مصر اليوم - حوارات الأصدقاء المسخرة المأساوية

حوارات الأصدقاء: المسخرة.. المأساوية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حوارات الأصدقاء المسخرة المأساوية

وائل عبد الفتاح

اختلفنا.. صديقى محمد فريد المتحمس دائمًا مع المظلوم والمضطهد، تعاطف قد ينسيه أحيانًا بقية التفاصيل، أو يجعله يضع المظلوم على خلفية سوداء ليمعن النظر فى مأساته. فريد سيناريست ومخرج أفلام وثائقية، وتورط فى السياسة بقلبه أولًا رغم واقعيته المفرطة. المهم اختلافنا كان على المرسى. فريد رأى فيه: بطلًا تراجيديًّا. المرسى.. تراجيدى؟ اعترضت، فلم أرَ أبدًا فى المرسى بطلًا يصارع أقداره، إنه مجرد شخص صغير وضع فى مفترق طرق أحداث كبيرة ففجر المساخر.. والتعاطف على حالته الرثة. فريد ليس إخوانيًّا ولا يحترمهم.. لكنه ينظر إلى المشهد من زاوية تحاول أن ترى المسار الدرامى للشخص الذى كان على رأس السلطة، ومنها خرج إلى السجن، وهو فى الحالتين ليس المقصود بشخصه، لكنه مندوب من جماعة. صديقنا إبراهيم السيد الطبيب والشاعر.. شهد الخلاف وقرر إكمال الحوار، الخلاف بعد أيام مما كتبه الكاتب والمترجم بشير السباعى على صفحته فى «فيسبوك». كتب بشير السباعى: «تراجيديا الإخوان ليست تراجيديا إغريقية تستثير الفزع أو الإشفاق، بل تراجيديا ماكبثية (نسبة إلى ماكبث بطل مسرحية شكسبير) لا تستثير سوى التقزز، وذلك بقدر ما أنهم لا يرون إلا أنفسهم، ولا يرون مجتمعًا بكامله لا يريد إذابة ذاته فى ذاتيتهم غير المستعدة للتعايش مع أى ذاتية أخرى، إنها تراجيديا مسخرة..». أنا وفريد ضربنا (like)، أى الموافقة على كلام بشير السباعى، الذى فتح لنا من أين تأتى مسخرة المأساة الإخوانية، وهى أنها جماعة لا ترى سوى نفسها، وتريدنا وهى تكرهنا، وتتمنى عقابنا على عدم قبول حكمها، أن نتعاطف معها. الحوار تم قبل الروايات المضحكة عن سبب عدم حضور المرسى محاكمته، ومن مبرر سوء الأحوال الجوية، الذى لم يصلح طويلا، إلى تسريبات المصادر الأمنية عن رفض المرسى الخروج من بوابة السجن بالملابس البيضاء، وحتى تسريبات مصادر أمنية أخرى عن خطة إخوانية لاغتياله، ويختم كل هذا نفى من وزارة الداخلية. كلها روايات عن شخص لا يعى تمامًا ولا يستوعب ما يحدث له، وهذه قمة مأساوية المسخرة، وذكرتنى بيوم عودة المرسى من الاختفاء بعد عزله من الرئاسة.. لم يتوقع أحد أن تكون العودة فى أوتوبيس صغير. استعد لهذا اليوم بدرجة ضاغطة على الأعصاب. استدعوا له كل الشخصيات الشهيرة فى استعراضات المحاكم. الشرير منهم اختار له صدام حسين. لكن العارف رسم له شخصية سلوبودان ميلوسوفيتش، حينما احتج على اصطياده فى المحكمة الجنائية الدولية. الاصطياد ومن هذه القوى منحه «بجاحة»، الدفاع عن المذابح العنصرية. إنه فى مهمة رسولية لإنقاذ طائفته، شعبه، البشر الذين ينتمى إليهم والرسول لا يسأل لأنه فى مهمة عليا، قتال من أجل العدالة الإلهية بانتصار شعبه المختار. المرسى لم تصل نفسيته ولا جهازه العاطفى، العقلى إلى هذا المستوى، لكنه عاش فى نسخ مكررة من مشاغبى المحاكم. بدا هزليًّا، وهو فى طريقه إلى دور التراجيدى. أسهم فى هزليته اختيار الميكروباص بعدما استدعى هو من مخازن الرئاسة سيارة مكشوفة يلف بها الملعب الرياضى ليحيى ذكرى بطولة حرب لم يشارك فيها. الهزل لا يكسر التراجيديا فقط، لكنه يضع الجمهور البحث عن الجدية فى موقع ميلودرامى فريد، الشفقة والضحك معًا. المرسى البسيط لم يكن يحلم إلا بترقى مراتب الجماعة. وحياته خضعت لهندسة الرجل الصغير لا أكثر.. والموقف يربكه. يستدعى كل ما فى نفسه وروحه وذاكرته فلا يجد إلا نثارات بلاغية، يتصور أنها منطق، لكنها تبدو مقتطفات من رحلة دخول رجل صغير إلى بلاد العجائب، للأسف بعد أن أعاقته تربيته وملكاته عن الدهشة والاستغراب والتعلم. لم يعرف مرسى إنه محبوس فى قلعة أبى قير البحرية إلا لحظة مغادرتها، كان يقيم هناك فى حراسة تحميه من مغامرة عسكرية دولية كما يروى محبو الإثارة فى روايات البطولات الحربية، أما الواقعيون فيختارون من الروايات المتناثرة التفاصيل التى وصفت «المخزن»، الذى كان مقر إقامته، ولم يطلب فيه باستثناء الأطعمة التى يحبها، سوى أن تكون البدل الرياضية التى يرتديها من ماركات معروفة. هذا ما يقيس به الرجل الصغير مكانته، ومدى المعاملة التى يعامل بها (نوع الطعام والماركات..)، إضافة إلى التحيات أو اللقب (لا يمكن لإخوانى أن ينادى زميله إلا بلقب..)، وسربت صحيفة «الوطن» تسجيلات مصورة صاحبتها حكايات عن شكوى مرسى (لا من المعاملة..) لكن: «.. إنهم لا يقولون لى ياريس.. ألم أقل لكم إنه انقلاب..». التسريبات أظهرت أن مرسى ليس لدى ما يكون به صدام ولا ميلوسوفيتش.. لا يملك إلا لجاجة التجار فى المساومة معتمدًا على بقع من المنطق لا يمكن توصيلها معًا..لتصنيع رؤية.. أو لخلق صورة منسجمة عن العالم.. تلك الرحلة من القصر إلى القلعة لم يرَ من خلالها شيئًا خاصًا خارج ما يسمعه. الأذن هى عينه الأصلية. ومنها يستمد أسلوبه فى ملء الدور المطلوب منه. نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حوارات الأصدقاء المسخرة المأساوية   مصر اليوم - حوارات الأصدقاء المسخرة المأساوية



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon