مصر اليوم - علينا إدراك المتغيرات

علينا إدراك المتغيرات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علينا إدراك المتغيرات

عماد الدين أديب

نحن فى زمن التحالفات الجديدة على مستوى الإقليم وعلى مستوى العالم.. هذا الأسبوع والأسبوع الماضى وحدهما شهدنا تحالفات وصياغات جديدة لعلاقات ومصالح كنا نظن -دائماً- أنها متناقضة ومتنافرة فإذا بنا نجدها -ولأول مرة- متصالحة متقاطعة مع بعضها البعض! فى خلال الـ 14 يوماً الماضية وقع الأمريكيون وإيران اتفاق تفاهم نووى مقابل رفع عقوبات! وطالبت روسيا دولة أوكرانيا بالتحالف بينهما مقابل بيع غاز بسعر أقل من سعر أوروبا، وشهدنا لقاءً بالغ الأهمية بين الأمير تميم أمير قطر ورئيس الوزراء التركى أردوغان، كما شهدنا زيارة رئيس الاستخبارات السعودية الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز لموسكو، ولقاءه ببوتين، وشاهدنا زيارة الشيخ عبدالله بن زايد وزير خارجية الإمارات لطهران وقبول نظيره الإيرانى رد الزيارة، وقرأنا عن الإعلان عن قيام رافسنجانى رئيس هيئة تشخيص النظام الإيرانى بزيارة قريبة للسعودية. وقبل ذلك كان وزيرا خارجية ودفاع روسيا فى زيارة لمصر. وأمس الأول أعلن سماحة السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبنانى فى مقابلة تليفزيونية عن إيفاد قطر لمبعوث خاص لزيارة بيروت، وقيامه بلقاء مع الحزب، وهو أول حوار بعد قطيعة طويلة بدأت منذ الحرب فى سوريا. إذا لم يكن ذلك هو العجب العجاب فماذا يمكن لنا أن تعنى هذه المتغيرات الكبرى فى مواقف وتحركات الأطراف الدولية والإقليمية؟ ومن الدروس المستفادة التى يدرسها أساتذة العلوم السياسية للطلاب هى أنه فى حالة حدوث حركة وتغيرات فى قواعد اللعبة على مسرح الأحداث فإنه لا يجب عليك أن تقف موقف المشاهد بل يجب أن تتحرك بوعى وفهم وسرعة التواؤم والاستفادة من هذه المتغيرات. لا يمكن الصمود فى ظل الحركة المتسارعة للأطراف الإقليمية والدولية، ولا يمكن المشاهدة السلبية فى ظل تحركات تسعى إلى قلب الموازين والإخلال بالتوازنات التقليدية رأساً على عقب. ومن حسن الحظ أن فريق الخارجية المصرية يدرك جيداً حقيقة ما يدور فى المنطقة والعالم ويسعى بذكاء إلى وضع مصر على خارطة الأحداث. أهم خطر يمكن أن تتعرض له مصر فى سياستها الخارجية هو أن تنكفئ داخلياً ولا ترى التحولات الكبرى التى تتم عبر حدودها القريبة والبعيدة. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علينا إدراك المتغيرات   مصر اليوم - علينا إدراك المتغيرات



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon