مصر اليوم - الإخوان «الضحية المذنب»

الإخوان: «الضحية المذنب»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإخوان «الضحية المذنب»

عماد الدين أديب

المشكلة لم تعد ماذا سنفعل بالرئيس السابق محمد مرسى، ولا بنظامه الذى استمر معه لمدة عام، ولكن المسألة هى ماذا سنفعل بجماهير شباب الإخوان التى ما زالت لا ترى أن رئيسهم ذهب ولن يعود؟ أزمة إنكار الواقع التى دعت الرئيس السابق يكرر فى كلمته داخل قفص أولى جلسات المحاكمة «أنا الرئيس» أكثر من 11 مرة، هى أزمة نفسية وخلل شعورى واضطراب حاد فى إدراك الواقع بأن الرئيس السابق لم يعد رئيساً وأنه الآن، وفى تلك اللحظة يبدأ أولى جلسات محاكمته بتهمة قتل متظاهرين. ولا بد للإنسان المنصف أن يحاول أن يفهم الظروف الموضوعية التى تعرض لها الدكتور محمد مرسى منذ يناير 2011 حتى تاريخه. فى يناير 2011 اُعتقل وبدا الأمر أنه سيقضى فترة طويلة فى اعتقاله ثم وجد نفسه فى ليلة وضحاها خارج أسوار السجن، ثم بعدها بأيام يلتقى باللواء عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية -وقتها- للتحاور على مستقبل البلاد. وبعد شهرين، أصبح د. مرسى رئيساً لأول حزب علنى وشرعى لجماعة الإخوان، وبعدها أصبح مرشحاً احتياطياً لخيرت الشاطر، وبعدها بأسابيع أصبح المرشح الرسمى للحزب، وفى 30 يونيو 2012 أقسم اليمين الدستورية، كأول رئيس مدنى منتخب فى التاريخ المعاصر لمصر. وفى عام كامل فقد رئاسته، وخرج أكثر من 30 مليوناً يرفضون حكمه وقضى حتى دخوله القفص طوال مدته محتجزاً فى مكان أمين دون أن يعرف أين هو بالضبط؟! إن أى إنسان مهما أوتى من تماسك عقلى وتوازن نفسى يصعب عليه أن يواجه مثل هذه التقلبات الحادة للغاية فى مدى زمنى محدود للغاية. ذات الأزمة لدى جمهور مؤيدى الإخوان وأعضاء الجماعة. فى نهاية عهد الرئيس الأسبق فقدوا مقاعدهم فى البرلمان، ثم اعتقل بعضهم ثم أفرج عنهم، ثم اعتبروا من ثوار التحرير، ثم أصبحوا شرعيين ودخلوا البرلمان بأغلبية قوية واختير أحدهم لرئاسة البلاد ثم فقدها فى خلال عام. ووجد الإخوان أنفسهم من حالة أسياد البلاد إلى فئة منبوذة ومرفوضة شعبياً وجماهيرياً من غالبية بسطاء مصر الذين عانوا أخطاء وخطايا حكمهم لمدة عام من الهلاك والدماء والتفريط فى السيادة والاعتداء على الحريات والحقوق العامة والخاصة. هذه التقلبات التى أثرت على عقل ونفس محمد مرسى، هى ذاتها التى خلقت حالة هستيريا الاحتجاج المصحوب بالعنف والرغبة فى الصدام الدموى لدى أبناء وأنصار الجماعة. إن مرسى كإنسان بحاجة إنسانية إلى طبيب متخصص كى يدعمه نفسياً، وكذلك أنصار الجماعة بحاجة إلى أساتذة علم نفس اجتماعى لإنقاذهم من حالة إدمان الشعور بالمحنة والمظلومية والاضطهاد. لا يجب أن نتعامل مع جماعة الإخوان على أنهم طرف مذنب فحسب لكنهم أيضاً ضحايا. إنها ظاهرة الضحية المذنب. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإخوان «الضحية المذنب»   مصر اليوم - الإخوان «الضحية المذنب»



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon