مصر اليوم - ما يمكن أن نقوله فى فضيحة الملاعب

ما يمكن أن نقوله فى فضيحة الملاعب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ما يمكن أن نقوله فى فضيحة الملاعب

وائل عبد الفتاح

١- إنها فى النهاية لعبة، مكسب وخسارة، وليست أول هزيمة كبيرة، هُزم المنتخب المصرى من السعودى ٥-صفر قبل سنوات قليلة جدًّا وفى عز زهوة الانتصارات الإفريقية. ٢- الصدمة لم تكن فقط بفعل الهزيمة الثقيلة أو ابتعاد حلم المونديال مسافات واسعة، لكنها بفعل انهيار ذكر الكثيرين بالنكسة فى يونيو ١٩٦٧. ٣- استحضار النكسة كاشف عن عقلية حربية كامنة فى التعامل مع الرياضة، وهى نزعة ليست خاصة بالمصريين، ولا بالدول الفاشلة، فالبرازيل سيدة العالم الكروية حتى فى أثناء احتلالها مقرًّا دائمًا فى الدول الفقيرة، ولم يتغيّر الوضوع بعد انتعاش ما سمى اقتصاديًّا «التجربة البرازيلية». ٤- هذه النزعة تتطرف فى دول الاستبداد أو الدول التى تتعامل مع الشعوب بأنها جيش كبير، تربّيه على كتالوجها، فيصبح الرياضى مقاتلًا حقيقة لا مجازًا من أجل بطولة أو ميدالية، وهنا يظهر مجانين يسيرون بالعلاقة إلى مداها الأخير، فيعتقد صدام فريقه الكروى بعد خسارة فى إحدى البطولات. ٥- وفى حكايتنا الكروية لن ينسى تاريخ الكرة المشير عبد الحكيم عامر الذى كان يعتبر الزمالك كتيبته الخاصة، يعتقل ويخطف كل مَن يعطّل مسيرتها إلى الفوز المظفر. ٦- لا فصل هنا بين الكرة والسياسة (كما يدعو بمثالية ويقين صديقى المخرج والسيناريست محمد فريد أحد أهم مراجعى الكروية)، لأنه طالما لعبة يتداخل فيها عقل جماعى، وجمهور كبير وبزنس، أين ستكون السياسة أقرب من ذلك، وكما أن لحضور السياسة ثقل الطغاة المجانين، فإن فوز فرنسا بمونديال ١٩٩٨ تحت قيادة زين الدين زيدان، أسهم فى تحريك توازن الأقليات المسلمة بعد صعود مخيف لليمين الهوياتى/العنصرى، كما أن تأسيس النادى الأهلى كان جزءًا من عملية استقلال طويلة، والحكايات هنا لن تنتهى عن سحر مارادونا فى الملاعب ردًّا على الاستعراض الاستعمارى البريطانى ضد الأرجنتين فى حرب الفوكلاند.. ٧- المشكلة هنا ليست فى علاقة الكرة بالسياسة، ولكن فى استبدال الكرة بها، والمثال الواضح هنا حكم مبارك، أكبر درس فى حكم الشعوب عبر غرف لاعبى الفريق وتحويل الفرح بالانتصارات الكروية إلى بديل عن بناء دولة حقيقية، والأهم تحويل كل ذلك إلى جزء من الكعكة الموزعة على العصابة الملحقة بالقصر.. ٨- ولأنه لن يتوقف الاستمتاع باللذة المختفية فى دوران تلك القطعة من المطاط.. فإن ما حدث فى كوماسى يمكن أن يغلق تلك المرحلة من حياة الملاعب تحت سيطرة مفاهيم عقيمة، تتعامل مع الوصول للمونديال بمنطق الموقة التى لا تستحق التفكير أو المحاسبة، المهم إرضاء الجماهير أو تسكين غضبها لا إكمال مشوار المتعة إلى نهايته، كل هزيمة ليست سقوطًا عسكريًّا ولا نكسة بالتعبير المصرى، ولكن إعادة بناء وتمهيد طريق المواهب والكفاءات وتخليص اللعبة من العصابة ضيقة الأفق عابدة المصالح. ٩- التفكير فى بلاد لا تعبد سلطتها يكون باتجاه استمرار المتعة، والبحث عن فرحة الجمهور المتيّم باللعبة وسحرتها.. ١٠- تغيير العقل لا المدرب.. ربما تكون بداية الخروج من نفق الكرة الحربى. ١١- تبقى ملاحظة، تشجيع المنتخب المصرى ليس دليل وطنية، إنه غرام باللعبة، ومن شروط الغرام تشجيع فريقك، هذه متعة اللعبة، وممكن أن لا تحب اللعبة أو لا تشعر بالمتعة، هذا عادى تمامًا، لكن تتعب نفسك وتركّز وتسافر لكى لا تلعب أو تستمتع، فهذا ما يجب أن يفحصه الطب الحديث. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ما يمكن أن نقوله فى فضيحة الملاعب   مصر اليوم - ما يمكن أن نقوله فى فضيحة الملاعب



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon