مصر اليوم - تفاحة نجيب محفوظ
بنزيما يحرز هدف ريال مدريد الأول فى شباك دورتموند جامعة بنى سويف توقف أستاذا بكلية الطب لاتهامه فى "تجارة الأعضاء البشرية" استشهاد مقاومين اثنين وإصابة عدد اخر جراء انهيار نفق شرق غزة مقتل مسحلين في مداهمات للجيش المصري جنوب الشيخ زويد العثور على الصندوق الأسود للطائرة الباكستانية المنكوبة دون العثور على ناجين حزبا الليكود والبيت اليهودي يتفقان على صيغة جديدة لقانون منع الأذان حيث يكون القانون ساريًا في ساعات الليل فقط شركة أبل تؤكد أن هواتف أيفون آمنة رغم احتراق بعضها في الصين شبان يستهدفون قوات الاحتلال بعبوة محلية الصنع "كوع" بالقرب من مخيم عايدة شمال بيت لحم قبل قليل الرئيس بشار الأسد يؤكد نتمنى أن يتمكن الواعون في تركيا من دفع أردوغان باتجاه التراجع عن حماقاته ورعونته بالنسبة للموضوع السوري لنتفادى الاصطدام مصادر إسرائيلي تعلن أن بنيامين نتنياهو يرفض دعوة الرئيس الفرنسي للمشاركة في مؤتمر دولي في باريس بعد أسبوعين لدفع عملية السلام
أخبار عاجلة

تفاحة نجيب محفوظ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تفاحة نجيب محفوظ

وائل عبد الفتاح

نجيب محفوظ ابن ثقافة مضادة لاثنين: الشيخ.. والجنرال. كلاهما كان وراء مصادرة «أولاد حارتنا» ومنع نشرها كاملة «النسخة المنشورة فى (الأهرام) ليست كاملة ولا نسخة دار (الآداب) فى بيروت»، كلتاهما محذوف منها. ولأن محفوظ لا يحتفظ بالأصول... فالرواية كما كتبها نجيب محفوظ أول مرة لم تعد موجودة. «أولاد حارتنا» هى تفاحة الأدب المحرمة. شخصيًّا، لا أحبها من بين روايات نجيب محفوظ، أحب «المرايا» أكثر، وأحيانًا أميل إلى يوسف إدريس واقترابه الخشن من عالمه، أو لمسات إبراهيم أصلان الحذرة المتوترة. نجيب محفوظ هو مهندس فى الصنعة، وأستاذ فى مدرسة تعليم الخطوط. هكذا وكما كتبتُ مرة: حكاية «أولاد حارتنا» هى حكايتنا مع السلطة. السياسية والدينية. منعها مندوب الرئيس الجنرال، ومندوب الإخوان المسلمين فى الأزهر. نجيب محفوظ كتب «أولاد حارتنا» بعد 5 سنوات من التوقف.. هى أول رواية يكتبها بعد ثورة يوليو. انتهى من كتابة الثلاثية فى 1952، ولم يجد ما يكتبه بعد أن تحقق التغيير الذى كان يسعى إليه من خلال نقد المجتمع المصرى فى رواياته.. بعد أربع سنوات فى كتابه الثلاثية.. وغروب نظام الملك وشروق أمل جديد بوصول موديل الضباط الأحرار إلى السلطة.. سأل نجيب محفوظ نفسه: ما جدوى الكتابة الآن؟! تزوج سنة 1954، وبحث عن مهنة تدر أموالًا أكثر.. سجل اسمه فى قوائم كتاب السيناريو بنقابة السينمائيين.. وظن أنه انتهى كروائى. لكن فى 1957 شعر نجيب محفوظ بدبيب غريب يسرى فى أوصاله (كان نظام الجنرالات فى عز سطوة فكرة المستبد العادل والديكتاتور المخلص العارف بكل شىء.. وهو ما فجر أسئلة كثيرة فى أوساط الثقافة والسياسة).. وكما حكى محفوظ لرجاء النقاش: «... وجدت نفسى منجذبًا مرة أخرى نحو الأدب. وكانت فرحتى غامرة عندما أمسكت بالقلم مرة أخرى، ولم أصدق نفسى عندما جلست أمام الورق من جديد لأعاود الكتابة. وكانت كل الأفكار المسيطرة علىّ فى ذلك الوقت تميل ناحية الدين والتصوف والفلسفة. فجاءت فكرة رواية (أولاد حارتنا) لتحيى فى داخلى الأديب الذى كنت ظننته قد مات.. ولذلك لاحظ النقاد تغييرًا فى أسلوبى واتجاهاتى الأدبية، وهم يقارنون رواية (أولاد حارتنا) بما سبقها من أعمال.. فهى لم تناقش مشكلة اجتماعية واضحة كما اعتدت فى أعمالى قبلها.. بل هى أقرب إلى النظرة الكونية الإنسانية العامة.. ومع ذلك فرواية (أولاد حارتنا) لا تخلو من خلفية اجتماعية واضحة.. لكن المشكلات التى صاحبتها والتفسيرات التى أعطيت لها جعلت كثيرين لا يلتفتون إلى هذه الخلفيات..». «أولاد حارتنا» كانت أول أسئلة نجيب محفوظ على أنبياء الثورة.. محاولة لاستخدام تاريخ البشرية من الحكايات الكبيرة (عن الأنبياء وغيرهم) فى فهم ما يحدث فى مصر.. أبطال هذه الحكايات (بعيدا عن رسالتهم الدينية) هم من وجهة نظر مجردة سعاة إلى الحق والخير والعدل، كلّ بطريقته وحسب زمنه وتبعًا لتكوينه الشخصى. حكاية كل بطل تكشف عن جانب من تاريخ الحارة التى يمكن أن تعتبرها الكون.. أو مصر.. لكنهم مثل شخصيات فى درس فلسفى يشرح كل منهم جانبًا من جوانب مشكلة الإنسان فى الحياة. وهذا سر جاذبية الحكايات الكبيرة لروائى مغرم بفهم قوانين المجتمع المصرى.. وكما قال مرة فى أحد حواراته إن: «المقصود من الرواية هو تصور ماذا سيفعل الأنبياء لو نزلوا حارتنا.. من هنا بدأت كتابة روايتى الكبيرة (أولاد حارتنا).. وهى التى تصور الصراع بين الأنبياء والفتوات.. كنت أسأل رجال الثورة هل تريدون السير فى طريق الأنبياء أم الفتوات؟ فقصة الأنبياء هى الإطار الفنى، لكن القصد هو نقد الثورة والنظام الاجتماعى الذى كان قائمًا».. هذا الفهم أكبر وأكثر قيمة من البحث عن تفسير لرموز الرواية على طريقة فوازير رمضان. اعتبار أن الجبلاوى الساكن فى البيت الكبير، الذى لا يراه أحد من سكان الحارة هو الله. وأدهم هو آدم. وجبل هو موسى. وقاسم هو النبى محمد. ربما يكون صحيحًا أن كل شخصية فى الرواية تستوحى تفاصيل من حياة وتركيبة كل نبى. لكنها ليست رواية عن الأنبياء. هى رواية عن أبطال يعيشون فى خيالنا. أبطال تروى قصصهم علينا، ونحن أطفال. يتحولون إلى أساطير تصارع شياطين الظلم والفساد والشر.. ويمكن لروائى مثل نجيب محفوظ (مغرم بالفلسفة وطريقتها فى النظر إلى العالم، بل إنه فكر فى أول أيامه بعد التخرج فى تكملة حياته فى دراسة الفلسفة) أن يتخذ من قصص الأنبياء وغيرهم من أبطال خيالنا مسرحًا لمناقشة فكرة بسيطة إلى متى يتحمل الناس فى الحارة البغى والظلم. والأهم من فكرة الاستفادة من قصص الأنبياء هو انحياز نجيب محفوظ إلى «عرفة» (والاسم كما يبدو مستلهم من فكرة المعرفة).. وهو فى الرواية رمز العلم.. الذى كانت الفلسفات الحديثة تقدمه فى الخمسينات على أنه «الدين الجديد».. وهو يتصارع حسب خريطة الرموز مع الأبطال الآخرين.. وهذا ما يجعل محفوظ وهو ينحاز إليه يضيف إلى قدراته ميزة أخرى هى الجمع بين العلم. والإيمان.. وبين التعرف على العلم الحديث والمعرفة بخبرات العطار القديم.. «عرفة» حسب بناء الرواية كان أقرب «أنبياء حارتنا» إلى نجيب محفوظ. هذا ما يمكن أن نناقش فيه نجيب محفوظ. نناقشه لا أن نكفره. أو نشتمه باعتباره مؤلف رواية ملحدة. كما يحدث من 35 سنة وحتى الآن. الآن.. نجيب محفوظ وحده. تحت سطوة الجنرال والشيخ. كلاهما يحاول تأميمه. كلاهما يعلن المصالحة معه بعد الموت. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تفاحة نجيب محفوظ   مصر اليوم - تفاحة نجيب محفوظ



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon