مصر اليوم - العم وحيد حامد

العم وحيد حامد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العم وحيد حامد

عماد الدين أديب

يظل الأستاذ وحيد حامد، صاحب أكبر رؤية نبوءة فى السينما المصرية، وأعمق كاتب عاش عمق تجربة هذا الوطن. لم تكن مصادفة أن يشير إلى صراع سلطة الأمن مع سلطة القانون فى طائر الليل الحزين، ولم تكن مصادفة أن حذر من سلطة المال وسطوته فى مواجهة سلطة القضاء، وكان أول من حذر من مخاطر تسرب التطرف للعائلة المصرية فى «دم الغزال»، وأول من حذرنا مراراً وتكراراً من مخاطر الإخوان فى «اللعب مع الكبار» و«طيور الظلام» و«عمارة يعقوبيان». وجاء عمله الأروع فى البحث والفن والإبداع وهو مسلسل «الجماعة»، الذى قدم فيه توثيقاً بديعا لرحلة حسن البنا، من الأسرة إلى النشأة إلى الدراسة الأولية ثم الجامعية، وتطور الجماعة من جماعة «الأخلاق الحميدة» إلى تنظيم الإخوان الدعوى، وصولاً إلى مرحلة التنظيم الخاص. وشجاعة وحيد حامد غير مسبوقة، فالرجل عاش حياته فى عهود السادات ومبارك والإخوان، حاملاً كفنه على كتفه، يدافع عن حق التعبير والإبداع، فى ظل صراعات غير مسبوقة مع أجهزة الرقابة على المصنفات فى السينما وفى جهاز التليفزيون الحكومى. والعم وحيد يعيش مهموماً بكل صغيرة وكبيرة من هموم الوطن، تؤلمه صعوبة الحصول على لقمة العيش، ويزعجه فساد نظام التعليم، ويؤرقه عدم سيادة القانون وتقتله ليل نهار سطوة الفكر الدينى المتخلف الذى يسعى لاختطاف العقل الجمعى لمصر المدنية. يقرأ العم وحيد يومياً كل سطر فى صحف مصر، ويجلس بالساعات أمام برامج «التوك شو» ويعقد جلسات يومية صباح مساء مع كل صاحب فكر، ويعيش كل هذه التجارب بكل حواسه وجوارحه. هذا الالتحام بين العام والخاص، وبين حال الوطن وحال العم وحيد، جعل الرجل يدفع ضريبة باهظة من صحته ونفسيته. وكلما ازداد حال الوطن توتراً، ارتفع مؤشر التوتر والغليان داخل نفس العم وحيد، مما أدى إلى أن قلب الرجل أصبح يتعرض بشكل غير عادى لأزمات صحية. العم وحيد حامد هو «ضمير متحرك» و«ضمير نابض» و«ضمير مبدع» يعيش بيننا، ويملأ الدنيا رؤية وحكمة ونبوءة وبشارة، من خلال أعماله الدرامية الرائعة. حبيبنا العم وحيد، سلامة قلبك، وبارك الله لنا فيك، لأن مصر اليوم بحاجة ماسة إلى إبداعاتك وإبداعات كبار مفكريها. واسمح لى أن أقبل رأسك على الورق، حتى نلتقى بإذن الله. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العم وحيد حامد   مصر اليوم - العم وحيد حامد



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon