مصر اليوم - رحلة البحث عن كنز التمساح العجوز «1»

رحلة البحث عن كنز التمساح العجوز «1»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رحلة البحث عن كنز التمساح العجوز «1»

وائل عبد الفتاح

1- أين ذهبت أموال مبارك وعصابته؟ السؤال لم يشغل السلطات الحاكمة بقدر ما شغل سويسرا التى تستضيف الآن رحلة صحفية لمعرفة إجراءات إعادة الأصول. 2- وحتى تكتمل الرحلة، هناك بعض أسئلة محيّرة من خلال المقابلات والشروح: لماذا لم تهتم سلطات المراحل الانتقالية الثلاث بقضية إعادة الأمول المنهوبة؟ 3- أعتقد أن سلطات المراحل الثلاث (العسكرى والإخوان وتركيبة 30 يونيو) لم تهتم بقضية أموال مبارك، إلا بكونها «شو سياسى» لم تستطع إكماله. 4- أعتقد أيضًا أن الاهتمام الأقصى فى هذه المراحل بترسيخ وحماية السلطة وليس بمنح المجتمع آليات تجعلها تمنع تكرار عملية النهب. 5- استعادة الأموال التى هرّبها مبارك وعصابته ليس هدفها الأكبر هو استعادة الأموال بقدر ما منع تكرار النهب وتقوية المجتمع فى مواجهة الطاغية الحرامى. 6- وعمليًّا، وكما فهمت من اللقاءات فى هذه الرحلة، الآن ستتم استعادة أموال مبارك والعصابة، لكن هذا يحتاج إلى وقت وجهد من جهات التحقيق فى مصر. 7- وفى اللقاء مع مسؤولة الملف فى وزارة العدل السويسرية، أكدت أن حكومة سويسرا بادرت بتجميد 780 مليون فرنك سويسرى، وهو ما يتجاوز 6.5 مليار جنيه مصرى. 8- التجميد سياسى، أى أنه يخضع لقرار اتخذته الحكومة احتياطيًّا ويخص أموال 32 من رجال ونساء عصابة مبارك. 9- التفاوض بين الجانب المصرى والسويسرى كان يتم حول عدة محاور، من بينها تدريب خبراء سويسريين لكوادر قضائية مصرية على كتابة أدلة الاتهام. 10- الأخطر فى التفاوضات المصرية-السويسرية هو محاولة تتبع مسار الأموال الهاربة/وكيف يمكن غسلها/وإلى أين وصلت؟ وهذا هو الجانب السياسى. 11- الحكومة السويسرية أوقفت التفاوضات فى ديسمبر 2012 بعد الإعلان الدستورى للمرسى واللعب فى القضاء بتعيين النائب العام تابعًا للرئاسة. 12- ما زالت سويسرا ترى أن الأوضاع لم تتغيّر/لا الاستقرار السياسى حدث ولا القضاء استعاد استقلاله من السلطة/ولهذا فالتفاوض ما زال موقوفًا. 13- وسينتهى التجميد السياسى للمليارات الهاربة فى فبراير القادم، ويُنتظر أن يتم التجديد لفترة جديدة. بيرن- سويسرا نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رحلة البحث عن كنز التمساح العجوز «1»   مصر اليوم - رحلة البحث عن كنز التمساح العجوز «1»



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon