مصر اليوم - الخوارج الجدد

الخوارج الجدد!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الخوارج الجدد

عماد الدين أديب

أذيع على موقع اليوتيوب شريط فيديو مزعج للغاية لأحد قيادات «جبهة النصرة»، وهى إحدى فصائل المعارضة السورية المقاتلة ضد الجيش الرسمى السورى. جاء فى هذا الشريط قيام رجل ملتحٍ يبدو أنه من قيادات جبهة النصرة يقوم بتحطيم تمثال للسيدة مريم العذراء، عليها السلام. وبدا هذا الرجل الملتحى المعمم سعيداً، مزهواً بنفسه وهو يحطم تمثال السيدة مريم العذراء، التى كرمها القرآن الكريم وميزها عن كل نساء العالمين. والحادث لا يمكن أن يمر هكذا دون الالتفات إليه، فهو يعكس نفسية مريضة لتيار يزداد انتشاراً فى سوريا وفى المنطقة العربية بشكل مطرد ومخيف ويبعث على القلق الشديد. هذا التيار الذى يعلن انتماءه للفكر السلفى، وهذا الفكر منه برىء، لأن فكر السلف الصالح يقوم على التسامح والمودة واحترام الآخر بصرف النظر عن الدين أو المذهب أو الطبقة أو الثروة أو الموطن. والفهم المغلوط لصحيح الدين هو آفة كل الشرور التى نحياها هذه الأيام وهى السبب الرئيسى فى الاحتقان والعنف والدماء التى تدمر مجتمعاتنا الآن. إن هذا العقل التكفيرى الذى يرى فى الآخر المخالف له عدواً مبيناً يستحق القتل والإيذاء ويصبح ماله وعرضه وأملاكه مباحة مستحلة هو الذى سيوصل المنطقة العربية إلى حافة الهاوية. نحن بحاجة ماسة إلى ثورة فى العقل قبل ثورة فى الشوارع والميادين. نحن بحاجة إلى تنقية الفكر الدينى من الخزعبلات والأباطيل والضلالات التى تسيطر عليه وتدفع به إلى الخروج على الدولة والمجتمع والمنطق والدين. نحن نعيش مرحلة يتم فيها إعادة إحياء سلوك «الخوارج» الذين خربوا فى المجتمع الإسلامى الأول وأدى إلى سطوة منطق تكفير الحاكم واللجوء إلى العنف والدماء تحت شعار الدين. «الخوارج الجدد» فقدوا عقولهم وغاب عنهم العقل والمنطق والحكمة. ومأساة هؤلاء أنهم يعتقدون أنهم ينصرون الله ورسوله ويحاربون أعداءهما الذين يقفون أمام بناء دولة الإسلام. نحن أمام حالة نفسية مرضية جماعية مسلحة بالمال السياسى وصواريخ أرض - أرض ووسائل إلكترونية تدمر عقول الشباب المغرر به. مرة أخرى نحن بحاجة إلى التعامل مع الأصل وليس الفرع، نحن بحاجة لمعالجة أصل الداء وهو العقل. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الخوارج الجدد   مصر اليوم - الخوارج الجدد



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon