مصر اليوم - إذا خفت ماتقولشى

إذا خفت ماتقولشى!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إذا خفت ماتقولشى

عماد الدين أديب

كان الزعيم الصينى ماو تسى تونج يردد عبارة بليغة: «لا تصدر قانوناً لست قادراً على تنفيذه، ولا تعد بشىء يستحيل الوفاء به، ولا تهدد عدواً بما لا تقدر عليه». وعلى نفس المنوال كان رئيس الوزراء الصينى الأسبق «شواين لاى»، يقول: «لا تهدد خصمك ببندقية خالية من الخرطوش». معنى هذه الأقوال الصينية أنك -باختصار- إذا كنت فى الحكم فلا تعد بما لا تستطيع أن تنفذه، أو بالبلدى كده «ماتقولش كلام أنت مش قده». أقول ذلك ونحن نعيش فى ساعات تحدٍّ ومواجهة تاريخية داخلية بين الدولة وغالبية الشعب من ناحية وجماعة الإخوان وأنصارها من ناحية أخرى. وفى ظل تلك المواجهة أصدرت الحكومة خلال ٤ أسابيع قرارين يتحتم الالتزام بتطبيقهما، الأول قانون التظاهر والثانى هو قرار مجلس الوزراء باعتبار جماعة الإخوان جماعة إرهابية، وبالتالى تطبق عليها العقوبات المنصوص عليها فى القانون الجنائى، الذى يتعامل مع جرائم الإرهاب. فى مثل هذه الحالات لا يمكن التعامل مع الأمر بسياسة اليد المرتعشة أو الظهور أمام الرأى العام وكأن هناك انقساما داخل الفريق الحكومى حول مبدأ صدور القرار أو إمكانيات تطبيقه. فى مثل هذه الحالات لا يمكن أن تصدر قانوناً ينظم التظاهرات، والمظاهرات تملأ البلاد طولاً وعرضاً دون الإذن لها بالتظاهر ودون عقاب المخالفين. فى مثل هذه الحالات لا يمكن الحديث عن اعتبار جماعة الإخوان «جماعة إرهابية» ويتم غض البصر عما تفعله فى الشوارع والنجوع والقرى وساحات الجامعات. إذا قلت شيئاً نفذه! وإذا لم تقدر على تنفيذه عليك ألا تصرح به من الأساس! هيبة النظام تأتى من هيبة الدولة، وهيبة الدولة تأتى من احترامها للقانون، والاحترام يأتى من المصداقية، والمصداقية تأتى من الإيمان بالرأى. من الواضح أننا فى ظل فريق حكومى له مشاكله الشخصية والنفسية فى اتباع سياسة مواجهة مع جماعة الإخوان، ولديه إشكاليات كبرى فى المدى الذى يمكن الوصول إليه مع الجماعة فى هذه المواجهة. جماعة الإخوان قررت التصعيد إلى آخر مدى، فهل قررت حكومة الدكتور الببلاوى الرد على الجماعة بالمثل أم سنستمر فى سياسة فعل الشىء مرغمين عليه فى اللحظة الأخيرة؟! نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إذا خفت ماتقولشى   مصر اليوم - إذا خفت ماتقولشى



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon