مصر اليوم - ما سر مانديلا

ما سر مانديلا؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ما سر مانديلا

عماد الدين أديب

فى جنازة أسطورية حضرها أكثر من مائة زعيم دولة فى مدينة «سويتو» بجنوب أفريقيا تم تشييع جنازة المناضل الأعظم فى هذا القرن نيلسون مانديلا. وقد يتبادر إلى الأذهان السؤال الذى قد يطرحه البعض من غير العارفين لحجم وقدر الزعيم مانديلا، وهو: لماذا كل هذا التكريم والتبجيل لرئيس سابق لدولة جاوز العقد التاسع من عمره وتوفى فى ظروف طبيعية؟ باختصار: هل يستحق مانديلا كل هذا الصخب؟ ولماذا يقول باراك أوباما، الذى عبر آلاف الأميال هو وزوجته من واشنطن إلى «سويتو» كى يشارك فى مراسم الجنازة: «لقد تعلمت أنا وزوجتى وجيلى كله من نضال مانديلا». وفى حالة أوباما فإن التأثر له أسبابه الموضوعية؛ فكما كان أوباما أول رئيس أسود فى تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية منذ إعلان الاستقلال، فإن مانديلا هو أول رئيس أسود منذ التحرر من حكم الأقلية البيضاء واضطهاد السود. وإذا كان مانديلا هو أطول معتقل سياسى وأشهرهم على الإطلاق حيث قضى 27 عاماً من حياته فى سجن منفرد ومعزول وصارم، فإنه أيضاً كان أشهر سياسى لم يكسره السجن ولم يرهبه الاعتقال. من المنطقى أن يخرج المناضل المعتقل من السجن، خاصة بعد 27 عاماً من الاعتقال الظالم، مليئاً بالثورة والغضب والرغبة فى الثأر من جلاديه الذين أودعوه فى غياهب السجون، لكن المذهل والعبقرى والعظيم فى مانديلا أنه خرج ليطالب جلاديه بالاعتراف والاعتذار ويطالب العدالة بالعفو عنهم وإعادة تأهيلهم داخل المجتمع. ومنذ ذلك الحدث عرفت البشرية نوعاً مختلفاً من العدالة تعرف باسم العدالة الانتقالية. إن عظمة مانديلا ليست فى النضال فحسب بقدر ما هى النضال داخل نفسه الغاضبة وكبح جماح غضبها واللجوء إلى التفكير الموضوعى الذى يتجاوز ثأر الذات وينتقل به إلى مصلحة الوطن العليا. رأى مانديلا أن مصلحة شعبه العليا هى عدم الغرق فى مستنقع «من قتل من؟ ومن عذب من؟ ومن اضطهد من؟» ولكن كيف يمكن أن نبنى وطناً بلا قبلية، وبلا عنصرية، وبلا طائفية وبلا مناطقية، وأيضاً بلا ثأر وثأر مضاد. رأى مانديلا أنه قد حان الوقت كى تتوقف الدماء ويبدأ البناء. ولعل أعظم عبارات مانديلا هى ما قاله: «لقد عشت النصف الأول من حياتى أحاول أن أمنع اضطهاد البيض للسود، أما النصف الثانى منها فهو مخصص لمنع ثأر السود من البيض»!! أعظم ما فى مانديلا هو تجاوز ذاته ولونه وقبيلته وطائفته وعائلته والتعامل مع الأحداث من منظور موضوعى منزوع منه الغضب والثأر والعنف والكراهية. لو قرأ مكتب إرشاد جماعة الإخوان سيرة مانديلا وحاولوا فهم أسباب احترام العالم كله له سوف يدركون لماذا دخل الرجل التاريخ بينما خرج د.مرسى منه. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ما سر مانديلا   مصر اليوم - ما سر مانديلا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ميرنا وليد تسرد تأثرها بالوقوف أمام سعاد حسني

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon