مصر اليوم - قانون تعارض المصالح

قانون تعارض المصالح!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قانون تعارض المصالح

عماد الدين أديب

سعدت سعادة مطلقة بإصدار الرئيس المستشار عدلى منصور، قانوناً خاصاً بحظر تعارض المصالح للمسئولين. هذا القانون كنا بحاجة إليه منذ أكثر من نصف قرن! وأذكر أننى تحدثت مع أحد الوزراء الذين جاءوا من مجتمع رجال الأعمال، صبيحة يوم أدائه القسم أمام الرئيس الأسبق حسنى مبارك، وطلبت منه سرعة إصدار هذا القانون، حتى لا تتشوه سمعة الوزراء الذين يأتون من مجتمع رجال الأعمال، ووعدنى خيراً، لكن شيئاً لم يحدث مطلقاً! وفى الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبى وكافة دول العالم المحترمة تنص القوانين على عدم تداخل المصالح وإبراء الذمم المالية للمسئولين من علاقة السلطة بالمال، بحيث يحظر على المسئول أو عائلته أو أقاربه استفادة مجتمع المال من نفوذ السلطة. وعشنا وشاهدنا المسئول الذى يبيع أرضاً لإحدى شركات عائلته بأرخص سعر، أو يعطى امتياز صفقة لشركة هو شريك فيها، أو يمنح مشروعاً بالأمر المباشر لأهل زوجته. وعشنا وشاهدنا مخالفات جسيمة يعاقب عليها القانون دون أن يكون هناك قانون منظم لها. وما فعله المستشار عدلى منصور هو أنه قام بسد واحدة من أهم الثغرات القانونية التى سمحت باستغلال أصحاب المناصب العامة فى تحقيق مكاسب خاصة غير مشروعة. ويقوم القانون بتعريف المقصود بتعارض المصالح ووضع الضوابط اللازمة لمنع نشوئه. ويشمل هذا القانون بأحكامه مناصب رئيس الجمهورية ونوابه ورئيس الوزراء والوزراء والمحافظين ورؤساء الهيئات والمصالح العامة والجهات الرقابية. باختصار هذا القانون هو إحدى أهم الخطوات المنظمة لمنع الفساد الذى استشرى فى الجهاز الإدارى للدولة منذ أكثر من نصف قرن. لذلك نحن بحاجة ماسة إلى نشر كافة بنود هذا القانون والقيام بحملة ترويجية كبرى له، حتى يطلع مجتمع السياسة ومجتمع الأعمال على ما جاء فيه ويدرك الجميع أن زمن زواج المال بالسلطة أصبح جريمة كبرى يعاقب عليها القانون. لذلك كله تعجبت من أن وسائل الإعلام لم تهتم بنشر أى خبر عن القانون!! نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قانون تعارض المصالح   مصر اليوم - قانون تعارض المصالح



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon