مصر اليوم - فيلم مصرى طويل

فيلم مصرى طويل!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فيلم مصرى طويل

عماد الدين أديب

من الحوارات التى تعلمت منها واستمتعت بها ذلك الحوار الذى تشرفت بإجرائه هذا الأسبوع مع الدكتور يوسف زيدان على قناة الـ«سى. بى. سى». وأعظم ما فى الحوار مع شخصية باستنارة وعمق وثقافة الدكتور «زيدان» هو القدرة الفائقة على التصوير الدقيق لمعانى الاستياء وتفسير الأحداث وتعميق النتائج وصفاء الرؤية. ورؤية الفيلسوف ورجل التاريخ ذى الوعى المعرفى والفكر الثقافى، تساعد الدارس الحائر الذى يبحث عن إجابات موضوعية عن أسئلة صعبة مثلى على الاهتداء إلى تفسير وتوضيح لكل ما يحدث حولنا من صراعات وأزمات. وقد توقفت طويلاً أمام رؤية الدكتور يوسف زيدان لشكل نظام الرئيس الأسبق حسنى مبارك الهرمى ذى الثلاثة أضلاع الذى وضع فيه المعارضة ومنها المعارضة المدنية والإخوانية كحجر أساسى وأصيل فى تركيبة ذلك النظام. من هنا حرص الدكتور زيدان على أن يوضح أن أحد أسباب تعثر ثورة 25 يناير 2011 يرجع إلى اكتمال الوعى وعدم فهم ماهية وطبيعة النظام الذى هتف الشباب يطالبون بإسقاطه. من هنا نفهم إشكالية عدم قدرة من قام بالثورة على جنى ثمارها، ونفهم أيضاً ثورة الإخوان للحصول على جائزة ثورة يناير بالوصول إلى سدة الحكم. ولعل العبارة البليغة التى رددها الدكتور زيدان التى تقول «إن الوعى هو وقود الثورة» هى كاشفة لما سبق وأيضاً هادية لما نعيشه الآن حتى لا تدفع بنا «السذاجة السياسية» و«العاطفة البريئة» إلى تسليم إنجازات ثورة 30 يونيو 2013 إلى قوى لا تستحقها أو غير أمينة عليها. وأسعدنى قول الدكتور زيدان إن ثورة 30 يونيو مكملة لثورة يناير، وإن ثورة يونيو أكثر نضجاً من ثورة يناير بسبب تراكم الخبرة التى حصلت عليها. إننا فى زمن أحوج ما نكون فيه لأن نسعى إلى فهم مجريات الأمور بشكل فيه وعى وعمق. الأحداث التى نحياها أكثر من مجرد أخبار وأعمق من مجرد شريط صور. إن سرعة وتلاحق الأحداث اليومية والتطورات الجسيمة فى حياتنا تسرق الوعى الجمعى للناس وتجعلهم يلهثون حول تفاصيل الخبر يتابعونه بشكل لحظى وكأنه فيلم مصرى طويل ملىء بالمشوقات والمشهيات الإنسانية والتراجيدية والدموية والسياسية. إننا فى فيلم مصرى طويل شاهدنا فيه رئيساً يحاكم وجيشاً يحكم والهاربين من المعتقل يصلون إلى حكم البلاد ثم يفقدونه فى 12 شهراً. إننا فى فيلم شاهدنا فيه دماء على الأسفلت وفض اعتصامات ومظاهرات طلبة، وشباباً يتم إلقاؤه من على أسطح المنازل. إننا فى فيلم مصرى طويل فيه صراع بين الجيش والإخوان على قلب البطلة المسماة بـ«مصر المحروسة». نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فيلم مصرى طويل   مصر اليوم - فيلم مصرى طويل



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon