مصر اليوم - مشروع الدولة فى مصر

مشروع الدولة فى مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مشروع الدولة فى مصر

عماد الدين أديب

يدرك الفريق أول عبدالفتاح السيسى أكثر من غيره عظم وهول المشاكل والتحديات الاجتماعية والاقتصادية التى تواجه مصر. ولأنه يدرك ذلك تماماً فهو يفكر ألف مليون مرة فى تلك المطالب الشعبية المتزايدة التى تريد أن تدفعه دفعاً نحو الترشح لمنصب رئاسة الجمهورية. ومن المؤكد أن يوم إعلان الفريق أول السيسى ترشيح نفسه لمنصب الرئاسة سيكون من أكثر الأيام سواداً فى تاريخ جماعة الإخوان المسلمين، لذلك فإن الإخوان سوف يتخذون من معركة الرئاسة منصة إطلاق لجرائمهم ضد نظام ثورة 30 يونيو بهدف إسقاطه وإنهائه إلى غير رجعة! ورغم التهديد الأمنى المصاحب لعملية ترشح الفريق أول السيسى لمنصبه فإن الخطر الأكبر من منظور الرجل ليس التحدى الأمنى ولكن التحدى الاجتماعى الاقتصادى الذى سيفرض نفسه بقوة على أى رئيس مقبل بحكم مصر فور توليه سدة الحكم. وكما قال الفريق أول السيسى فى مناورة «بدر 2013» فى السويس، أمس الأول، إن مصر بحاجة إلى 50 ألف مدرسة بتكلفة مائة مليار و200 مليون جنيه، وقال أيضاً إن حجم ديون مصر يبلغ 300 مليار جنيه سنوياً، وإن مصر بحاجة إلى 4 ملايين فرصة عمل و8 ملايين شقة سنوياً بتكلفة تريليون جنيه سنوياً. إن التأمل العميق لهذه الاستحقاقات الضاغطة وتلك الفواتير الباهظة هو أكبر من قدرة أى حاكم أو أى حزب أو جماعة أو فصيل على التصدى لها منفرداً. وقال الفريق أول السيسى إنه فى حال أصبح رئيساً، فإنه لن يترك أى مسئول يهنأ بمنصبه قبل حل مشاكل البلاد الاجتماعية والاقتصادية. ويبدو أن حلم المصريين فى حاكم وطنى لديه انضباط عسكرى وتشدد إدارى لتحويل حياة الإدارة المصرية إلى جحيم من أجل جعل حياة الشعب الصبور «مقبولة» و«رحيمة» بهم وبأولادهم. لا أحد مستعد لانتظار بناء نظام سياسى متكامل من القاعدة إلى القمة يستطيع قيادة البلاد يكون له حزب شعبى مناضل فى كافة قرى ونجوع وحوارى ومدن مصر. هذا مشروع طويل المدى، صعب المنال فى ظل حالة فقدان العقل السياسى المصرى لبوصلة الاتجاهات نحو بناء الدولة الحديثة. منذ ساعات تم إقرار دستور يفترض فيه العصرية والحداثة فى مجتمع ما زال يفكر بشكل فرعونى متخلف. من هنا سوف يظل التحدى الذى يواجه مشروع تحديث مصر هو الفارق الشاسع بين الرغبة والقدرة والصراع الأبدى بين مقتضيات الأمن وفاتورة الحرية. التحول الحقيقى من حالة التخلف إلى آفاق التقدم والحداثة والرفاهية لا يمكن أن يكون مشروع فرد واحد، لكنه مشروع أمة بأكملها. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مشروع الدولة فى مصر   مصر اليوم - مشروع الدولة فى مصر



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon