مصر اليوم - هل نثق فى الأمريكان

هل نثق فى الأمريكان؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل نثق فى الأمريكان

عماد الدين أديب

هل يمكن الوثوق بالوعود الأمريكية لأى نظام فى دول العالم الثالث؟ فى ظل نظام عالمى سابق كانت الولايات المتحدة الأمريكية تلعب دوراً رئيسياً فى مجلس إدارة العالم الذى يطلب الجميع وده، ويسعى الكل إلى كسب رضائه، ويشعر زعماء الدول بأن رضاء واشنطن عنهم هو أكبر وأهم ضمانة لبقاء أنظمتهم. لم يعد ذلك الوهم قائماً عقب فقدان الولايات المتحدة مكانتها وانكفاء قيادتها على أزماتها الداخلية، بدءاً من الاقتصاد إلى العقارات إلى الصحة إلى الانقسام الحاد داخل مجلسى الشيوخ والنواب. وأمس الأول، كشفت الوثائق الحكومية البريطانية، التى يتم الكشف عنها دورياً، أن العاهل الأردنى الملك حسين قد أعلن أمام وفد بريطانى فى مقابلة خاصة عقب سقوط نظام شاه إيران «أن هناك عناصر أمريكية هى التى (هندست) قيام الثورة الإيرانية وكانت السبب الرئيسى فى سقوط نظام الشاه». وقالت الوثائق إن الملك حسين كان يعتقد أن الأمريكيين قد توصلوا إلى نتيجة أن إيجاد نظام دينى متطرف فى حكم إيران قد يقف عائقاً أمام المد الشيوعى للاتحاد السوفيتى وقتها. ويتضح من رؤية الملك حسين -وهو ثعلب السياسة العربية المخضرم- أن الأمريكيين يضحّون بأى من حلفائهم مهما كانت درجة الارتباط العضوى بهم. وبالعودة إلى ملفات تلك الحقبة سوف نكتشف أن الرئيس الأمريكى جيمى كارتر قال تكريماً لضيفه الشاه خلال آخر زيارة له لواشنطن: «إن بلادكم هى نموذج رائع للتنمية وللنظام العصرى»، وأضاف: «الولايات المتحدة تعتبركم صديقاً تاريخياً لها». هذا الصديق التاريخى أرسلت له واشنطن أثناء الثورة أحد جنرالاتها من كبار رجال الأمن القومى الأمريكى كى ينصح الشاه بضرورة سرعة المغادرة لإجازة طويلة مفتوحة خارج إيران. ومات الشاه ودفن فى مصر ولم ترَ عيناه بلاده منذ أن تركها فى إجازة طويلة بدأها برحلة من طهران إلى أسوان. والدرس التاريخى المستفاد من هذه التجربة السياسية أن الأمريكيين يتمتعون بانتهازية سياسية لا تقوم على أى مواقف مبدئية، كما أنهم يتميزون بجهالة سياسية فى فهم قوانين الفعل ورد الفعل لدى دول منطقة الشرق الأوسط. أثبتت واشنطن فى تعاملها مع ملف الشاه أنها لا تعرف الفارق بين حكم المدنيين وحكم رجال الدين، ولا تعرف أهداف ثورة شعبية يحركها فكر شيعى متطرف، ولا تدرك أنها إذا أرادت مواجهة السوفيت من باب، فهى قد فتحت ألف باب وباب من أبواب جهنم فى منطقة الخليج. وها هى واشنطن ترتكب الخطأ التاريخى ذاته فى رهانها على التطرف السنى الذى تقوده جماعة الإخوان بجناح عسكرى من «القاعدة» وبتمويل قطرى تركى. من لا يتعلم من التاريخ فهو هالك لا محالة عاجلاً أو آجلاً. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل نثق فى الأمريكان   مصر اليوم - هل نثق فى الأمريكان



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon