مصر اليوم - تفاحة نجيب محفوظ

تفاحة نجيب محفوظ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تفاحة نجيب محفوظ

وائل عبد الفتاح

نجيب محفوظ ابن ثقافة مضادة لاثنين: الشيخ.. والجنرال. كلاهما كان وراء مصادرة «أولاد حارتنا» ومنع نشرها كاملة «النسخة المنشورة فى (الأهرام) ليست كاملة ولا نسخة دار (الآداب) فى بيروت»، كلتاهما محذوف منها. ولأن محفوظ لا يحتفظ بالأصول... فالرواية كما كتبها نجيب محفوظ أول مرة لم تعد موجودة. «أولاد حارتنا» هى تفاحة الأدب المحرمة. شخصيًّا، لا أحبها من بين روايات نجيب محفوظ، أحب «المرايا» أكثر، وأحيانًا أميل إلى يوسف إدريس واقترابه الخشن من عالمه، أو لمسات إبراهيم أصلان الحذرة المتوترة. نجيب محفوظ هو مهندس فى الصنعة، وأستاذ فى مدرسة تعليم الخطوط. هكذا وكما كتبتُ مرة: حكاية «أولاد حارتنا» هى حكايتنا مع السلطة. السياسية والدينية. منعها مندوب الرئيس الجنرال، ومندوب الإخوان المسلمين فى الأزهر. نجيب محفوظ كتب «أولاد حارتنا» بعد 5 سنوات من التوقف.. هى أول رواية يكتبها بعد ثورة يوليو. انتهى من كتابة الثلاثية فى 1952، ولم يجد ما يكتبه بعد أن تحقق التغيير الذى كان يسعى إليه من خلال نقد المجتمع المصرى فى رواياته.. بعد أربع سنوات فى كتابه الثلاثية.. وغروب نظام الملك وشروق أمل جديد بوصول موديل الضباط الأحرار إلى السلطة.. سأل نجيب محفوظ نفسه: ما جدوى الكتابة الآن؟! تزوج سنة 1954، وبحث عن مهنة تدر أموالًا أكثر.. سجل اسمه فى قوائم كتاب السيناريو بنقابة السينمائيين.. وظن أنه انتهى كروائى. لكن فى 1957 شعر نجيب محفوظ بدبيب غريب يسرى فى أوصاله (كان نظام الجنرالات فى عز سطوة فكرة المستبد العادل والديكتاتور المخلص العارف بكل شىء.. وهو ما فجر أسئلة كثيرة فى أوساط الثقافة والسياسة).. وكما حكى محفوظ لرجاء النقاش: «... وجدت نفسى منجذبًا مرة أخرى نحو الأدب. وكانت فرحتى غامرة عندما أمسكت بالقلم مرة أخرى، ولم أصدق نفسى عندما جلست أمام الورق من جديد لأعاود الكتابة. وكانت كل الأفكار المسيطرة علىّ فى ذلك الوقت تميل ناحية الدين والتصوف والفلسفة. فجاءت فكرة رواية (أولاد حارتنا) لتحيى فى داخلى الأديب الذى كنت ظننته قد مات.. ولذلك لاحظ النقاد تغييرًا فى أسلوبى واتجاهاتى الأدبية، وهم يقارنون رواية (أولاد حارتنا) بما سبقها من أعمال.. فهى لم تناقش مشكلة اجتماعية واضحة كما اعتدت فى أعمالى قبلها.. بل هى أقرب إلى النظرة الكونية الإنسانية العامة.. ومع ذلك فرواية (أولاد حارتنا) لا تخلو من خلفية اجتماعية واضحة.. لكن المشكلات التى صاحبتها والتفسيرات التى أعطيت لها جعلت كثيرين لا يلتفتون إلى هذه الخلفيات..». «أولاد حارتنا» كانت أول أسئلة نجيب محفوظ على أنبياء الثورة.. محاولة لاستخدام تاريخ البشرية من الحكايات الكبيرة (عن الأنبياء وغيرهم) فى فهم ما يحدث فى مصر.. أبطال هذه الحكايات (بعيدا عن رسالتهم الدينية) هم من وجهة نظر مجردة سعاة إلى الحق والخير والعدل، كلّ بطريقته وحسب زمنه وتبعًا لتكوينه الشخصى. حكاية كل بطل تكشف عن جانب من تاريخ الحارة التى يمكن أن تعتبرها الكون.. أو مصر.. لكنهم مثل شخصيات فى درس فلسفى يشرح كل منهم جانبًا من جوانب مشكلة الإنسان فى الحياة. وهذا سر جاذبية الحكايات الكبيرة لروائى مغرم بفهم قوانين المجتمع المصرى.. وكما قال مرة فى أحد حواراته إن: «المقصود من الرواية هو تصور ماذا سيفعل الأنبياء لو نزلوا حارتنا.. من هنا بدأت كتابة روايتى الكبيرة (أولاد حارتنا).. وهى التى تصور الصراع بين الأنبياء والفتوات.. كنت أسأل رجال الثورة هل تريدون السير فى طريق الأنبياء أم الفتوات؟ فقصة الأنبياء هى الإطار الفنى، لكن القصد هو نقد الثورة والنظام الاجتماعى الذى كان قائمًا».. هذا الفهم أكبر وأكثر قيمة من البحث عن تفسير لرموز الرواية على طريقة فوازير رمضان. اعتبار أن الجبلاوى الساكن فى البيت الكبير، الذى لا يراه أحد من سكان الحارة هو الله. وأدهم هو آدم. وجبل هو موسى. وقاسم هو النبى محمد. ربما يكون صحيحًا أن كل شخصية فى الرواية تستوحى تفاصيل من حياة وتركيبة كل نبى. لكنها ليست رواية عن الأنبياء. هى رواية عن أبطال يعيشون فى خيالنا. أبطال تروى قصصهم علينا، ونحن أطفال. يتحولون إلى أساطير تصارع شياطين الظلم والفساد والشر.. ويمكن لروائى مثل نجيب محفوظ (مغرم بالفلسفة وطريقتها فى النظر إلى العالم، بل إنه فكر فى أول أيامه بعد التخرج فى تكملة حياته فى دراسة الفلسفة) أن يتخذ من قصص الأنبياء وغيرهم من أبطال خيالنا مسرحًا لمناقشة فكرة بسيطة إلى متى يتحمل الناس فى الحارة البغى والظلم. والأهم من فكرة الاستفادة من قصص الأنبياء هو انحياز نجيب محفوظ إلى «عرفة» (والاسم كما يبدو مستلهم من فكرة المعرفة).. وهو فى الرواية رمز العلم.. الذى كانت الفلسفات الحديثة تقدمه فى الخمسينات على أنه «الدين الجديد».. وهو يتصارع حسب خريطة الرموز مع الأبطال الآخرين.. وهذا ما يجعل محفوظ وهو ينحاز إليه يضيف إلى قدراته ميزة أخرى هى الجمع بين العلم. والإيمان.. وبين التعرف على العلم الحديث والمعرفة بخبرات العطار القديم.. «عرفة» حسب بناء الرواية كان أقرب «أنبياء حارتنا» إلى نجيب محفوظ. هذا ما يمكن أن نناقش فيه نجيب محفوظ. نناقشه لا أن نكفره. أو نشتمه باعتباره مؤلف رواية ملحدة. كما يحدث من 35 سنة وحتى الآن. الآن.. نجيب محفوظ وحده. تحت سطوة الجنرال والشيخ. كلاهما يحاول تأميمه. كلاهما يعلن المصالحة معه بعد الموت. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تفاحة نجيب محفوظ   مصر اليوم - تفاحة نجيب محفوظ



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon