مصر اليوم - اللاعقل الإخوانى

اللاعقل الإخوانى!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اللاعقل الإخوانى

عماد الدين أديب

وصل التخطيط السياسى لقيادات جماعة الإخوان خارج مصر إلى «الحل الأخير» الذى يمكن به مواجهة الفشل الكامل فى مواجهة ثورة 30 يونيو وتداعياتها. هذا الحل يقوم على مبدأ التصفية الجسدية للمعارضين لهم. وكأن التاريخ القديم يعود من جديد، فنعود إلى قتل المستشار الخازندار ومحمود فهمى النقراشى باشا ومحاولات اغتيال جمال عبدالناصر، وقتل أنور السادات، ودعم وتمويل كل عمليات الإرهاب والاغتيالات حتى آخر عملية قتل أو تفجير فى مصر. ومنذ أيام يتم تداول بعض المعلومات فى دوائر مطلعة فى مصر أنه قد تم بالفعل اكتشاف محاولتين جادتين -على الأقل- لاغتيال الفريق أول عبدالفتاح السيسى، وأنه فى حالة إعلان ترشحه رسمياً وبعد إغلاق موعد تقديم أوراق الترشح لجميع المنافسين سوف يتم السعى إلى تكرار هذه المحاولة حتى إنه فى حالة نجاح عملية الاغتيال -لا قدر الله- فإن مصر سوف تشهد فراغاً سياسياً يتيح الفرصة لعودة جماعة الإخوان للحكم. وفى الوثائق المهمة التى نشرتها جريدة «الوطن» بالأمس حول خطط قيادات الإخوان الهاربة فى غزة وقطر وتركيا ولندن عن عمل أعمال عنف وإرهاب يوم 25 يناير الحالى ثم إعداد جيش إرهابى مقاتل مزود بالأسلحة وأجهزة الاتصالات العالية التقنية المؤمنة ضد التنصت وقيل إن هذا الجيش قد يصل إلى عشرة آلاف. وكشفت وثائق «الوطن» أن هناك قوائم بأسماء 23 إعلامياً من بينهم العبد لله سوف يتم محاصرة منازلهم واحتلال استديوهاتهم فى مدينة الإنتاج الإعلامى والسيطرة على غرف البث والإنتاج. لو افترضنا جدلاً أن كل خطط قيادات الإخوان نجحت نجاحاً ساحقاً وأنه تم بالفعل قتل الفريق أول السيسى وكل المجلس الأعلى للقوات المسلحة وتمت تصفية العبد لله وكل الزملاء والزميلات فى الإعلام، ولنفترض جدلاً أنه تم قطع الطريق فى ميدان رمسيس وكوبرى أكتوبر كما كانت تريد وثائق الإخوان. ولنفترض أن ذلك كله حدث بنجاح ساحق فهل سيؤدى ذلك إلى سقوط النظام وفشل ثورة يناير وثورة 30 يونيو؟ إننى أسأل ماذا سيفعل الإخوان مع شعب مصر؟ هل سيحاصرون منازل 90 مليوناً؟ وهل سيقتلون كل جنود وضباط الجيش المصرى من قوات عاملة واحتياطية، وهل سيلقون القبض على كل قوات وضباط وزارة الداخلية؟ وهل سيمنعون عودة ثورة حزب الكنبة الذى خرج يوم 30 يونيو بقيادة سيدات وفتيات مصر الفضليات؟ لا حل لكم باستخدام سياسة كاتم الصوت فى مواجهة ثورة شعب! لا حل لكم فى استيراد النموذج العراقى فى تفخيخ السيارات ولا استيراد النموذج السورى فى محاربة الشعب للجيش ولا استمرار النموذج اللبنانى فى شراء الذمم والضمائر من خلال المال السياسى! لا حل لكم فى الاستعانة بتنظيم القاعدة ولا بإحياء نشاط الجماعة الإسلامية ولا بتمويلات التنظيم الدولى للجماعة. لا حل لكم أيضاً بعدما يتم إقرار الدستور واختيار الرئيس والبرلمان. لقد فاتكم قطار التاريخ إلى الأبد. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اللاعقل الإخوانى   مصر اليوم - اللاعقل الإخوانى



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon