مصر اليوم - اتفاق إيران وآثاره علينا

اتفاق إيران وآثاره علينا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اتفاق إيران وآثاره علينا

عماد الدين أديب

الاتفاق الأمريكى - الإيرانى، الذى وقع بالأحرف الأولى منذ ساعات، هل هو خير أم شر بالنسبة للمنطقة العربية؟ هل هو على حسابنا؟ هل لديه تأثيرات على دور مصر الإقليمى؟ وماذا يعنى لسياسة واشنطن الجديدة فى المنطقة؟ أسئلة تطرح نفسها وتعرض نفسها بقوة علينا ونحتاج إلى كبار محللينا الاستراتيجيين أن يغوصوا فى بنود مسودة الاتفاق المبدئى ويقرأوا ما بين السطور حتى يصلوا إلى حقيقة الإجابات المطلوبة. وبناء على ما نشره البيت الأبيض، ضمن ما يسمى باتفاق خمسة زائد واحد، الذى تم توقيعه فى مدينة جنيف، فإن الاتفاق يحدد شروطاً وإجراءات للحد من طموحات إيران النووية، مقابل وقف جزئى للعقوبات الدولية ضدها. وتبلغ المدة الزمنية لهذا الاتفاق الأولى ستة أشهر من تاريخ توقيعه، وسوف يتم عمل لجنة دولية لمراقبة الالتزام بالبنود التى تم التوقيع عليها. هذا الاتفاق خطوة أولى نحو هدف مشترك لإيران والغرب، وهو بمثابة بروفة اختبار نوايا للطرفين. حقيقة الاتفاق أنه لم يبق على موقف إيران فى التخصيب النووى، ولكن إبقاؤه عند حد 5٪ وإلزامها بتخفيض كمية اليورانيوم المخصب إلى 20٪، وفى الوقت ذاته وافقت الدول الكبرى على تخفيض محدود للعقوبات التجارية والاقتصادية والمصرفية تجاه إيران. إذن نحن أمام معادلة تقول بتخفيض جزئى للتخصيب النووى مقابل تخفيض محدود للعقوبات. هذا الاتفاق الأولى قد ينجح وقد يفشل وهو بمثابة بروفة لتجربة قد تتطور إيجابياً وتصل بالأطراف إلى نزع فتيل الانفجار أو التيقن بأنه لا أمل حقيقياً فى سلام نووى مع إيران. البعض يرى أن الاتفاق هو مسألة شراء وقت للطرفين، فلا إيران مهيأة داخلياً واقتصادياً لأى صراعات إقليمية، ولا الغرب، الذى يئن اقتصادياً من العجز المالى المتراكم، قادر على تمويل أى صراعات عسكرية كبرى فى أى منطقة من مناطق العالم. الطرف الأكثر انزعاجاً من هذا الاتفاق هو إسرائيل التى ترى فيه خطأ تاريخياً فادحاً وأنه يجعل العالم أكثر خطورة لعدم ثقة تل أبيب فى حقيقة النوايا الإيرانية. هنا أيضاً سوف يبقى السؤال حول أثر هذا الاتفاق على موقف إيران من دعم كل من سوريا وحزب الله وحماس وهل سيفتح هذا الاتفاق الباب بقوة حول تفاهمات دولية مع إيران حول هذه الملفات المؤثرة فى المنطقة؟ سؤال مهم يبحث عن إجابة. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اتفاق إيران وآثاره علينا   مصر اليوم - اتفاق إيران وآثاره علينا



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon