مصر اليوم - تجربة الفريق شفيق

تجربة الفريق شفيق؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تجربة الفريق شفيق

عماد الدين أديب

ذات يوم قريب أو متوسط أو بعيد، سوف يعود الفريق أحمد شفيق إلى مصر، وعقب وصوله إلى أرض المطار سوف يُطرَح السؤال المهم: بأى حال يعود الفريق؟ هل سيعود كمواطن من حقه العودة لوطنه وبيته وأسرته ورفاق عمره؟ أم سيعود كسياسى له تيار مؤيد له؟ أم سيعود كمرشح رئاسى؟ الفريق شفيق لاعب مهم على الساحة لا يمكن تجاهل وجوده للأسباب التالية: 1- أنه المرشح المنافس الذى صارع الدكتور محمد مرسى فى الانتخابات الرئاسية وخسر بفارق واحد فى المائة، وهناك تحقيق يجرى الآن لمعرفة مدى نزاهتها. 2- أنه رئيس وزراء مصر الأسبق الذى تحمل المسئولية فى قيادة حكومة البلاد فى ظل أكثر مراحل مصر صراعاً وخطورة وصعوبة وتآمراً. 3- أنه شغل منصب وزير الطيران لمدة 9 سنوات واستطاع أن يمارس دوره برصيد قوى من النجاح الكبير. وحينما يعود، سيكون قد عاد بعدما برأته ساحات القضاء بحكم نهائى بات هو عنوان الحقيقة من تهم أرادت النيل منه. وبانضباطية الرجل العسكرى المعروفة عنه التزم الرجل بعدم العودة الفورية عقب ثورة 30 يونيو إلى مصر منتظراً حكم القضاء العادل. وبانضباطية الرجل العسكرى أيضاً صرح بأنه فى حال قيام الفريق أول السيسى بترشيح نفسه فإنه لن يقوم بترشيح نفسه فى الانتخابات الرئاسية المقبلة. ومن يعرف شخص الفريق أول شفيق سوف يكتشف أن شخصية الطيار المقاتل ما زالت هى المفتاح الرئيسى الذى يسيطر عليه، لذلك استمر فى معركته السياسية عقب التآمر على إفشال حكومته الأولى والثانية، واستمر عقب معركة انتخابات الرئاسة، واستمر فى نضاله فى ساحات المحاكم لإثبات براءته. المقربون للفريق شفيق يقولون إن الرجل غير طامع فى منصب أو سلطة جديدة لكنه بالتأكيد مستعد لخدمة مصر فى أى موقع أو أى شكل. وفى الحوار المهم الذى أجراه الأستاذ أسامة كمال فى قناة «القاهرة والناس» لم يفتح الباب أو يغلقه حول طبيعة الدور الذى يمكن أن يلعبه على الساحة السياسية قريباً. فى يقينى أن الرجل سوف يحسم تاريخ عودته لمصر، وشكل وطبيعة دوره فى المرحلة المقبلة بناء على 3 أمور: 1- نسبة استفتاء الدستور المقبل وتحليل نتائج الحضور والتصويت. 2- إقرار مبدأ الانتخابات الرئاسية قبل أو بعد الانتخابات البرلمانية. 3- إفصاح الفريق أول عبدالفتاح السيسى عما إذا كان سوف يرشح نفسه أم لا؟ الأعوام الثلاثة الماضية كانت من أصعب الأعوام على الفريق شفيق، حيث تولى رئاسة حكومة فى ظل ظروف شديدة الخطورة والصعوبة، وفيها فقد شريكة العمر التى كانت بمثابة الداعم النفسى والروحى له، وفقد نتيجة الانتخابات الرئاسية، وتعرض لملاحقة قضائية وحملة تشهير. يبدو أن عام 2014 سوف يحمل للفريق شفيق أخباراً أكثر رفقاً به. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تجربة الفريق شفيق   مصر اليوم - تجربة الفريق شفيق



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon