مصر اليوم - وإذا حَكَيْنا عن الدستور  الأشقياء

وإذا حَكَيْنا عن الدستور - الأشقياء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وإذا حَكَيْنا عن الدستور  الأشقياء

وائل عبد الفتاح

ماذا سيُنتج الجدل الدائر حول الدستور؟ أكثر من مندوب للأجهزة التى يقال عنها/ وتحب هى أن يقال عنها سيادية انسحب من النقاشات. لكن هل كان الانسحاب آخر المطاف؟ أم أن هناك اتفاقًا ما على أن يجر الدستور إلى غرف مغلقة يعاد فيها ترتيب الأولويات فى صياغات أعيد الدستور إلى وضعه القديم: أداة لكى تتسلط السلطة وتتسلطن على شعبها الذى لا يعرف مصلحته؟ السلطة ترد مزيدًا من التسلط وتوزع الأنصبة لترضى أطرافا مثل: - المشايخ السلفيين ليمنحوها البركة وينقذوها من تهمة الكفر/ والكنيسة لتمارس سلطتها على شعبها/باعتبارهم طائفة وليسوا أفرادا.. - لا تشبه لجنة «الخمسين،... لجنة الأشقياء» كما أطلق سعد زغلول على نخبة المجتمع التى اختارها عبد الخالق ثروت لتكتب دستور 1923.. الذى أسس لدولة حديثة/ مشروطة بوراثة عائلة + احتلال.. ورغم ذلك يعتبر أملا كبيرا لدى الرومانتيكيين الحالمين بالتغيير. أسماء «الأشقياء» على شوارع مدينة غريبة على تاريخها. وتصميمها كنسخة من وحى المدنية الأوروبية/ لم تنجح نزعة السلطوية فى الحفاظ على الوحى القديم بعدما عجزت عن كل شىء، وقبلت بأن يعيش المجتمع حياته السرية/ الاقتصاد والبدائل السرية للخدمات (من دروس خصوصية إلى الميكروباصات والتوك توك ومستوصفات) بعدما انتقلت العدوى إلى كل شىء (المدرسة لم تعد مدرسة ولا المستشفى مستشفى ولا الجامعة جامعة) ظلت علامات السلطوية وحدها باقية بينما المدينة الكبيرة تتحول إلى «شبه المدينة» حيث تتراكم البقع الريفية على قلبها «الرومى» متواصلة مع شبكة عشوائيات وأحزمة بؤس رتّب فيها المهاجرون حياتهم فى هندسة، لا هى مدينة ولا هى ريف.. قامت ثورة يناير وهذا الهجين فى جيله الرابع تقريبا. لا أحد من سكان هذه المدينة يعرف أسماء عبد الخالق ثروت وحسن رشدى رئيس اللجنة وأحمد حشمت نائبه/ هم غرباء على لافتات الشوارع، مفصولون عن حكايتهم مع تأسيس «الدولة الحديثة».. لا تحضر هذه الأسماء إلا كنقاط فى لحظات الاختناق المرورى.. من سيكتب اسمه من «الخمسين» على لافتة شارع أو كعلامة فى رحلة التأسيس. صديقنا فى اللجنة وصف بشكل درامى طبيعة التوزيع السياسى بين: السلطة/ رجال الدين/المجتمع. الطرف الأخير كان حضوره شرفيًّا فى كل لجان الدستور بعد 1952/ اللجان كانت تعرف طريقها إلى هندسة سلطوية تضمن «التمكين» كأداة واحدة ووحيدة فى حكم الشعوب. والشعوب لا تعرف مصلحتها/ وكل البنايات. سعد زغلول صاحب تسمية «الأشقياء»/ لأنهم يضعون دستورًا يضمن سلطات ومصلحة السلطان أحمد فؤاد الذى أصبح أول ملك دستورى. سعد.. سعد يحيا سعد/ كان وقتها منفيًّا/ وعاد بسبب الأشقياء ودستورهم.. فقد كانت المفاجأة ضد التوقعات، عاد سعد وغادر ثروت/ ونقل دستور 23 الحياة السياسية إلى مستوى جديد/ فأصبح المبنى الفخيم برلمانا فعليا/ووصلت الرحلة إلى أقصى ما تسمح به مرحلة تصريح 28 فبراير وشروطه الأربعة (ملكية وراثية نظامها برلمانى)/فى أول تعبير عن «دولة مستقلة ذات سيادة»/ عاش الدستور إلى 1952 متعرضا لنكسة فى 1930 استمرت 5 سنوات تقريبا/ أراد فيها الملك فؤاد مزيدًا من سلطوية العائلة/ أو استعادة أرضه المفقودة من «الأشقياء» الذين عاد دستورهم ليحكم بعد أن أجبرت المظاهرات الملك فؤاد على توقيع مرسوم العودة. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وإذا حَكَيْنا عن الدستور  الأشقياء   مصر اليوم - وإذا حَكَيْنا عن الدستور  الأشقياء



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon