مصر اليوم - الأمريكان كما وصفهم مبارك

الأمريكان كما وصفهم مبارك

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأمريكان كما وصفهم مبارك

عماد الدين أديب

هل يمكن الوثوق فى السياسة الأمريكية تجاه أى دولة؟ البعض يقول إن واشنطن لا تعرف صداقات دائمة أو عداوات دائمة، لكنها تعرف فقط مصالح أساسية لها فى مناطق العالم. والبعض الآخر يعتقد أن هذه المبادئ قد تنطبق على كافة دول العالم إلا على إسرائيل التى ترتبط بها واشنطن بحلف حديدى أبدى غير قابل للتفكك. ويأتى الرد على هذه المسألة من خلال ما كشف عنه «دانى ياتوم»، الرئيس الأسبق للموساد الإسرائيلى، حينما أعلن الأسبوع الماضى عن قيام أجهزة التنصت الأمريكية باختراق شبكة الاتصالات الإسرائيلية بهدف معرفة حقيقة خطط تل أبيب تجاه المفاوضات مع الفلسطينيين واحتمالات ضرب إيران. هذه المعلومات تؤكد أن واشنطن التى تتجسس على تل أبيب وبون وباريس هى حليف «قلق» لا يثق فى حلفائه ولا يمكن الوثوق فيه. وأمس الأول نشرت صحيفة الحياة أولى حلقات مذكرات هوشيار زيبارى، وزير خارجية العراق، الذى قال إن الرئيس الأسبق حسنى مبارك قد قال للزعماء العرب عقب غزو الولايات المتحدة للعراق إن الأمريكان لا يمكن الوثوق فيهم وإنهم يبيعون حلفاءهم مثل بيع الميه «أى الماء». وأضاف زيبارى أن مبارك لم يفاجأ بتخلى الأمريكان عنه فى يناير 2011 لأنه كان يعرف طبيعتهم وأنه -أى مبارك- ضرب مثالاً لكيفية تخلى الأمريكان عن الرئيس الباكستانى برويز مشرف رغم كل ما فعله لخدمة المصالح الأمريكية. واليوم تفتح مصر أبوابها على مصراعيها لصديق قديم هو روسيا صاحبة الرصيد التاريخى فى العلاقات مع القاهرة منذ أكثر من 60 عاماً مما يعيد طرح السؤال هل يمكن أن نثق فى الروس بعدما خذلنا الأمريكيون؟ من الواضح أن مصر يجب ألا تثق إلا فى مصر! يجب أن تكون ثقتنا أولاً وأخيراً فى قدراتنا الذاتية وأن ندرك أن انفتاحنا على العالم بشرقه وغربه لا يعنى أن الحل لمشاكلنا الطاحنة سوف يأتى من خارج الحدود ولكن سيكون دائماً من داخل الوطن. لن يحترمنا أى لاعب دولى على ساحة هذا العالم إلا بناء على قدرتنا الذاتية وبعدما يتأكد من مدى صلابة تماسكنا الداخلى. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأمريكان كما وصفهم مبارك   مصر اليوم - الأمريكان كما وصفهم مبارك



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon