مصر اليوم - مدير عموم الأدراج «1»

مدير عموم الأدراج «1»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدير عموم الأدراج «1»

وائل عبد الفتاح

«فى عوامة».. لم يُطلع نجيب أحدًا على سر زواجه. وبالطبع لم تعرف شلة الأصدقاء أن بيت الزوجية فى عوامة على النيل. «الغرام والنساء» واحد من أسراره المقدسة. حكى فقط عن حبه للجيوكندا. جارته فى العباسية التى تشبه صاحبة الابتسامة الشهيرة فى لوحة ليوناردو دافنشى الشهيرة. لم يكلمها. ظل يحبها عن بعد. حبه عذرى. صامت على الطريقة التى أحب بها كمال عبد الجواد فى الثلاثية. الفتاة من سكان العباسية الغربية (أى الأكثر ثراء) وهو من العباسية الشرقية. مراهق فى الثالثة عشرة.. يلعب الكرة فى الشارع وهى تنظر من شرف بيتها الواسع.. التقط نجيب الشرارة.. وأنهى بها مرحلة من المتعة والعذاب. متعة مداعبات ومغامرات الطفولة على طريقة لعبة العروسة والعريس.. وعذاب تأنيب الضمير والاعتذار اليومى إلى الله. بطلة الحب الصامت موديلها أوروبى. مختلفة. وبعيدة. وبقى الحب من طرف واحد. لم يَنْسَها أبدًا. الحب الأول. والتجربة الأولى، بعيدًا عن ألعاب الغريزة والاكتشاف الأولى. الحب بعدها «طيارى» خصوصا أنه عندما فكر.. زواج أم عزوبية؟ حسم الأمر: لا زواج. حياته مرتبة فى رعاية أمه. ولا خروج عن العادات اليومية إلا بعادات أخرى معروفة ومحفوظة. لكن الأم تعبت.ودخلت مرحلة المرض المنهك. فكرت فى البحث عن زوجة لابنها الأخير. عاش وحيدًا فى البيت. رغم أن له 6 أشقاء. هو الصغير الذى ظل فى البيت بعد زواج الكبار.. مدلل.. ويعيش إحساس الطفل الوحيد، خصوصا أن الأب طيب وحنون. والأم «دقة قديمة» وهى المديرة. أحلام الأم دارت حول فتاة ثرية تخاف أمها من طمع زوج غريب يستنزف ثروتها. كان نجيب، 44 سنة، وموظفا فى الأوقاف. ومأمونًا بالنسبة للأم. لكنه رفض إهانة الخوف على الثروة. وتزوج من «عطية الله». زواجا تقليديا. فهى، كما قال شقيقه زوجة صديق له. قابلها، وفى لحظة قرر الزواج.. يحكى: «كان زواجا عمليا، بمعنى أننى اخترت الزوجة المناسبة لظروفى، كنت فى حاجة إلى زوجة توفر لى ظروفا مريحة تساعدنى على الكتابة ولا تنغص حياتى، زوجة تفهم أننى لست كائنا اجتماعيا ولا أحب أن أزور أحدا أو يزورنى أحد». ولا يخبرنا نجيب محفوظ أين قابل زوجته ولا كيف يراها بعيدًا عن فكرة الزوجة المريحة. أخفى نجيب خبر زواجه عن أمه وشلة الأصدقاء. ليلة زفافه كانت فى بيت شقيقه «محمد». ثم انتقل إلى العوامة.. حتى خافت زوجته من حادثة رأت فيها غرق أطفال فى النيل.. فخافت على طفلتها الأولى. لم يعرف أحد عن عائلة نجيب شيئا إلا بعد جائزة «نوبل» واختراق الإعلام قلعة البيت. لم يكن الأصدقاء يزورونه فى العادة.. كان معهم طوال الوقت.. وهذا ما جعلهم يحاولون اكتشاف: من زوجة نجيب محفوظ؟! تصور البعض أن وراء الزواج سرًّا كبيرًا، وأنها ربما تكون إحدى بطلات رواياته. وقال البعض الآخر: ربما هى من موديل الزوجة النكدية التى تطفش الرجل من البيت.. وربما هذا سر تفوق محفوظ.. فهى دفعته إلى الغرق فى العمل.. والتفرغ للأدب.. قالها صديق بسخرية عابرة، لكن هناك من يصدقها بالفعل. رغم أن الأمر يبدو كله أقرب إلى رحلة ذكورة شرقية اعتيادية بدأت بالصدمة الرومانسية فى حب المراهقة، ثم عربدة الفتوة والشباب، ليأتى بعد ذلك الاعتزال بالزواج. ونجيب محفوظ فى هذه الصورة هو رب عائلة يترك بيته معزولا عن ثقافته. ويعيش أهل بيته معزولين عن حياته حتى إن ابنته عندما عادت من عملها ووجدت باب الشقة مفتوحا والناس متجمعة حول نجيب محفوظ يوم إعلان جائزة نوبل لم يَدُر بذهنها سوى شىء واحد: أنبوبة البوتاجاز انفجرت. هكذا فإن الأدراج هى سر نجيب محفوظ. يضع فى كل درج جزءًا من حياته: الوظيفة والكتابة والشلة والبيت والعائلة والمتع المنفلتة. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مدير عموم الأدراج «1»   مصر اليوم - مدير عموم الأدراج «1»



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon