مصر اليوم - من ذاكرة زمن «القمع» الجميل

من ذاكرة زمن «القمع» الجميل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - من ذاكرة زمن «القمع» الجميل

وائل عبد الفتاح

بين سائقى التاكسى تنظيم خفى. قُل إنه يتبع المخابرات.. يحملون رسائل يقطعون بها المدينة وينقلونها عبر ماكينات شفاهية بين ركاب من كل صنف ولون. وقُل أيضا إنهم إذاعات متنقلة لأصحاب مصالح يدفعون ثمن دعاياتهم التى تبدو من فرط تشابهها أحيانا «خطابا مكتملا فى اتساقه». الخطاب المتسق يتناقل عبر أسرع وسيلة تعرفها شركات الدعاية «من الفم للفم».. ولأن خلف سائق التاكسى دائما قصة ترتبط بالأوضاع الاقتصادية «بطالة - المعاش المبكر لعمال القطاع العام - فقدان الأب - ضياع الوظيفة» فإنهم جميعا يتميزون بالشجن والأسى، يتحدثون عن ماض جميل. هذا الماضى الجميل يتمثل الآن فى عصر مبارك، رغم أنهم وقت حكم مبارك نفسه كانوا يستعيدون جمالَ ماضٍ آخر، لكن مبارك أصبح «زمنهم الضائع» فى آخر أيام المرسى، خصوصا أن ابن الجماعة احتل القصر بعد ذهاب الجنرالات وانسحابهم من مركز القيادة، حيث كان الأمل كل الأمل فى «رجل قوى» يمسك ف البلد بالحديد والنار. ورغم أن أعضاء تنظيم التاكسى ضحايا متوقعون من كل حديد ونار، فإن فكرة الضبط والربط بمعناها العسكرى هى جوهر النظرة إلى فتنة الأنظمة المستبدة. ودون وهْم أنهم تنظيم فعلا تستخدمه المخابرات أو مراكز القوى، فإن مهنة التاكسى عدوة الفوضى «غير المنظمة» الهاربة من قبضة «الدولة» حتى لو كانت حديدية ونارية، ومثل قطاعات تشبههم من المجتمع فإن الأمن بالنسبة إليهم هو عودة «الكمين». الكمين.. هو آخر موروث من موروثات هندسة القمع، يقطع الكمين أى شارع ويحوله إلى ممر صغير، تشعر فيه بالحصار، والمراقبة وتنتظر الكارثة مع إطلالة ضباط وعساكر يلخصون الأمن فى استعراض قوتهم. ضابط برتبة رائد فى أيام المرسى الأخيرة أوقف سيارة فى الليل ركابها كان مدير شركة وموظفة فى نفس الشركة، سأل عن الرخصة، وعندما اكتشف أنها منتهية الصلاحية أنزله ودفعه إلى «بوكس» الشرطة بينما قاد هو السيارة بجنون إلى الطريق الصحراوى بين القاهرة والعين السخنة واغتصب الموظفة.. ثم عاد إلى موقعه فى الكمين. الضابط التقط لحظة الجنون، وأكمل استعراضه إلى مداه الوحشى، فالأمن غائب رغم حضوره، والشرطة عادت فقط لتحمى الرئاسة. الجنون هنا لحظة التقاط الذبذبة الهاربة من سطوة قديمة للأجهزة تجعل «كل شىء مباحا» وفق فلسفته: إدارة الجريمة لا منعها، وقمع المجرمين والضحايا فى نفس الوقت. السلطة هنا دون احتراف ولا خبرة، ولهذا فالشرطة يتيمة دون ديكتاتور مستقر، هو مركز الكون، والضابط الذى خطف واغتصب أيام المرسى له زميل يتجول فى المدينة فعلا بحثا عن المجرمين والمغتصبين. كلاهما المجنون والمتجول ضحايا/ ومجرمون من زمن «القمع» الجميل.. حيث القانون هو ما يرى «سيدى فى العالى». نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - من ذاكرة زمن «القمع» الجميل   مصر اليوم - من ذاكرة زمن «القمع» الجميل



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon