطف الوطنية والأمنيات الشعبية، ويسعى لتحليل الأمور بعقل بارد وبموضوعية الظروف المحيطة. كرة القدم، مثلها مثل أنواع الرياضة تقوم على 3 أسس: العلم، التدريبات، الموهبة. فى الحالة المصرية نحن دائماً نعتمد بالدرجة الأولى على الموهبة ونعتقد أن حضارة الـ7 آلاف سنة سوف تدفع أقدام الرجال إلى الفوز التلقائى دون أدنى مجهود وبعدها نذيع على الفضائيات أغنية «والله وعملوها الرجالة» و«المصريين أهمه»! فى بريطانيا حينما يفوز المنتخب الإنجليزى بمسابقة لا نرى الإنجليز يمجدون فى تاريخهم الملكى أو يضعون صورة جلالة الملكة إليزابيث الثانية فى استاد «ويمبلى». وفى إسبانيا حينما يفوز «برشلونة» بكأس الملك خوان كارلوس لا تتحرك النزعة «الكتالونية» لتلك المنطقة الجغرافية. وفى ألمانيا حينما تفوز بكأس أوروبا لكرة القدم لا تتحرك مشاعر ألمانيا فوق الجميع التى روجها هتلر فى الحرب العالمية الثانية. الفوز والهزيمة، فى كرة القدم، فى الحروب، فى المسابقات العلمية، فى مهرجانات السينما، هى مسألة تخضع لمقاييس علمية موضوعية فيها جهد ومثابرة وانضباط صارم لا يعرف الكلل أو الملل. ولم نسمع عن مدرب أى فريق انهزم قال إن سبب هزيمته هو الأمطار أو طبيعة أرضية الملعب أو نقص الأكسجين أو أنه تسلم مسئولية الفريق منذ فترة قصيرة! المدرب الدولى المحترف إما أن يفوز أو أن ينهزم، فإذا فاز فهو انتصر، وإذا انهزم فهو فشل، وهو أيضاً مسئول عن هذا الفشل. أما مبدأ التعادل فهو فى عرف المدرب العالمى نوع من أنواع المكسب. الفوز فوز، والهزيمة هزيمة بصرف النظر عن الأسباب أو الأعذار. وكما يقولون فى ثقافة الغرب لا شىء ينجح مثل النجاح، ولا شىء يدق جرس الإنذار مثل الهزيمة. أما فكرة التمثيل المشرف التى ابتدعها العقل المصرى بمعنى أنه لا يهم أن يفوز ولكن المهم هو التمثيل المشرف فإن هذا لا ينطبق أبداً على مدرب أى فريق عالمى محترف. يجب أن ندخل المباراة أو أى تحدٍ نجربه بمنطق الرغبة فى الفوز. يجب أن يحكمنا منطق الانتصار والفوز والتفوق وليس منطق البحث عن عذر لهزيمة! نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - منطق الهزيمة 6 مقابل هدف   مصر اليوم - منطق الهزيمة 6 مقابل هدف



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon