مصر اليوم - هنا مقتل الدولة لا الثورة فقط

هنا مقتل الدولة لا الثورة فقط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هنا مقتل الدولة لا الثورة فقط

وائل عبد الفتاح

1- بعد الاستعمار تأسست الجمهوريات بمشاعر.. «نستطيع أن نحكم أنفسنا». ورغم أن جمهوريات «التحرر الوطنى» لم تغادر «الشرعية المعطوبة» للدولة الحديثة(الموديل الغربى للدولة القومية / بقلب مملوكى / وعداء للغرب / ورعاية منه فى نفس الوقت).. إلا أن التأسيس على إرادة الحكم الذاتى منح «نفسًا» ليس طويلًا/ومعنى أكلته السلطوية.. وهذا ما تفتقده حتى الآن لحظة تأسيس جمهوريات ما بعد الثورات / والمقصود بالطبع مصر وتونس / حيث ما زال «التأسيس» بعيدًا / ومن مرحلة انتقالية إلى أخرى يبدو الرهان على فشل فرق «القفز» إلى السلطة / هو كل ما لدى القوى «الحالمة» / فى مواجهة حرب بين القوى «الحاكمة». 2- هكذا بين الانتقال والتأسيس تبدو الجمهوريات الجديدة حائرة / بمنظريها وآلهتها الكبار / حيث يبدو كل منهم فى «خلوة زمنية» يؤسس عليها خطابه.. بعضهم يستدعى الاستقلال الوطنى من «الناصرية» دون مداه الأخير، حيث تتوقف العروبة عند حدودها الخليجية / والعداء مع أمريكا إلى «استعراضات الإثارة التليفزيونية». البعض الآخر سلطويته أنيقة ويملك خطابًا يعتبره الدليل الحاسم على «تغيير الواقع..» / وهؤلاء يرون الديمقراطية ستصبح واقعًا بمجرد إعادة توصيف المشهد الحالى / بكامل ارتباكه ودمويته وفق توصيفات أخرى مستوردة حديثًا ومبتكرة.. لا يهم هنا أنها تصف الواقع نفسه / وتشرح الجثة نفسها. هذه «الخلوات الزمنية» بماضويتها ومستقبليتها / سبب الحيرة / فكيف يقيم السلطوى دولة ديمقراطية؟ وكيف يمكن التحرر من أمريكا دون مراجعة التحالف الاستراتيجى معها..؟ أما الديمقراطية فكيف تتأسس وهدير «الثوابت» و«الهويات» القادمة من كهوفها الدينية تجتاح الغارات المبنية كلها على الخوف من الإخوان، ذلك «العدو الأليف» الذى كان الانتقال إلى مرحلة أخرى مبنيًّا على فشله فى الحكم / لكنه يتحوّل فى نفس الوقت إلى مبرر العودة إلى ما قبل 25 يناير / تلك العودة المستحيلة. 3- السؤال الآن: ماذا بعد؟ ماذا سيحدث؟ يلخّصه الخائفون: مَن سيحكم؟ سؤال فى طياته يؤسس لجمهورية «المنقذ» / منتزعًا حلم جمهورية جديدة تمنع التسلط والوصاية / إلى جمهورية تنظف آثار «المباركية» لكنها تحمى «دولته».. وهل هناك أمل إلا بإصلاح «الدولة» حتى لو كان تأسيسها معطوبًا؟ بمعنى أن أفضل ما يمكن أن تقدّمه تركيبة 30 يونيو فى مصر مثلًا / هو إزالة آثار العدوان الإخوانى / ومنع الطيور الجارحة من استخدام شعبية السيسى سلاحًا فى حرب عودتها. ليس المهم هنا «مَن سيحكم».. ولكن «المهمة التى يحكم بها».. والتحديد هنا سيقلل من الحيرة. غالبًا المؤسسة العسكرية لن تقدّم أحدًا بشكل مباشر / لكن أحدًا لن ينجح دون مباركتها / فالمهمة ستعتمد على توازن ما بين دور القوة المسلحة وسطوتها.. بمعنى آخر بين تجاوز آثار العدوان على «الدولة» من «العدو الأليف» وحلفه الداخلى والراعى الدولى وبين الحفاظ على مساحة الحريات والحقوق التى تسمح بتأسيس «مجتمع». الحيرة مصدرها أوهام تزغلل الطموحات والأحلام بأن هذه لحظة «تأسيس سلطة».. وهذا كان مقتل الإخوان والإسلاميين.. وسيكون هذه المرة مقتل الدولة / لا الثورة فقط. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هنا مقتل الدولة لا الثورة فقط   مصر اليوم - هنا مقتل الدولة لا الثورة فقط



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon