مصر اليوم - انتحار الزرافة

انتحار الزرافة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتحار الزرافة

عماد الدين أديب

لن نعرف بالضبط, من المسئول عن انتحار الزرافة «روكى» فى حديقة حيوان الجيزة! والاحتمال الأغلب أن تقرير لجنة الطب البيطرى، التى تم تشكيلها مؤخراً لمعرفة أسباب «وفاة الزرافة»، هو أنها كانت تعانى من أزمة نفسية حادة منذ عهد الرئيس الدكتور محمد مرسى وأنها انتحرت بعدما اكتشفت أن ثورتى 25 يناير و30 يونيو، لن تحققا لها الرعاية التى كانت تحلم بها ولن تحققا لها «العيش والحرية والعدالة الاجتماعية». المهم أن المسئولية -دائماً- لن تكون على أى إدارة حكومية ولكن «عامة للغاية وفضفاضة بشكل لا نهائى ومبنية للمجهول». من هنا سيكون انتحار الزرافة مبنياً للمجهول، مثل قطار دهشور، وطائرة نيويورك التابعة لمصر للطيران، وهزيمة المنتخب الوطنى أمام غانا 6 مقابل واحد، واغتيال جنود الجيش الأبرار بعد إفطار رمضان منذ عام، وسقوط أحجار الدويقة على المواطنين الغلابة أو حتى هزيمة 1967! كل تقارير اللجان تأتى فى نهاية الأمر دون تحديد علمى وقانونى وصريح وواضح للإجابة عن السؤال العظيم: مَن فعلها؟ مَن الجانى فى أن الأمية التعليمية فوق 45٪ من معدل السكان؟ ومن الجانى أن طالبة جامعية لا تعرف الشهر الذى قامت فيه حرب «أكتوبر» 1973؟! ومن الجانى فى أن إنتاجية العامل المصرى اليومية يبلغ متوسطها 27 دقيقة؟! ومن الجانى فى أن منتخب مصر لكرة القدم لم يدخل كأس العالم منذ 24 عاماً؟ ومن الجانى فى أن نصف الريف المصرى لم تصله مياه الشرب النظيفة والكهرباء؟ ومن الجانى لاستمرار تصاعد حزام فقر العشوائيات حول القاهرة الكبرى؟ ومن الجانى فى استمرار ذهاب دعم الغذاء والطاقة إلى غير مستحقيه؟ إننا نسأل دائماً ولا نجد الإجابة الصريحة العادلة عن اسم وهوية الجهة والأشخاص المسئولين عن أكبر كوارثنا اليومية. وإذا سألنا من الجانى فى دخول ميليشيا «حماس» لمصر؟ ومن الجانى فى إعلان 3 إمارات إسلامية فى سيناء؟ ومن الجانى عن بيزنس الأنفاق منذ أكثر من 15 عاماً متصلة؟ ومن الجانى عن انتشار تنظيم القاعدة فى مصر؟ فإن الإجابة تؤدى إلى اتهام صاحبها أو أصحابها بتهمة الخيانة العظمى. لذلك كله، فإن الزرافة قد انتحرت، هذا هو التفسير الأسهل مصرياً. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتحار الزرافة   مصر اليوم - انتحار الزرافة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon