مصر اليوم - ماذا يريد الأمريكان

ماذا يريد الأمريكان؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ماذا يريد الأمريكان

عماد الدين أديب

المحادثة الهاتفية التى تمت هذا الأسبوع بين وزير الخارجية نبيل فهمى، وبين نظيره الأمريكى جون كيرى هى محطة بالغة الأهمية فى العلاقات بين القاهرة وواشنطن. فى هذه المحادثة وجه كيرى 3 رسائل تعكس الرؤية المضطربة للسياسة الأمريكية: الرسالة الأولى: استنكار العملية الإرهابية التى تمت ضد مديرية أمن الدقهلية وضرورة معاقبة الجناة. الرسالة الثانية: الإعراب عن القلق الأمريكى من اعتبار مجلس الوزراء المصرى جماعة الإخوان جماعة إرهابية وأثر ذلك على حرية العمل السياسى فى مصر. الرسالة الثالثة: ضرورة استكمال مصر لخارطة المستقبل مع التأكيد على عدم قيام واشنطن باتخاذ أى قرار عقوبة تجاه مصر بسبب قرار اعتبار الإخوان جماعة إرهابية. والمذهل أن حديث «كيرى» عن الحريات يتجاهل السلوك الأمريكى والسياسات المضادة للحريات التى اتخذتها واشنطن فى الآونة الأخيرة منذ 11 سبتمبر 2001. تعطينا واشنطن محاضرات فى احترام حقوق القوى السياسية الأخرى والرأى الآخر، متجاهلة ما قامت به الإدارات الأمريكية من قانون الأمن الوطنى الذى يتيح للحكومة الأمريكية القبض والاعتقال لفترة تصل إلى 6 أشهر دون محاكمة لمجرد الاشتباه فى أى أمريكى أو زائر للبلاد. ولا يتحدث «كيرى» عن 4200 طلعة لطائرات «وردنز» المقاتلة التى اغتالت معارضين للولايات المتحدة فى اليمن وباكستان وأفغانستان دون محاكمة ودون احترام للسيادة الوطنية لهذه الدول. ولا يتحدث «كيرى» عن 120 مليار عملية تنصت قامت بها الإدارة الأمريكية على الأصدقاء والأعداء، منهم مستشارة ألمانيا والرئيس الفرنسى ورئيس الوزراء الإسرائيلى. وأمس الأول كشف «موفق الربيعى» الذى كان يشغل منصب مستشار الأمن القومى العراقى الأسبق أن الرئيس الأمريكى السابق جورج دبليو بوش، سأل رئيس الوزراء «المالكى» عما سيفعلونه مع الرئيس الأسبق صدام حسين؟ وحينما رد «المالكى» بحسم «سوف نعدمه» ولم يكن حكم الإعدام قد صدر بعد، أبدى «بوش» تأييده وإعجابه وقام بعلامة التأييد والإعجاب «بإبهامه» وكأنه يقول «أوكى»!! واشنطن مع حقوق الإنسان والحريات حينما يكون ذلك فقط ضد مصالحها، أما إذا كان ذلك التجاوز والقهر والاستبداد مع مصالحها، فإنها تتجاوز عنه تماماً. قيمة أى مبدأ أنه لا يتحمل أى معايير مزدوجة. وقيمة أى مبدأ أنه يطبق بلا تمييز أو تفرقة. لذلك كله علينا أن نفهم كل رسائل واشنطن إلينا على أنها تعبير عن مأزق أمريكى فى صناعة القرار الداخلى وفى تركيبة التوازنات المعقدة داخل هذه العاصمة المأزومة التى تعانى من حالات ارتباك وتضارب غير مسبوقة فى التاريخ الأمريكى المعاصر. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ماذا يريد الأمريكان   مصر اليوم - ماذا يريد الأمريكان



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon