مصر اليوم - قانون فهم المصريين

قانون فهم المصريين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قانون فهم المصريين

عماد الدين أديب

هناك مساحة كبرى بين الرغبة فى تحقيق الحلم والقدرة الفعلية على تنفيذه ووضع كل خيوطه على أرض الواقع. أزمة النخبة فى مصر أنها لا تحلم، وإذا حلمت يكون حلمها متواضعاً، وإذا كان حلمها كبيراً بلا حدود فهى لا تضع خطة تنفيذية لإنجازه، وإذا وضعت الخطة كانت غير علمية وغير عملية!! أزمة الهوة الواسعة بين «الرغبة» و«القدرة» لدى المصريين هى أزمة الأزمات. نحن قوم إذا قلنا نكتفى بذلك وكأننا قد فعلنا! والمذهل أن مصر التى قامت بثورتين فى 3 سنوات أنهت فيها أنظمة مبارك والمجلس العسكرى وجماعة الإخوان، ونعيش الآن مرحلة صراع الفترة الانتقالية، ننجح فى «استبدال» النظام السياسى وخلعه من مكانه دون أن نبنى فى هذا الفراغ نظاماً بديلاً له يعبّر عن الأحلام والطموحات. ما أغرب ذلك الشعب العظيم الملىء بالمفارقات غير المعقولة! إنه الشعب الذى بنى معجزة العمارة الأبدية فى منطقة أهرامات الجيزة، لكنه يعجز بعد 6 آلاف سنة عن ترميم عمارة آيلة للسقوط بسبب سوء الصيانة! إنه الشعب الذى هزم الهكسوس والتتار والصليبين والفرنسيين والإنجليز وعبر قناة السويس، لكنه فشل فى هزيمة السحابة السنوية السوداء! إنه الشعب الذى طالب ببقاء محمد على الألبانى بدلاً من عمر مكرم المصرى وخرج يوم 9 يونيو 1967 يطالب بعدم تنحى جمال عبدالناصر بعد 72 ساعة فقط من فقدان سيناء والقدس والضفة وغزة والجولان. إنه الشعب الذى لديه قاعدته الخاصة فى الإقدام على الفعل فى الزمن والمكان والأسلوب الذى لا يتوقعه أى إنسان، وهو أيضاً الشعب الذى لا تعرف كيف ومتى وبأى وسيلة يقدم على رد الفعل. إنه شعب له قانونه الخاص جداً به، وهو أمر مميز للغاية يصعب على الفهم ويستحيل تدريسه فى كليات العلوم السياسية أو مراكز الأبحاث المتخصصة. شعب مصر من يفهمه عن عمق يستطيع أن يقوده بنجاح إلى إدارة شئون العالم كله! المهم أن تفهمه فعلاً! نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قانون فهم المصريين   مصر اليوم - قانون فهم المصريين



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon