مصر اليوم - تصريحات سيدنا «ماكين»

تصريحات سيدنا «ماكين»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تصريحات سيدنا «ماكين»

عماد الدين أديب

وقف السيناتور الجمهورى جون ماكين فى مدينة «كييف»، وفى وسط ميدان الاستقلال «ميدان التحرير الأوكرانى»، متحدثاً إلى عشرات الآلاف من المتظاهرين ليقول لهم: «نحن ندعم حقوقكم فى الحرية والكرامة»، ثم أضاف قائلاً: «أمريكا معكم». وتأتى زيارة ماكين لأوكرانيا فى ظل حالة الغليان الشعبى التى تضرب البلاد عقب تراجع الحكومة الأوكرانية عن إجراءات التعامل مع دول الاتحاد الأوروبى، وعقب العرض الروسى الذى تقدم به الرئيس بوتين بتقديم غاز وطاقة ودعم بشروط أرخص من تلك التى تقدم بها الاتحاد الأوروبى. وزيارة ماكين دائماً إلى أماكن التوتر الداخلى العالمية تأتى فى مناطق تعقب ثورات أو إلى دول وشعوب تعيش فترات انتقالية مضطربة. والمتتبع لزيارات ماكين سوف يكتشف أن أهداف الرجل دائماً تتلخص فى الآتى: 1- دعم الجماهير ضد النظام الوطنى. 2- تشجيع المعارضة ذات الارتباطات الغربية فى حركتها ضد نظام الحكم القائم. 3- تقديم تقرير سرى إلى الإدارة الأمريكية يقدم فيه مقترحات دعم ووسائل دعم المعارضة الموالية لواشنطن ضد القوى الوطنية المستقلة. أزمة ماكين أنه مقاتل جمهورى يمينى متشدد يرى العالم من منظور المصالح الأمريكية التقليدية ويتبع ذات المدرسة اليمينية لجورج دبليو بوش الابن التى كانت تقوم على فلسفة «إن لم تكونوا معنا فأنتم ضدنا»، أو كما قيلت بشكل آخر «إذا لم تكونوا معنا فأنتم مع الإرهاب». وما زال ماكين يعيش فى وهم وغيبوبة أن الولايات المتحدة الأمريكية هى رئيس مجلس إدارة العالم، وأنها قادرة بنفوذها وقواها الاقتصادية والعسكرية على أن تتدخل بشكل حاسم فى أى بقعة من بقاع العالم. ويبدو أن قراءة ماكين، الذى تقدم به العمر، وزاد عليه المرض العضال، بعيدة تماماً عن الواقع وتعانى من حالة «الخلل الشديد فى الإدراك». لا يدرك السيناتور ماكين أن بلاده تعيش منذ 4 سنوات فى حالة انكفاء شديد على أوضاعها الداخلية، وأنها -حتى الآن- غير قادرة على الخروج من تداعيات هذه الأزمة وأنها تتأرجح ما بين الـ11 ألفاً والـ15 ألف نقطة فى البورصة، وأن مؤشرات الاستهلاك لدى المواطن الأمريكى ما زالت غير مطمئنة. ولا يدرك السيناتور ماكين أن الصين أصبحت الآن المنافس الأول للولايات المتحدة فى الكتلة النقدية المتوافرة وفى معدل التنمية الوطنية. ولا يدرك السيناتور ماكين أن الولايات المتحدة غير قادرة -الآن- على تمويل حرب أخرى خارج الحدود بسبب رفض الكونجرس تقديم أى تمويل بالعجز، بعدما وصلت خدمة الدين الأمريكى العام إلى معدل تاريخى يستحيل تسديده أو إعادته إلى نقطة التوازن. إذن هنا على السيناتور ماكين، الذى وعد الإخوان قبيل انتخابات الرئاسة عام 2012 بالدعم الكامل فى حالة فوزهم، أن يدرك أن عبارة «أمريكا معكم» التى أطلقها فى «كييف» وقبل ذلك فى «القاهرة» غير ذات جدوى وبلا أى مصداقية. أى نظام وطنى لا يقوى بالدعم الأمريكى ولا بتصريحات ماكين، ولكن بالدعم الشعبى من مواطنيه، وتلك هى عظمة ثورة 30 يونيو فى مصر. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تصريحات سيدنا «ماكين»   مصر اليوم - تصريحات سيدنا «ماكين»



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon