مصر اليوم - ما يمكن قوله فی تفجير المنصورة

ما يمكن قوله فی تفجير المنصورة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ما يمكن قوله فی تفجير المنصورة

وائل عبد الفتاح

1- تفجير المنصورة نقلة نوعية فی عمليات الإرهاب. 2- التفجير عالی الاحترافية وغالبا، ووفق تحليلات مبدئية، تم بعبوات من داخل مبنی المديرية أولا وتبعتها عبوات فی سيارات مفخخة/ والكلام هنا متناثر وخطير عن كيفية وصول السيارة المفخخة إلی تلك المنطقة التی يمنع فيها المرور. 3- وهناك دلالة كبيرة لانتقال العمليات عالية التقنية إلی داخل المدن/ وفی قلب الدلتا بعد أن كانت مقتصرة علی سيناء/ بينما عمليات داخل المدن تقتصر علی التفجيرات البدائية. 4- وهنا تأتی عملية التوقيت فى أثناء اجتماع أمنی بعد منتصف الليل ليس اعتياديا/ وغير معروف للكل/ ويأتی بعد اجتماع موسع لوزير الداخلية مع مديری الأمن/ يهدف كما هو معلن رسميا إلی مناقشة خطة تأمين الاستفتاء. 5- الاجتماع كان داخليا/ ويبدو أنه أيضا، ومن الحكايات، تقليدی يخص توزيع المهام المعتادة أو نشر الشعور بالوجود الأمنی/ اجتماع ليس هو الهدف، ولكن إيصال رسالة استعراضية من الإرهاب: إننا بالقرب منكم. 6- هذه الرسالة تكررت من قبل عدة مرات ووصلت إلی موكب الوزير نفسه واغتالت المقدم مبروك المسؤول عن ملف الإخوان والجماعات الإسلامية فی «الأمن الوطنی»، مرورًا بتفجيرات الإسماعيلية وغيرها من استعراضات لم يتم بحثها أو التعلم منها أو البناء عليها فی الخطة الأمنية لمواجهة الإرهاب. 7- الرسالة تعنی، بما يستدعی التحقيق لا التعمية والتغطية، أن هناك اختراقا واضحا فی جهاز الشرطة. 8- الاختراق متعدد ومن قبل جماعة الإخوان المسلمين (وهناك أخبار عن تقارير بخلايا محددة تم تجنيدها أيام سيطرة خيرت الشاطر علی جهاز الأمن الوطنى) والجماعات التكفيرية فی سيناء (وهنا أيضا تقارير عن عناصر من الشرطة تبلغ عن خطة تحرك القوات المحاربة للإرهاب). والاختراق الثالث ليس أقل خطورة وإن كان فی الاتجاه العكسی ولصالح مجموعات مصالح من النظام القديم، تحاول استخدام عناصر من جهاز أمن الدولة المنحل التی لا نعرف مواقعها الآن فی جهاز الشرطة وتعمل علی حرب تصفية حسابات مع شباب الثورة وتكويناتها المدنية والسياسية. 9- هذه الاختراقات تضعف جهاز الأمن وتعطل تطوير كفاءته فی مواجهة حرب واضحة من إرهاب يريد الانتقام من مجتمع رفض حكمه. 10- والأجهزة التی تبدو منفلتة وخارج السيطرة تشغل جهاز الشرطة عن إعادة بناء علاقتها مع المجتمع وبناء قدرات احترافية جديدة/ الانشغال الأكبر هنا فی استعادة الهيبة المفقودة والانتقام من الثورة.. والذی لن يستفيد منه سوى جماعة الإخوان التی تعلن بوضوح شماتتها فی التحالف الذی أسقط حكمها فی «30 يونيو». 11- تفجير المنصورة يمثل أحد أشكال الانتحار السياسی لتحالف دعم الشرعية/ والذی يعجز عن مواجهة جمهوره بحقيقة سقوط حكم الجماعة/ واعدًا بتسويات سياسية وانتصارات فی المستقبل لن تحدث/ وخالقا أرضية يائسة من السياسة داعمة للإرهاب. 12- ولهذا فإنه ليس أكثر إجراما وانحطاطا من الراغبين فی الدولة الأمنية بعودة الأساليب القديمة سوى الإخوان، وجمهورهم الذين يقولون ببساطة إن «الداخلية» دبرت الحادثة.. وإنها تقتل جنودها لتبرر قتل الإخوان. 13- يبدو أننا فى حصار الأوغاد هذا سنجد أنفسنا بين مَن يبرر الإرهاب بأنه رد علی تصرفات الدولة الأمنية ومن يبرر التقصير الأمنی وعدم تطوير الجهاز الفاشل بأنه «يفت فی عضد الشرطة». 14- لا حياة ولا صلح مع الإرهاب. 15- الإرهاب شرعية الأوغاد. 16- لا أعذار للإرهاب ولا تبرير للقتلة. 17- الأمن ليس تكدير الناس فی الكمائن وإهدار كرامتهم/ الأمن عملية لها أساليب علمية/ وقدرات وكفاءة يجب تطويرها، لا تطوير القدرات علی استعراض النفخة الكاذبة. 18- لن نشعر بالأمان مع هذه العقلية القديمة التی تحمی المسؤول عن التقصير وتبرر للمتراخی وتغطی علی شبكات الاختراق مكتفية بأبواقها فی الفضائيات. 19- من يحمی وزير داخلية يترك جهاز شرطته مخترَقًا من جهات متعددة، بينما يحارب مجموعات تريد تطوير الجهاز وتحديث إمكاناته ورفع كفاءات عناصره ليكون جهازًا مدنيًّا فی خدمة الأمن؟ 20- من يحمی وزير داخلية لا يستطيع حماية جنوده وضباطه؟ 21- من يحمی وزير داخلية لم يعد أمينا علی حياتنا؟ نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ما يمكن قوله فی تفجير المنصورة   مصر اليوم - ما يمكن قوله فی تفجير المنصورة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon