مصر اليوم - مبدأ الاعتذار

مبدأ الاعتذار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مبدأ الاعتذار

عماد الدين أديب

كم مرة فى حياتك المعاصرة سمعت سياسياً مصرياً أو إعلامياً أو مسئولاً يخرج على الجماهير معتذراً بشكل صريح، معترفاً بأنه بدون لف أو دوران قد أخطأ؟ فكرة الاعتراف بالخطأ أمام الناس ليست فى ثقافة الشخصية المصرية المعاصرة، ومبدأ الاعتذار الطوعى للجماهير ليس عادة سلوكية مصرية. أحياناً يحدث الاعتراف بالخطأ، ولكن بعد رحلة طويلة من الإنكار والرفض المستمر للاعتراف بالحقيقة، وبعدما يكون قد حدث ضرر عظيم، ويأتى الاعتذار غير ذى جدوى، لأنه يأتى متأخراً للغاية. لا قيمة للاعتذار بعد الإنكار أو بعد فوات الأوان، وبعدما يصبح الاعتذار هو الوسيلة الوحيدة الباقية لمحاولة إنقاذ الموقف وترميم الشرخ الذى يكون قد حدث بين المسئول والرأى العام. يصعب على ثقافة العقل السياسى المصرى أن يخرج على الجماهير بشجاعة معلناً اعتذاره العلنى، لأنه أو لأن حكومته أو وزارته أو أسرته أو حزبه أو جماعته قد أخطأت. الأعظم من ذلك ألا يأتى الاعتراف بالخطأ عقب اكتشافه، ولكن أن يبادر المسئول قبل أى شخص آخر وقبل معارضيه وقبل الإعلام ويعلن للجماهير كلها أنه اكتشف خطأ، لذلك يكشف عنه ويعتذر عنه. هنا يأتى السؤال هل الإعلان عن الخطأ ثم الاعتذار عنه يكفى؟ الإجابة: بالطبع لا، ولكن يجب أن يعقب ذلك تحديد مسئولية المسئولين عن الأمر وتحديد حجم الضرر وأبعاده وضرورة محاسبة المتسببين فيه وتعويض المتضررين منه. هكذا علمنا الإسلام، وهكذا يفرض علينا واجب المسئولية العامة. المسئول مؤتمن والمسئولية أمانة، والأمانة لها التزامات أهمها الصدق مع الغير ومع النفس.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مبدأ الاعتذار   مصر اليوم - مبدأ الاعتذار



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon