مصر اليوم - وإذا حكينا عن «محمد محمود»

وإذا حكينا عن «محمد محمود»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وإذا حكينا عن «محمد محمود»

وائل عبد الفتاح

سنبدأ الحكاية مما كتبته يومها.. ماذا يقولون له لكى يصوّب الخرطوش إلى العين؟ هل أقنعوه أن هذه هى طريقة الانتقام من «عيال التحرير»؟ هل قالوا له إن هذا هو الطريق الوحيد إلى حمايته وهو يمشى فى الشارع؟ هل يعرف مالك مصطفى وأحمد حرارة وأحمد عبد الفتاح؟.. هل يعرف أن كلًّا منهم عنده القدرة على اللمعان فى مجاله، لكنه اختار أن يشترك مع آخرين فى حلم عمومى، بالتغيير؟ هل يعرف أنهم يحلمون بدولة محترمة لا يُهان فيها أحد ولا يستخدم طموح أحد مثله لكى يستمر فى الحكم؟ هل سمع معى أكثر من ضابط يتحدّثون بعد زوال دولة العادلى أنهم كانوا أسرى مغلوبين على أمرهم ينفّذون تعليمات القصر والعصابة؟ ماذا يقولون لمن يصوّبون مدافع القنابل أو بنادق الخرطوش؟ ما رسالة غسيل الدماغ التى تجعل كل هؤلاء العسكر يواصلون قصف متظاهرين بأياديهم العارية فى مواجهة دولة كاملة تنتقم من ثوار حطّموا «جمهورية الاستبداد»؟ دولة الاستبداد (الأمنية.. التسلطية) تدافع عن نفسها بعد هزيمتها الأولى فى ١١ فبراير.. والتحالفات واضحة وأفرزت ميليشيات أمنية تقمع التظاهر بعد فشل كل أفرع الشرطة فى تحقيق الأمن. التحالف واضح مع ميليشيات إعلام تبث رسائل دعاية سوداء، تزرع الخوف فى الجتمع وتنشر أكاذيب مضللة هدفها الوحيد: ترويض الشعب. إنها غازات سامة تنطلق من ماسبيرو لتدمر الضمير العام وتحول المتفرج إلى إنسان خامل يلعن فى جلسته على الكنبة ضعفه.. وقلة حيلته بالتعاطف مع الشرطة المسكينة التى تقتل المتظاهرين وتشرخ صدورهم وتخطف أعينهم.. لأنهم يدافعون عن أنفسهم بالحجارة. ماسبيرو ولاظوغلى قلاع الدولة الاستبدادية التى أعاد المجلس العسكرى ترميمها لتكون فى طليعة الدفاع عن المستبد إلى آخر رمق. لماذا يفعلون كل هذا؟ هل يتصورون أن الشعب الذى انطلقت روحه الثورية فى الشوارع سيقبل الاستبداد مرة أخرى ، وستسحب منه أبسط الحقوق مجددًا مثل حق التظاهر، أو حق السير فى شوارع دون رعب من الإهانة من الضابط؟ هل يقولون للضابط صائد العيون إنه سيستعيد هيبته بتصفية العيون التى ترى الحقيقة وتسجّلها؟ لماذا استهدفت الشرطة المصورين؟ عيونهم بالذات؟ إنها دلالة رمزية على الخوف من الحقيقة، الضابط يصطاد العين الصافية لكى يخفى جريمة كاملة لميليشيات الدفاع عن دولة الاستبداد. لمن تعمل هذه الميليشيات؟ هل هذا قرار غير معلن من المجلس العسكرى بتصفية الثوار وقتلهم وسحلهم فى الميدان؟ أم أنه تعبير عن انقسامات فى التعاطى مع الإصرار على الثورة؟ مرة أخرى: لماذا بنى المجلس ترساناته فى ماسبيرو ولاظوغلى بينما فشل فى بناء أو إعادة بناء مؤسسات الاقتصاد والأمن والسياسة؟ إنها الخبرة الوحيدة لمجلس عسكرى تربّى فى دولة الاستبداد على أن الشعب وحش لا بد من ترويضه بمخدرات ماسبيرو وماكينة القمع فى لاظوغلى. وهو أسلوب فشل فى حماية مبارك، لكنه اليوم أكثر شراسة، لأن المضللين فى ماسبيرو يعرفون أن هناك مَن سيُحاسبهم والقتلة فى لاظوغلى يدركون أنهم لن يهربوا من المحاكمة. الحلف الخائف من الثورة ينشر العتمة، والثوار عيونهم صافية يرون أحلام مصر فى دولة يعيش فيها الفرد بحرية وكرامة وعدالة. لا حل إذن إلا بوقف العنف أولًا.. ومحاسبة المسؤولين بكل درجاتهم ورتبهم عن حفلات الرعب اليومية فى التحرير.. وهذه خطوة أولى تتلوها حزمة قرارات تخص تسليم السلطة فى أسرع وقت وتغيير أسلوب إدارة المرحلة الانتقالية وتشكيل لجنة لإعادة هيكلة الإعلام والشرطة. لم يعد هناك مجال لتفرض الدولة الاستبدادية سطوتها، لأنه لم يعد هناك متسع لإخفاء الأحلام ومداراتها خجلًا من ظروف مصر الاستثنائية أو رعبًا من آلة القتل والتعذيب والقمع. لم تنجح المحاكمات العسكرية ولا الطوارئ ولا مؤامرات الانفلات الأمنى ولا الفوضى المنظّمة بأيدٍ رسمية، ولا سيناريوهات الفتنة الطائفية فى نباء جمهورية الخوف من جديد، ولم يرجع الثوار رغم القتل والسحل واصطياد العيون الصافية، ولا أمطار الغازات السامة التى تهطل قنابلها كل دقيقة.. هذه رسالة إلى مَن يفهم: لا تراجع ولا استسلام. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وإذا حكينا عن «محمد محمود»   مصر اليوم - وإذا حكينا عن «محمد محمود»



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon