مصر اليوم - عبث وجنون

عبث وجنون!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبث وجنون

عماد الدين أديب

مصر بلد العجائب، فهو البلد الأكثر عبثية ولا معقولية فى مواقف نخبته السياسية! نحن أصحاب النخبة التى تتظاهر من أجل حدوث الشىء، ثم تتظاهر ضده عند الاستجابة إليه! نحن الشىء ونقيضه، نحن الذين نعزل الحاكم ثم نبكى على أيامه، ونطالب بنزول الجيش ونصرخ ليل نهار «لماذا لا يتحركون؟»، ثم إذا ما حصل واستجاب لنا اتهمناه بأنه يسعى إلى القيام بانقلاب عسكرى! نحن نريد السلام مع إسرائيل، لكننا نعلن ليل نهار أننا نكرهها، ونريد المجتمع الاستهلاكى بكل سلعه وخدماته، لكننا نرفض سلوكيات الطبقات القادرة حينما تمارس حقها فى الاستمتاع بها، نحن نريد رأس المال لكن فى ظل اشتراكية الدولة، نحن نريد أجور الدولة منتظمة ولكن بوصفها «إتاوة» و«حق مكتسب» ليساعدنا على وظائفنا الخاصة! نحن نشتكى من عدم استقرار الأمن فى الشارع المصرى منذ ثورة 25 يناير 2011، لكننا ضد قانون الطوارئ، وقانون الإرهاب، وحظر التجول، ثم حينما ألغينا كل هذه القوانين وأصدرنا قانون تنظيم التظاهر رفضناه. نحن الشعب الوحيد فى العالم الذى رفض الحصول على إذن -بمقتضى القانون- للتظاهر ضد قانون التظاهر! من حقنا أن نرفض كل أو بعض بنود أى قانون ونسعى لتعديلها أو تغييرها، ولكن يجب أن يتم ذلك وفق 3 شروط: 1- أن يتم فى سلمية. 2- أن يتم وفق الالتزام بالقانون. 3- أن يتم بوعى سياسى للصورة الكاملة التى تعايشها البلاد. رفض أى قانون لا يعنى خرق القانون! نحن نعيش حالة عدمية تتخذ من الشرعية الثورية مبرراً كى ترفض أى شىء وكل شىء وتعطى لنفسها نوعاً من الحصانة والقداسة التى تعلو كل القوانين وكل السلطات. هذا الوضع شديد الخطورة ويهدد أى إنجاز وطنى أو أى محاولة جادة للتقدم بالبلاد خطوة إلى الأمام بالفشل الشديد. نحن فى مفترق طرق شديد الحساسية والخطورة ويحتاج منا تجاوز منطق «التعالى السياسى» ومنطق تصفية كل أنواع الثأر السياسى بين كافة القوى السياسية المتصارعة. إن كل إنجازات ثورتى 25 يناير و30 يونيو ستصبح فى مهب الريح إذا استمر هذا العبث فى التفكير العدمى المدمر. الناس زهقت من حالة الاحتجاج اللانهائية، والغضب المزمن والرفض الدائم لكل شىء وأى شىء. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبث وجنون   مصر اليوم - عبث وجنون



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon