مصر اليوم - بالله عليكم احترموا عقولنا

بالله عليكم احترموا عقولنا!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بالله عليكم احترموا عقولنا

عماد الدين أديب

طرد الكاتب الكبير الأستاذ حلمى النمنم من الجامعة ومنعه بواسطة طلاب الإخوان من إلقاء محاضرة له، هو قمة الإرهاب والإفلاس الذى يمكن أن تواجهه أى حركة شبابية تدّعى أنها تناصر الحريات وتسعى إلى مواجهة «القمع والاستبداد»! لا يمكن لحركة تسمى نفسها حركة «طلاب ضد الانقلاب» تنادى بالحريات فى الجامعة أن تحجر على حرية التعبير لكاتب لا يملك سوى كلمته أو صوته. لا يمكن لمن يشكو صدقاً أو كذباً من أنه يعيش فى «مجتمع استبدادى تصادَر فيه الحريات العامة» أن يكون أول من يمارس القمع أو الاستبداد ضد الأصوات المخالفة له. إن جريمة الأستاذ حلمى النمنم أن لديه شريط فيديو يذاع على اليوتيوب يقول إن المصريين بطبيعتهم شعب علمانى، ودون الدخول فيما إذا كان هذا الكلام مجتزَأ من سياقه أو أنه غير مشوه، فلنفترض أنه قال هذا الكلام كما جاء، فليكن، إنها فى البداية والنهاية وجهة نظر لا يعاقب عليها القانون وليست مخالفة لأفكار السنة والجماعة أو مسألة سب أو قذف ضد أى فرد أو جماعة. إنها ببساطة وجهة نظر قد يتفق البعض معها أو قد يختلفون فى كل أو جزء مما جاء فيها. هنا يأتى السؤال: ماذا كان سيحدث لو تم تمكين الأستاذ حلمى النمنم من إبداء أو شرح وجهة نظره؟ ولماذا لم يستمعوا إليه ثم يناقشوه فيما يقول؟. إن الرأى لا يرَد عليه إلا برأى آخر! واليوم تتحدث جماعة الإخوان وأنصارها عن إحياء ذكرى شهداء قصر العينى ومحمد محمود رغم أنهم كانوا -وقتها- ضد التظاهرة ككل، بل قاموا بإدانة أصحابها ووصفوهم بأبشع النعوت! كيف نصدق من يقول الشىء ويفعل نقيضه، وكيف نحترم من يحرّم الفعل فى حينه ثم يدعو للاحتفال فى ذكراه! وكأننا فقدنا الذاكرة، وفقدنا القدرة على الحكم على الأشياء والأفعال والبشر! نرجوكم احترموا عقولنا واحترموا أنفسكم حتى يحترمكم التاريخ. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بالله عليكم احترموا عقولنا   مصر اليوم - بالله عليكم احترموا عقولنا



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon