مصر اليوم - ما تفعله الكراسى

ما تفعله الكراسى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ما تفعله الكراسى

وائل عبد الفتاح

فى موقف كهذا احترنا فى المستشار أحمد مكى. صدمنا: كيف ينحاز المستشار الجليل للسلطة، ويتصرف عكس ما كان يفعل؟ صدمنا أكثر: ماذا تفعل الكراسى بالملائكة؟ لم يكن أحمد مكى الوحيد أو الأول.. إنها مسارات طويلة، ورحلة متكررة، وها نحن أمام مجموعة أخرى تعيد الاستعراض نفسه، الملائكة الذين كانوا معنا فى المعارضة، ظهرت لهم أنياب، وحناجرهم تحولت إلى قاذفات صواريخ دفاعية عن السلطة بل عن جرائمها. الدكتور حسام عيسى يتقدم هذه الفرقة التى ظهرت فى المؤتمر الصحفى المدافع عن قانون التظاهر، ظهر وكأنه أراد الحصول منفردًا على شارة «الكبتنة» فى الدفاع عن دولة فاشلة إلا فى سلطويتها، الدكتور قال بكل ما منحته الحنجرة من موهبة فى الإيحاء بقوة السلطة: «إحنا موش دولة وقيع». ولا يمكن الرد على الدكتور حسام بأكثر من مشاهد انتهاك «دولته»، لكل قواعد الدولة الديمقراطية، وليس فى الأمر فقدان ذاكرة أو نسيان ما كان يقال فى مواقع المعارضة والنقد للسلطة، أو حتى تكرار لمقولة المستشار محمود مكى الشهيرة: «البقاء للأقوى». المستشار محمود مكى قالها وهو نائب رئيس جمهورية، بينما على باب القصر قوات شرطة، وميليشيات إخوان يشنون حربًا على الواقفين ضد الإعلان الدستورى، الذى كان لعنة على المرسى، وكل سلطوى التصق بكراسيه. المشهد يتكرر هناك من يدافع عن سلطوية الدولة، ولا يرى منها غير تلك السلطوية الاستعراضية، وهى فى الحقيقة فخ كاشف، للسلطوى الكامن فى أعماق نماذج مثل المستشار مكى والدكتور حسام. وهنا لن أجد لتفسير ظهور الأنياب للدكتور عيسى، باعتباره كان ملاكًا معارضًا، وتحول أمام منصات السلطة إلى حنجرة متوحشة.. لم أجد سوى مقال حاولت أن أفسر به ما حدث للمستشار مكى.. ماذا تفعل السلطة فى الملائكة؟ وكتبت: هناك فرق بين السياسى والسلطوى. السياسى لاعب لا وجود له إلا بالملعب أى بتعدد اللاعبين.. ويدرك بقانون السياسة أنه لا لعب إلا بالاعتراف بالآخرين، ودون هذا الاعتراف يلغى اللعب، ويتحول إلى تقسيمة أو صراعات داخل القصور على من يقتل خصمه أولًا. السياسة ليست الكذب أو اللوع، لكنها اعتراف بوجود الآخرين، وأحقيتهم فى المشاركة، ولهذا فإن كلام السياسى يظل محل مراجعة عكس كلام السلطة التى ينزل كلامها من أعلى وهو جزء من هيبتها أو قدرتها على التنويم المغناطيسى للجماهير المنتظرة، كما كان يفعل هتلر ومن سار على دربه. يمكن للسياسى إذن أن يصل إلى السلطة.. لكنه يعرف أنه عابر فى فترة مهما طالت عابرة.. وهذا ما يجعله يمارس هذه السلطة بهذا الوعى. وعدم إدراك الفرق بين السياسى والسلطوى.. هو تقريبًا ما يفسر تغير شخصيات محل احترام بمجرد عبورها عتبة السلطة. أغلب هؤلاء ليسوا سياسيين بمعنى من المعانى.. لكنهم يمتلكون سلطة معنوية تتحول إلى سلطة مجردة بسرعة مدهشة. ماذا يحدث لمن يصل إلى السلطة؟ هل يدخل فضاء سحريًّا يبدل كيانه ويحوله إلى كائن سلطة؟ قلة الكفاءة أعادت الدولة فى مصر إلى عصورها البدائية، حيث الأساسيات صعبة من أنبوبة الغاز إلى الطريق الآمن، والتصورات السلطوية أيضا أعادت الرئيس ومستشاريه إلى ما قبل الدولة. كل فريق حاكم من فصائل عاجزة فى السياسة، يستبدلونها بسلطتهم المعنوية السابقة، ويكاد يكون شعارهم: «ما دمنا فى الحكم.. فاطمئنوا». نرجسية ترى الديمقراطية وسيلة لوصول الحكم إلى مستحقيه، وهم بالطبع مستحقوه، ومجرد وجود كل هؤلاء الرجال الطيبين فى موقع السلطة، فان الخير تحقق. هذه النرجسية كاشفة الآن لمأزق رهيب.. تعيد فيه شخصيات قادمة من جبهة الإنقاذ ما فعله تيار استقلال القضاء (المستشاران مكى والغريانى ومن سار على دربهما). هم جميعًا شركاء فى إعادة هندسة الفراغ السياسى، لتكون السلطة مركزها المسيطر والمهيمن، وحجتهم أن السلطة الآن نظيفة اليد. الأخلاق الشخصية هنا بديلة للسياسة، مع أن طبيعة الشخص ترتبك أمام السياسة التى هى عملية لها سيرورة وليست حدثًا تستعرض فيه الأخلاق نصاعتها.. لكنها قواعد توضع فوق الجميع ويتساوى أمامها الجميع، ولا ترتبط بحسن أخلاق أحد أو بملائكية آخر.. وهكذا. وهذا المفهوم يرتبط بالسلطة ويرى «أننى ما دمت موجودًا فى السلطة فهى نظيفة»، وليغلق الفضاء على هذه الذوات النظيفة، ولا مجال للحريات أو لهندسة خارج حدود هذه الهيبة النرجسية. هذا تقريبًا ما يدور فى عقلية الحكم، فهم يستبدلون السياسة بالأخلاق، ويعتبرون ذواتهم بديلًا عن الكيانات السياسية، ووجودهم وحده يكفى. وهى مفاهيم وتركيبات ستدمر نفسها بعد أن تكون قد أسهمت فى مزيد من الكوارث. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ما تفعله الكراسى   مصر اليوم - ما تفعله الكراسى



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon