مصر اليوم - الخريف الإخوانى

الخريف الإخوانى!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الخريف الإخوانى

عماد الدين أديب

يجب أن تعرف جماعة الإخوان أن تأثير الدور العالمى للولايات المتحدة الأمريكية فى حالة تناقص وانخفاض لأسباب عديدة، مما يجعل الغطاء الدولى الأساسى لدور هذه «الجماعة» فى حالة خطر شديد. والمتابع الدقيق للملف الأمريكى مؤخراً سوف يتوقف طويلاً أمام العناصر الخمسة التالية: 1 - الانكفاء الأمريكى فى إدارة «أوباما» على الشأن المحلى الداخلى وإعطاؤه الأولوية المطلقة فى سُلم الاهتمامات. 2 - إنه فى حالة الاهتمام بالملف الخارجى، فإن قارة آسيا (الصين - اليابان - كوريا الشمالية) تأتى فى صدارة الأولويات للخارجية الأمريكية. 3 - إن روسيا تلعب اليوم دور القوى التى تنازع على مقعد مجلس إدارة العالم بعدما انفردت به الولايات المتحدة منذ سقوط الاتحاد السوفيتى القديم وسقوط حائط برلين الذى أدى إلى ظهور سياسة عالمية أحادية القوى. هذا الوضع المختل لم يعُد قائماً الآن وإن كان لم يتوازن كلياً بعد. 4 - إن دول التخوم (تركيا - إيران - إسرائيل) تلعب الدور الأهم فى أمن الشرق الأوسط. 5 - فقدان الولايات المتحدة الاهتمام بالتدخل المباشر فى شئون العالم العربى عقب الإخفاقات فى العراق، والمفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية، وليبيا عقب سقوط «القذافى»، وتونس عقب سقوط «بن على»، ومصر عقب سقوط الإخوان. ويأتى الفشل الأمريكى الأكبر الذى راهن فيه تيار يمين الحزب الديمقراطى الحاكم على استبدال الرهان على المؤسسات العسكرية فى العالم العربى بجماعة الإخوان المسلمين. وظهر أن فشل الربيع الإخوانى فى مصر والمنطقة يفرض على واشنطن ضرورة صياغة سياسات متجددة للتعامل مع المعطيات الجديدة. وحتى الآن تعيش الإدارة الأمريكية حالة من الارتباك الشديد منذ قيام ثورة 30 يونيو فى مصر، فهى لا تستطيع أن تؤيد سقوط نظام جماعة الإخوان الذى ساهمت بقوة فى صناعته ومحاولة تثبيت أركانه، وهى أيضاً لا تستطيع تجاهل الفشل الذريع لـ«الجماعة» فى إدارة شئون البلاد والرفض الجماهيرى الكاسح لحكم «الجماعة». وجاءت كلمة «أوباما» فى الجمعية العامة للأمم المتحدة لتعلن نهاية مرحلة حكم «مرسى» وفشلها. فى ذات الوقت تتابع واشنطن الملف المصرى من منظور سياسةٍ تحفظ لها ماء وجهها وهى سياسة «دعونا نراقب الأوضاع فى مصر». سياسة دعونا ننتظر تطور عملية الانتقال فى مصر لا تعنى استمرار الرهان الأمريكى على الإخوان ولا تعنى قبول النظام الجديد بعد. إنهاء سياسة هشة وخطرة. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الخريف الإخوانى   مصر اليوم - الخريف الإخوانى



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon